استاد الدوحة
كاريكاتير

سبيتار يقدم دعمًا طبيًا على مدار الساعة للمشاركين.. سباق صملة 2018.. عنوان الإرادة والتحدي

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 6 شهر
  • Fri 30 March 2018
  • 10:05 AM
  • eye 640

للعام الرابع على التوالي، يقدم سبيتار، مستشفى جراحة العظام والطب الرياضي في قطر، دعمًا طبيًا على مدار الساعة للمشاركين في نسخة هذا العام من سباق «صملة» وعددهم 200 رياضي.

وانطلق سباق «صملة» يوم أمس الأول وسيستمر إلى غاية 1 إبريل في مراحل متواصلة يقطع خلالها الرياضيون مسافة 200 كيلومتر تبدأ من زكريت وتنتهي في قلعة الزبارة. ويتضمن السباق أنشطة رياضية عدة تشمل الجري، والرماية، والسباحة، وركوب الدراجات الهوائية والتجديف بالقوارب (كاياك).

ويتألف فريق سبيتار الطبي متعدد التخصصات من ثلاثة أطباء وثلاثة أخصائيي علاج طبيعي وثلاث ممرضات وأخصائي تدليك. حيث يتوزع فريق سبيتار الطبي على ثلاث سيارات ترافق الرياضيين على طول مسار السباق بدون توقف، وذلك لضمان حصول المشاركين على الرعاية الطبية اللازمة متى احتاجوا إليها، ومساعدتهم على إنهاء السباق في حالة صحية جيدة.

كما خصص سبيتار عيادة متنقلة وحماما ثلجيا وسيارات إسعاف في المناطق المحيطة بمسار السباق لنقل المرضى في حالات الطوارئ.

وقبيل انطلاق السباق بعدة أسابيع، نظم خبراء سبيتار ورش عمل لزيادة وعي المشاركين بالمشاكل والتحديات الصحية التي قد تنشأ من المشاركة في السباق، كما قدموا لهم نصائح قيمة، مثل ضرورة شرب الماء والسوائل والتزود بالعناصر الغذائية اللازمة.

ويعد «الصملة» من مسابقات التحدي التي خصصت لاختبار القوة الجسدية والذهنية والمهارات الفردية واللياقة البدنية الشاملة لجميع المتسابقين، ويقام على مساحات شاسعة من صحراء قطر.

ومن خلال تلك الفعاليات، يؤكد سبيتار دوره الرائد في تقديم الرعاية الطبية للرياضيين المحليين والدوليين في جميع أنواع الرياضات، حيث يتمتع خبراء سبيتار بخبرة كبيرة في دعم الرياضيين المشاركين في البطولات الكبرى التي تقام داخل وخارج قطر، ومنها على سبيل المثال بطولة العالم الرابعة والعشرون لكرة اليد للرجال 2015، وبطولة العالم للملاكمة 2015، وبطولة العالم للدراجات الهوائية على الطريق 2015.

 

مشوار مثير يمتد لثماني مراحل

يقام سباق «صملة» في هذا العام خلال الفترة من ٢٩ مارس وحتى الأول من ابريل المقبل لمسافة 180 كيلومتراً، وفي مشوار مثير يمتد لثماني مراحل بالإضافة إلى مرحلة إضافية وهي بمثابة مرحلة الصعوبات وتكون خلال تلك المراحل الثماني بوضع بعض الصعوبات والموانع التي يجب على المتسابقين اجتيازها بنجاح من أجل إكمال المشوار في السباق.

وسيكون سباق «صملة» مثيراً وقوياً، حيث قال السيد عزام المناعي إن الهدف الرئيسي من سباق هذا العام إدارة الفاعلية من دون حدوث أي إصابات، والحقيقة ان سباق العام الماضي حقق نجاحاً كبيراً، وفي هذا العام نبحث ونسعى عن نجاح أكبر وأن يكون السباق متميزاً في كل شيء وأن يستمتع الجميع به على جميع مراحله.

 

من زكريت إلى الزبارة.. الإثارة تتواصل

قال السيد راشد التميمي رئيس اللجنة الفنية عن كافة تفاصيل السباق: السباق هذا العام يختلف مساره عن العام الماضي حيث سيكون لمسافة ١٨٠ كيلومترا ويبدأ من منطقة زكريت إلى الزبارة في الشمال وسوف يمر السباق بـ8 مراحل مختلفة وكذلك يوجد به ثلاثة عوائق أو بالأحرى ثلاث مفاجآت على المتسابقين تجاوزها حتى يتم إكمال السباق.

وأضاف راشد التميمي: المرحلة الأولى من منطقة زكريت ولمسافة ٦٠ كيلومتراً والثانية ستكون سباحة لمسافة ٣ كيلومترات وسوف تكون قبل غروب الشمس بساعتين والمرحلة الثالثة ستكون الجري لمسافة ٢٨ كيلومتراً.

وتابع راشد التميمي: المرحلة الرابعة ستكون مسابقة الرماية وتشمل رماية بالذخيرة الحيّة من مسدس ٩ ميلي وعلى المتسابق أن يصيب الطلقات الخمس التي سيقوم برمايتها في الهدف من مسافة ٢٠ متراً وإن لم ينجح يصوّب من مسافة ١٥ متراً وإن لم ينجح فمن مسافة ١٠ أمتار وتلك المسافة يمكنه أن يصوّب أي عدد من الطلقات.

التعليقات

مقالات
السابق التالي