استاد الدوحة
كاريكاتير

أكد جاهزية السد للاحتفاظ باللقب الغالي.. بغداد بونجاح: هدفنا الفوز وإسعاد جماهيرنا

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 5 شهر
  • Thu 26 April 2018
  • 9:37 AM
  • eye 438

يتطلع المهاجم الجزائري بغداد بونجاح إلى أن يحالفه التوفيق والنجاح في المباراة النهائية لكأس قطر 2018 ويهز شباك المنافس القوي جدا الدحيل ليقود فريقه إلى الفوز والاحتفاظ باللقب للعام الثاني على التوالي.

ويفرض بغداد نفسه قيمة عالية جدا في الخط الأمامي للفريق السداوي منذ أن انضم إليه وظهر بصفوفه في شهر إبريل من عام 2016 حيث إنه يعد هدافه الأول في مختلف البطولات التي يدافع فيها عن ألوانه وقوته الضاربة في حصد الألقاب.

وقد أكد المهاجم الجزائري في حديثه بالمؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر يوم أمس بقاعة المؤتمرات في نادي السد إلى وسائل الإعلام المحلية عن نهائي كأس الفخر والعز، أن المواجهة غدا تجمع بين أقوى فريقين قطريين يتنافسان بلاهوادة بينهما على التتويج بألقاب البطولات المحلية المختلفة بالإضافة إلى سعيهما الدؤوب لوضع اسم بلدهما في خانة أقوى الأندية الآسيوية ولذلك فمن المنتظر أنها ستكون حماسية جدا وحافلة بالإثارة والندية.

 

نواجه منافساً قوياً جداً

اعتبر بغداد بونجاح الذي يعد من الصناع الرئيسيين لانتصارات «الزعيم» والذي لطالما أشاع الفرحة والسرور في قلعته، أن المباراة المرتقبة مساء يوم غد على ملعب ناديه الذي يحمل اسم «جاسم بن حمد» أو كما يحلو لعشاق ومحبي الفريق أن يطلقوا عليه ملعب البطولات عطفا على العديد من البطولات التي حققها على أرضه والألقاب التي توج بها فيه، تعتبر بمثابة النهائي المثالي والنموذجي لكأس الفخر والعز عطفا على أنها تجمع بين بطل دوري نجومQNB، الدحيل، ووصيفه، السد، الذي كان منافسه الرئيسي على اللقب قبل أن ينجح في حسم مصيره في الأمتار الأخيرة من السباق المحتدم الذي دار بينهما.

وشدد على أن السد جاهز على كافة الأصعدة والنواحي من أجل مجابهة غريمه القوي جدا الدحيل الذي تزخر صفوفه بلاعبين كبار ومن الطراز الرفيع جدا.

وتابع أن «الزعيم» يخطط للفوز والتتويج باللقب الغالي، متمنيا أن يكون فريقه في الموعد وبأفضل حالاته، غير أنه بالوقت ذاته لم يخف أن المهمة لن تكون سهلة وإنجازها على الوجه الأكمل يتطلب بذل تضحيات وجهود كبيرة على أرضية الملعب.

واستحضر اللاعب الجزائري بونجاح المباريات السابقة التي دافع فيها عن ألوان «الزعيم» أمام الدحيل أو لخويا كما كان يطلق عليه سابقا قبل أن يدمج فيه نادي الجيش بعد حل الأخير ويصبح يحمل مسماه الحالي، وتمنى ألا يكرر غدا ما حدث في جلها قائلا بأن فريقه كان يتقدم خلالها في النتيجة بيد أن الدحيل ينجح في العودة والفوز عليه.

 

يلزمنا التوفيق والحظ أيضاً!

أشار بغداد بونجاح إلى أنه في المباراة الأخيرة بين الفريقين التي كانت ضمن منافسات الجولة 19 من بطولة الدوري افتتح «الزعيم» باب التهديف ثم كان متقدما 3 - 2 غير أن الدحيل أدرك التعادل قبل دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي ثم أحرز هدف الفوز في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع، كما حدث نفس الأمر بينهما في نهائي كأس الأمير 2016 بعدما كان السد متقدما بهدفين نظيفين غير أن الدحيل أدرك التعادل 2 - 2 قبل أن يحسم الفوز لصالحه بركلات الترجيح، وتمنى ألا يتكرر نفس السيناريو غدا.

وشدد على أن السد واجهه سوء التوفيق والحظ العاثر في جل مبارياته أمام الدحيل الذي اعتبره أكثر حظا وتوفيقا من فريقه ولذلك دعا زملاءه إلى التحلي بالتركيز الشديد غدا وعدم ارتكاب الأخطاء الدفاعية والدفاع بشكل جيد حتى لايقبلوا أهدافا في مرماهم واستغلال كل فرصة من أجل إحراز الأهداف والبقاء باستمرار متقدمين في النتيجة من أجل إسعاد جماهيرهم.

وقال أيضا إن الجماهير التي ستتابع المباراة النهائية لكأس قطر ستستمتع لامحالة بها نظرا لعلو مستوى الفريقين ولأن المباريات السابقة بينهما عادة ما تشهد الأهداف ولاتنتهي بينهما سلبية.

وأضاف بغداد بونجاح الذي لم يخف رغبته في هز شباك الدحيل أن السد عازم على أن يقاتل في المباراة النهائية ومستعد للفوز بها في وقتها الأصلي حتى لايحتكم فيها مع منافسه إلى ركلات الترجيح من أجل التتويج باللقب والاحتفاظ به للموسم الثاني على التوالي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي