استاد الدوحة
كاريكاتير

من خلال اجتماع ساخن يعقد اليوم برئاسة الحمادي.. لجنة الانضباط تنظر في أحداث نهائي كأس قطر

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 7 شهر
  • Mon 30 April 2018
  • 9:54 AM
  • eye 566

تعقد لجنة الانضباط في الاتحاد القطري لكرة القدم اليوم اجتماعاً ساخناً برئاسة حسن الحمادي رئيس اللجنة لبحث أحداث المباراة النهائية لكأس قطر واتخاذ القرارات المناسبة بشأن تلك الأحداث التي عرفتها الدقائق الأخيرة من المباراة وتحديدا عقب احتساب الحكم عبداللـه العذبة ركلة جزاء للدحيل في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع بعد إيعاز من طاقم حكام تقنية الفيديو، الامر الذي أثار حفيظة لاعبي السد الذيناحتجوا كثيراً على القرار ليُشهر الحكم بطاقتين حمراوين في وجه كل من تشافي هرنانديز وبغداد بونجاح قبل ان يطرد المدرب البرتغالي جوزفالدو فيريرا للاعتراض.

 

تقريرا الحكم والمراقب وشريط الفيديو على طاولة اللجنة

تناقش لجنة الانضباط الحالات التي عرفتها المباراة وفقاً للتقاير المرفوعة من قبل حكم المباراة عبدالـله العذبة وتقرير مراقب المباراة حسن الأنصاري، حيث ستطلع اللجنة على ما جاء في تلك التقارير لاتخاذ الإجراءات اللازمة خصوصا بما يتعلق بالعقوبات التي من الممكن إنزالها بحق اشخاص قد تكون تلك التقارير قد أدانتهم، مع الإشارة الى أن اللجنة ستراجع شريط الفيديو الخاص بتلك الأحداث لاتخاذ العقوبات المناسبة في حال وجود تجاوزات من قبل بعض الاشخاص لم يتم إرفاقها في تقارير الحكم والمراقب وهو حق أصيل للجنة الانضباط وفقا للفقرة الثانية من المادة 88 التي تجيز للجنة المعاقبة على المخالفات الخطيرة التي لم يتنبه لها مسؤولو المباريات خلافا الى إمكانية تعديل وتصحيح الأخطاء الواضحة في العقوبات التأديبية الصادرة عن مسؤولي المباريات.

ويبدو ان تقريري الحكم والمراقب سيحددان في المقام الاول العقوبات الإضافية التي قد تنزلها اللجنة بحق الاشخاص الذين جرت معاقبتهم بالطرد خلال المباراة وهم تشافي هرنانديز وبغداد بونجاح وجوزفالدو فيريرا، الى جانب معاقبة أي شخص ورد اسمه في التقارير، سواء من اللاعبين او الاجهزة الفنية والإدارية، الى جانب إمكانية معاقبة أشخاص لم يتم ذكرهم في تقارير الحكم والمراقب وذلك بناءً على مراجعة اشرطة الفيديو الخاصة بالاحداث والتي تم تزويد اللجنة بها للإطلاع عليها قبل اتخاذ أي قرار.

 

بونجاح مهدد بالغياب لأكثر من مباراة

لا يبدو ان تشافي هرنانديز سيعاقب لأكثر من مباراة واحدة كعقوبة اعتيادية على البطاقة الحمراء غير المباشرة الني نالها اللاعب بعدما حصل على البطاقة الصفراء الثانية بسبب إصراره على متابعة فيديو حالة ركلة الجزاء او بسبب دخوله ارض الملعب، حيث كان الحكم قد أشهر في وجه اللاعب بطاقة صفراء اولى بسبب الاعتراض على القرار ومن ثم بطاقة صفراء ثانية بسبب متابعة الفيديو او دخول أرض الملعب، في حين لم يكن هناك أي تبعات للنقاش الذي دار بين اللاعب ومدرب الدحيل جمال بلماضي او حتى مساعد المدرب قبل ان يغادر تشافي أرض الملعب.

فيما يبدو ان بغداد بونجاح سيكون معرضا لعقوبة الإيقاف لاكثر من المباراة الواحدة، خصوصا ان البطاقة الحمراء بدت مباشرة عقب اعتراض اللاعب او تصرفه بعد تسجيل يوسف العربي هدف الدحيل الثاني الذي اعقب قرار الحكم باحتساب الركلة في الوقت بدل الضائع، بيد ان الفيصل في إمكانية انزال عقوبة إضافية بحق بونجاح سيكون تقرير حكم المباراة في المقام الاول في تفسيره لسبب منح اللاعب البطاقة الحمراء، خلافا الى تقرير مراقب المباراة الذي قد يرفق في تقريره أي تصرف او سلوك صدر عن اللاعب سواء قبل او بعد خروجه مطرودا بالبطاقة الحمراء، خلافا الى إمكانية إنزال العقوبة الإضافية بحق اللاعب وفقاً لمراجعة شريط الفيديو الخاص بالاحداث في حال اظهر الشريط قيام اللاعب بأي تصرف مسيء.

 

هل يوضع قرار الحكم «ركلة الجزاء» بعين الاعتبار؟!

 لاشك أن قرار الحكم بمنح الدحيل ركلة جزاء بدت جدلية في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع من المباراة دون حتى اعتراض من قبل لاعبي الدحيل أنفسهم، قد أسهم في إثارة حفيظة لاعبي السد ودفع البعض للاعتراض على القرار بشتى الطرق التي قد تجد اللجنة ان في بعضها ما هو غير مقبول..بيد ان السؤال الذي يطرح نفسه هو التالي: هل ستضع اللجنة في عين الاعتبار مسألة عدم وضوح صحة القرار حتى اللحظة رغم مرور كل هذا الوقت على المباراة، ذلك ان الجدل لايزال قائماً حتى من قبل المحايدين في مسألة صحة القرار من عدمه رغم مراجعة فيديو الحالة مئات المرات دون جزم نهائي؟.

صحيح ان اعضاء لجنة الانضباط ليسوا معنيين في شأن صحة القرار من عدمه، على اعتبار انهم يتعاملون مع واقع ردود أفعال صدرت عن البعض ما كان يجب ان تصدر، بيد ان مسألة الجدل في الحالة رغم وجود تقنية الفيديو قد يدفع الأعضاء الى السير على نهج الحكام انفسهم في التعامل مع روح القانون.

التعليقات

مقالات
السابق التالي