استاد الدوحة
كاريكاتير

بلماضي: لا يوجد ما يدعو للقلق.. وهدفنا التتويج بالكأس

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 7 شهر
  • Fri 27 April 2018
  • 9:56 AM
  • eye 597

أكد جمال بلماضي مدرب الدحيل أن المنطق الذي عرفته منافسات دوري نجوم QNB كان السائد في كأس قطر عندما بلغ بطل الدوري ووصيفه العرض الختامي للبطولة التي أدرجها المدرب الجزائري ضمن أهداف فريقه الساعي لمواصلة النجاحات والتتويجات المقرونة بتألق قاري لافت.

وقال بلماضي في المؤتمر الصحفي الذي سبق المباراة: كأس قطر تندرج ضمن أهدافنا هذا الموسم، نريد الظفر بها وإضافتها الى لقب الدوري كي نمضي قدماً بما نحققه هذا الموسم، لكننا نعرف في الوقت ذاته أننا سنواجه فريقاً جيداً يقدم مستوى مميزاً حيث بلغ الدور ثمن النهائي من دوري الابطال ويتوافر على لاعبين جيدين ويملكون خبرات واسعة على غرار تشافي هرنانديز وإدارة فنية مميزة ايضاً، لا أشك في أن المباراة ستعرف مستوى عاليا كما هي المواجهات التي تجمع الفريقين دائماً، فريقي أعد العدة للظفر باللقب وبتنا على أهبة الاستعداد لتحقيق هدفنا القادم وهو التتويج بكأس قطر.

 

لسنا قلقين.. والهواجس وجب أن تصيب المنافس

شدد بلماضي على أنه لا يوجد هناك ما يدعو للقلق بالنسبة لفريقه ولاعبيه من مواجهة فريق السد في نهائي كأس قطر رغم القيمة الفنية للمنافس الذي يضم لاعبين مميزين ومدربا جيدا، مشيراً الى انه لا يمكن الحديث عن الأمور التكتيكية قبل المباراة بيد أن الحديث عن التفاصيل الفنية يمكن ان يتم بعد المباراة، لافتا إلى أنه إذا كان هناك من هواجس فيجب أن تكون لدى الفريق المنافس بحكم سابق المواجهات التي جمعت الفريقين.. وقال بلماضي: لا يوجد ما يدعو للقلق، فالفريق على أهبة الاستعداد لمواجهة فريق مميز يتوافر على لاعبين جيدين ومدرب كفء.. الحقيقة انه إذا كانت هناك من هواجس فيجب ان تنتاب المنافس بحكم الفجوة التي صنعناها في منافسة الدوري بواقع فوارق النقاط بيننا، خلافا الى المواجهات المباشرة على مستوى الدوري والتي صبت في صالحنا أيضا وسجلنا خلال المواجهتين العديد من الأهداف.

 

هذا ما جرى بين شوطي مباراة الغرافة

كان للمنعرج الكبير الذي عرفته مباراة نصف النهائي امام الغرافة وتحديداً بين الشوطين، نصيب كبير من حديث بلماضي الذي قدم شرحاً وافيا عما جرى عندما أكد ان الغرافة لعب في الشوط الأول بطريقة محكمة من خلال ضغط عال مارسه لاعبوه على عناصر البناء الهجومي في فريقه الذي استطاع أن يجد الحلول التكتيكية في الشوط الثاني وحول مجرى المباراة بالكامل.

وقال بلماضي: لقد نفذ الغرافة في الشوط الاول خطة جيدة ونفذها لاعبوه بإحكام عندما مارسوا ضغطا على عناصر اعتادت ان تبدأ الهجمة في اسلوب لعبنا على غرار كريم بوضياف ولويس مارتن.. لم تكن المرة الأولى التي يقوم بها فريق بهذا الأمر، لقد واجهنا المسألة ذاتها في البطولة الاسيوية، كما أن السد فعل الشيء نفسه في مباراة إياب الدوري وكنا في كل مرة نجد الحلول ونحقق أهدافنا المنشودة من خلال تأمين الانتصار.

ومضى بلماضي: في الشوط الثاني أدركنا أنه وجب علينا أن نواجه هذا الضغط رغم يقيننا أنه لا يمكن لفريق أن يواصل اللعب بالأسلوب الضاغط طيلة الدقائق التسعين، لكننا تعاملنا مع الأمر بطريقة مثالية من خلال عودة نام تاي هي الى الخلف بعض الشيء من أجل تقوية عمليات البناء الهجومي بالزيادة العددية بانضمام اللاعب الكوري لكريم ولويس مارتن في البناء من الخلف ونجحنا في تغيير مجرى المباراة التي فُتحت بعد ذلك على مصاريعها للاعبينا فسجلوا عدداً كبيراً من الاهداف وحققنا المطلوب بالانتصار.

 

آخر مرة أتحدث فيها عن غياب المساكني!

بدا واضحاً أن السؤال عن الفراغ الذي تركه غياب المساكني عقب الإصابة التي تعرض لها وأنهت موسمه، قد أغضب المدرب بلماضي الذي اعتبر ان السؤال بات نسخة مكررة في كل مؤتمر صحفي يعقده منذ انتهاء منافسات الدوري.. مؤكداً انه سيجيب عن الاستفسار الذي يخص المساكني لكن للمرة الأخيرة.

وقال بلماضي: يوسف قدم أداءً رائعاً هذا الموسم خلافا الى أنه تواجد بشكل فاعل في الدوري ولم يغب عن المباريات وكان واضحاً أنه حظي بمكانة بارزة في الفريق بعد ان قدم مستويات راقية، لكن بعد غياب المساكني الفريق واصل تقديم العروض الجيدة حيث انتصرنا في الاسيوية في مباراتين مهمتين وكذلك فزنا بحصة كبيرة في نصف نهائي الكأس.. صحيح أن المساكني لاعب مهم، لكن الفريق واصل بنفس جودة الأداء بعدما وضعنا ثقتنا بكل اللاعبين خصوصا الشباب منهم، وما أدل على تلك الثقة من اننا لم نتعاقد مع محترف بديل.. لم يكن علينا أن نقف مكتوفي الايدي ونبكي على غياب المساكني وهذا ما حصل فعلاً.

 

واجهنا ضغطاً كبيراً.. ونسعى لحسم النهائي

أكد بلماضي أن فريقه واجه ضغطا كبيراً خصوصا في النصف الثاني من الموسم الحالي بعد توالي المباريات، خلافا الى ما هو قادم من ضغط سيعرفه الفريق بين الاستحقاقات المحلية المتبقية والدور ثمن النهائي من دوري الابطال.

وقال بلماضي في هذا الصدد: مارسنا عمليات تدوير أبقت على حيوية الفريق وأشركنا الكثير من اللاعبين الشباب الذين كانوا في المستوى وقدموا الإضافة المطلوبة، سنواصل العمل على نفس الوتيرة خصوصا بعدما أثبت اللاعبون الشباب أنهم على قدر المسؤولية ويمكنهم القيام بدور فاعل، وبالنسبة للمباراة النهائية ثمة عناصر ستبقى ثابتة وحاضرة على غرار نام تاي هي وكريم بوضياف ولويس مارتن ويوسف العربي لكنني لن أكشف عن كامل التشكيل.. هدفنا سيبقى هو الفوز وحسم النهائي من خلال مواصلة العمل بنفس الاسلوب باللعب الهجومي الذي نحبذه لصنع الفرص وتسجيل الأهداف، لكن في بعض الأحيان قد لا يسمح لك المنافس بالتسجيل، المباراة قد تصل الى ركلات الترجيح لكنني اتمنى ان نحسمها في الوقت الاصلي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي