استاد الدوحة
كاريكاتير

يوسف العربي يتحدى الرقم القياسي لكليمرسون

المصدر: عبد المجيد آيت الكزار

img
  • قبل 2 سنة
  • Mon 13 February 2017
  • 11:26 PM
  • eye 740

واصل المغربي يوسف العربي، مهاجم لخويا الذي يتصدر الترتيب العام لدوري النجوم، التحليق عاليا في صدارة الهدافين عندما أحرز هدف فريقه في مباراة قمة الجولة العشرين والتي تعادل فيها مع الريان، حامل اللقب 1 - 1.
ورفع العربي رصيده إلى 21 هدفا متقدما بفارق 5 أهداف عن منافسه الأول الجزائري بغداد بونجاح، مهاجم السد، وهو الرصيد ذاته من الأهداف الذي كان قد أحرزه كل من مواطنه عبدالرزاق حمد الله، المهاجم السابق للجيش، ورودريغو تاباتا صانع ألعاب الريان في المسابقة الموسم الماضي ومكنهما من التتويج مناصفة بلقب الهداف.
وبات المهاجم المغربي صاحب الـ30 عاما على بعد 6 أهداف فقط من معادلة الرقم القياسي للبرازيلي كليمرسون، المهاجم السابق للغرافة، كأفضل هداف لدوري النجوم في موسم واحد والذي كان قد حققه موسم 2007 - 2008 في 27 مباراة.

طموح مشروع
بالقدر الذي يجتهد فيه يوسف العربي ويسعى إلى أن يكون فعالا جدا أمام المرمى من أجل إحراز الأهداف لمساعدة لخويا على حصد الانتصارات ومواصلة تحقيق الألقاب بالقدر الذي يتطلع فيه إلى تحقيق إنجاز شخصي فريد يريد من ورائه نقش اسمه بأحرف من ذهب في سجل تاريخ دوري النجوم منذ انطلاقته.
وكان مدربه الجزائري جمال بلماضي قد كشف للصحفيين خلال المؤتمر الذي عقده عقب نهاية مباراة فريقه أمام الريان أن مهاجمه المغربي قد حدد هدفا يريد بلوغه وهو كسر الرقم القياسي لكليمرسون الذي كان قد أحرز 27 هدفا وتخطى الرقم السابق للأرجنتيني غابرييل باتيستوتا الذي كان قد حققه موسم 2003 - 2004 عندما أحرز 25 هدفا لصالح النادي العربي الذي كان يدافع عن ألوانه.
وقال المدرب بلماضي في حديثه بالمؤتمر الصحفي ان طموح العربي يعد مشروعا متمنيا له التوفيق والنجاح في إدراكه.. مضيفا في إطار الإشادة بمهاجمه: إنه اللاعب المناسب لنا، وكنا قد افتقدنا هذه النوعية من اللاعبين الموسم الماضي، وهو يقدم المطلوب منه بكل كفاءة ويساعد الفريق ويسجل بانتظام.
وأحرز المهاجم المغربي أهدافه الـ21 في دوري النجوم في 15 مباراة فقط بينما كان قد غاب عن خمس مباريات متوالية من الجولة الـ14 إلى الجولة الـ18 بسبب التحاقه بمنتخب بلاده للمشاركة في نهائيات كأس أمم افريقيا التي أقيمت بالغابون من الـ14 من يناير الماضي إلى الـ5 من فبراير الجاري والتي خرج من دورها ربع النهائي.
ولاجدل أن العربي  لايزال يوفي بالوعود التي كان قد قطعها على نفسه بالمؤتمر الصحفي الذي كان قد عقده لخويا بمقره في استاد عبداللـه بن خليفة من أجل تقديمه إلى وسائل الإعلام بعد التعاقد معه لمدة ثلاثة مواسم قادما من نادي غرناطة الإسباني، حيث صرح فيه بأنه سيعمل من أجل إحراز الأهداف الكثيرة لمساعدة فريقه على تحقيق النتائج الإيجابية والفوز بالألقاب.
ولم يتأخر المهاجم المغربي في إبراز قدراته التهديفية المهمة على أرض الواقع، إذ أسهم في تتويج لخويا بكأس بطولة الشيخ جاسم «السوبر» القطرية التي تقام سنويا قبل انطلاق دوري النجوم بالفوز على الريان 2 - 0 حيث بكر بالتهديف في الدقيقة السادسة قبل أن يضيف زميله إسماعيل محمد الهدف الثاني في الدقيقة الأخيرة من الوقت القانوني للشوط الثاني.
ثم وضع بصمته التهديفية في مباراته الأولى بدوري النجوم عندما أحرز هدف التقدم لصالح لخويا في المباراة التي اكتسح فيها الصاعد الجديد معيذر برباعية نظيفة ضمن منافسات الجولة الأولى.

إنجازات مهمة 
يعد يوسف العربي بالنسبة للخويا صفقة رابحة جدا حيث إن أهدافه أسهمت في انتصاراته وساعدته على اعتلاء صدارة دوري النجوم والتي يتقدم فيها بعد مرور 20 جولة برصيد 50 نقطة بفارق 3 نقاط عن ملاحقه الأول السد.
ويتطلع القناص المغربي إلى مواصلة نجاحه التهديفي في المباريات الست المتبقية لفريقه بدوري النجوم وأن يحالفه التوفيق بألا يمنعه أي عائق من المشاركة فيها كلها لكي يحقق هدفه بكسر الرقم القياسي لكليمرسون وأن يضيف هذا الإنجاز إلى إنجازاته الشخصية السابقة.
وكان العربي قد قص شريط مسيرته الاحترافية منذ موسم 2008 - 2009 في نادي كاين الفرنسي قبل أن ينضم إلى الهلال السعودي الذي تعاقد معه لمدة أربعة مواسم إلا أنه لم يمض منها سوى موسم واحد 2011 - 2012 حيث انتقل إلى نادي غرناطة الذي ارتفعت فيه أسهمه عاليا بعد أن أصبح في غضون المواسم الأربعة التي دافع فيها عن ألوانه هدافه التاريخي في دوري الدرجة الأولى بعد أن أحرز له 45 هدفا.
كما يعد المهاجم المغربي أفضل هداف لمنتخب بلاده «أسود الأطلس» في الوقت الحالي برصيد 15 هدفا في 41 مباراة دولية منذ أن التحق بصفوفه قبل سبعة أعوام على الرغم من أنه فقد رسميته في صفوفه تحت قيادة المدرب الفرنسي هيرفي رونار ولم يخض في البطولة الإفريقية الأخيرة بالغابون سوى 12 دقيقية أخيرة من المباراة الأولى التي خسر فيها المنتخب المغربي أمام نظيره الكونغولي الديمقراطي 0 - 1.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي