استاد الدوحة
كاريكاتير

فهيد الشمري  : فرَّطنا في نقاط سهلة ومتمسكون بفرصتنا في بلوغ المربع 

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 2 سنة
  • Wed 08 February 2017
  • 10:37 PM
  • eye 562

يشكل فهيد الشمري احد العناصر الاساسية في فريق الغرافة بالموسم الحالي الذي يسجل فيه اللاعب حضورا قويا في ظل وجود منافسة شرسة وصعبة على مستوى بلوغ المربع الذهبي، الشمري الذي يعد احد عناصر الخبرة في الفريق الغرفاوي تحدث لـ(استاد الدوحة) في حوار كشف فيه عن اسرار المنافسة المحلية.
تحدث اللاعب عن فرصة فريقه في بلوغ المربع الذهبي واعتبر انهم لم يفقدوا الفرصة حتى الان بشرط تقديم مستوى قوي في المرحلة القادمة ومسح الصورة التي ظهر عليها الفريق في بعض المباريات الاخيرة واخرها امام الوكرة.
اعترف الشمري بأنهم فرطوا في نقاط سهلة في مشوار دوري الموسم الحالي، ولم يجد اللاعب تفسيرا لفقدان هذه النقاط التي كانت اقرب لان الفريق الغرفاوي حصل على نقاط مباريات اصعب بتغلبه على فرق موجودة في المربع بالوقت الحالي، واكد ان طموح اللاعب الغرفاوي دائما مرتبط بالبطولات والانجازات ورغم ابتعاد الفريق عن المنصات لكن هذا الطموح سيظل موجودا في كل موسم.
قال لاعب الفهود ان قرار هبوط اربعة فرق من دوري النجوم في الموسم الحالي فرض واقعا جديدا في المنافسة المحلية من خلال سيناريوهات في بعض المباريات لان اي فريق يريد ان يتمسك بفرصته في اللعب والبقاء في دوري الاضواء، واعترف اللاعب بوجود ضغوط على كل الفرق التي تلعب بلا استثناء خاصة في ظل الايقاع السريع لدوري النجوم وضغط المباريات المتواصل.
 
بداية سألنا اللاعب عن مدى الرضا من نتائج الفريق في الموسم الحالي فقال:
لاشك اننا لم نصل للطموح المطلوب حتى الان ولم نقدم المستوى الذي يرضينا في جميع المباريات، هنالك تذبذب بسبب الاصابات من مباراة لاخرى ولكن مازلنا نأمل في العودة بقادم المباريات.
هل تعتقد ان فرصة الغرافة مازالت قائمة في بلوغ المربع الذهبي رغم الفارق الحالي بينكم والجيش صاحب المركز الرابع؟
فرصتنا مازالت قائمة وسوف نتمسك بها حتى النهاية، صحيح خرجنا من المربع بعد سلسلة من النتائج غير الايجابية، لكن مازالت هنالك سبع جولات يمكن ان يتغير فيها كل شيء، سنقابل الجيش والريان وهذه مباريات ستكون حاسمة في صراع المنافسة على بلوغ المربع، الغرافة يملك المقومات اللازمة ويستحق ان يكون ضمن الاربعة الكبار في الموسم الحالي.
هل جاء الوقت ليكون الفهود في المربع من جديد؟
بالفعل الغرافة غاب لسنوات عن التواجد في المربع، ونحن نعرف ان هذا الشيء لا يتناسب مع الفريق الذي تعود على المنافسة والتواجد في منصات التتويج، ولكن بإذن الله الفريق سيعود في الوقت المناسب ليرضي طموحات جماهيره الكبيرة المتعطشة للبطولات وعودتها مرة اخرى للفريق.
هل الفريق سيكون لديه القدرة على الاستمرارية والنفس الطويل؟
الفريق يملك مجموعة مميزة من اللاعبين ولديه احتياط قوي، هذا شيء مهم، الموسم الحالي يشهد ضغطا في برمجة المباريات وهذا يتطلب وجود احتياط خصوصا ان الاصابات ساهمت في تعطيل مسيرة الفريق اكثر من مرة، اتمنى ان تكون المرحلة القادمة افضل بالنسبة للفريق الغرفاوي، وان نقدم المستوى الذي يحفظ لنا فرصة التواجد في المربع، والبداية لابد ان تكون في مباراة الجولة القادمة حتى نعود الى المسار الصحيح ونواصل بالتالي على نفس النهج في بقية المباريات المتبقية لنا في المنافسة.
لكن الفريق متذبذب في مستواه من مباراة لاخرى، واخرها مواجهة الوكرة التي انتهت بالتعادل السلبي؟
صحيح لم نظهر بالمستوى المطلوب في مباراة الوكرة الماضية وحدث تذبذب في بعض المباريات، لكن نحن نلعب تحت ضغط، تأثرنا في بعض الفترات ببعض الاصابات التي ساهمت في تباين مستوى الفريق، لكن في المقابل الفريق قدم مستوى كبيرا ببعض المباريات مع فرق كبيرة، علينا ان نعود لنفس المستوى الذي كنا عليه في بعض المواجهات الكبيرة بالقسم الاول كمباراة الريان وايضا مباراة الجيش اذا ما اردنا الدخول مرة اخرى للمربع.
لماذا يفقد الفريق نقاطا سهلة أمام الفرق التي تتواجد في المؤخرة؟
فقدنا نقاطا سهلة بالفعل في بعض المباريات، لكن يجب الا ننسى ان الفرق التي تتواجد في قاع الترتيب تقاتل دائما للحصول على اي نقطة في ظل الوضع الحالي بالمنافسة، قرار هبوط اربعة فرق في الدوري فرض على الفرق التي تتواجد في المؤخرة ان تلعب مباريات كؤوس لذلك تجدها تقاتل وتتمسك بفرصتها، هذا الشيء افقدنا نقاطا مهمة، لكن علينا الاستفادة من هذه المباريات في المرحلة القادمة التي تتطلب مجهودا اكبر في ظل الصراع الشرس الحالي.
هل انت مرتاح للعب في مركز الظهير الايسر، بعد ان اختارك المدرب البرتغالي للتواجد فيه؟
هذا المركز ليس بغريب علي فقد سبق وان لعبت فيه في فترات سابقة، صحيح انني لعبت في اكثر من مركز لكن متطلبات مركز الظهير الايسر ليست غريبة، وانا تحت امر المدرب، ومتى ما طلب مني المشاركة في أي مركز سأكون جاهزا اذا كان هذا الشيء يخدم الفريق.
المدرب كايشينا هل اضاف للفريق الغرفاوي؟
اكيد انه اضافة كبيرة، هو مدرب يحب الانضباط ويجتهد مع الفريق واللاعبين، نحن نعمل كمجموعة عمل واحدة ومنظومة والمدرب يلعب دورا اساسيا وكبيرا في هذه المنظومة.
اللاعبون الشباب هل اضافوا للفريق؟
بلاشك هم اضافة، الحمد لله الغرافة لديه قاعدة ونحن نكمل بعضنا البعض في وجود لاعبي الخبرة وايضا عناصر الشباب التي تضيف للفريق الحيوية، المنظومة دائما تتكون من لاعبين اصحاب خبرة وعناصر شباب ومحترفين اجانب يصنعون الفارق المطلوب في المنافسات، اتمنى كمجموعة ان نحقق شيئا في الموسم الحالي ونعيد الفريق للواجهة من جديد بعد فترة غياب اعتبرها استراحة محارب، لان الغرافة سيعود حتما في أي وقت.
اللعب تحت ضغط المباريات كان له تأثير سلبي في اعتقادك؟
ضغط المباريات دائما تكون نتيجته كثرة الاصابات والارهاق، في الموسم الحالي هنالك ضغط كبير في المباريات ولا توجد فترات راحة كبيرة بسبب برنامج المنتخب المرتبط بخوض مباريات تصفيات كأس العالم، لكن هذا البرنامج على جميع الفرق والكل يلعب تحت الضغط سواء الفرق التي تتنافس على اللقب او التي تريد بلوغ المربع او الفرق التي تلعب ايضا لتفادي الهبوط، الدوري في الموسم الحالي مختلف في الكثير من معطياته.
مباراة العربي في الجولة القادمة قد تكون مفترق طرق بالنسبة لكم؟
هي واحدة من المباريات المهمة، الفوز فيها سيكون مطلوبا حتى نحافظ على حظوظنا في بلوغ المربع، ولا مجال لهدر أي نقطة في المرحلة القادمة، هذا امر لا جدال فيه، سندخل المباراة بدافع الفوز فقط ونسعى لمسح الصورة التي ظهرنا بها في الجولة الماضية امام الوكرة.
قرار هبوط اربعة فرق هل اثر على المنافسة؟
بالتأكيد، لان الفرق المهددة بالهبوط تلعب مباريات حياة او موت، فهي لا تريد ان تهبط الى الدرجة الثانية، لذلك نجد ان المنافسة قوية جدا خاصة على مستوى القاع، وهذه الفرق لو نلاحظ انها لا تخسر بسهولة خاصة اذا تابعنا مبارياتها الاخيرة، فهي تقاتل حتى اخر الدقائق، هذا القرار بهبوط اربعة فرق فرض واقعا جديدا في دوري النجوم، والجميع يلاحظ ان المنافسة في الموسم الحالي مختلفة تماما وفيها اثارة كبيرة في جميع المباريات تقريبا.
ما هي اسباب (الانفلات) الذي يحدث في بعض المباريات من وجهة نظرك؟
الشد العصبي يكون موجودا عادة في المباريات، وهذا الامر يختلف من لقاء الى اخر وفقا للظروف، ولكن جميع الفرق تلعب كما ذكرت تحت ضغوط كبيرة وربما هذا ما قد يسبب بعض الاحداث التي يفقد فيها اللاعب الاعصاب ولكن ما نتمناه الا يكون هذا الشيء في دورينا، لان المنافسة في النهاية في الملعب، ويجب ان تكون كذلك، واهم شيء ان الروح الرياضية تكون سائدة بين الجميع، واعتقد انها كذلك موجودة، لان الكل يشهد للدوري القطري بانه يوجد فيه التزام وروح طيبة بين كل عناصر اللعبة.
هل سوف تكشف المنافسة عن اسرارها سواء على مستوى اللقب او الهبوط قبل النهاية؟
لا اتوقع ان يحسم أي شيء قبل اخر جولتين، لان الفارق بسيط جدا سواء في المنافسة على اللقب بين لخويا والسد، وايضا على مستوى القاع في ظل الصراع الحالي الذي يدور بين اكثر من خمسة فرق، الاثارة سوف تتواصل حتى النهاية، وهذا ما يميز الدوري القطري لاننا نلاحظ في السنوات الاخيرة ان المنافسة تبقى حتى النهاية في ظل وجود فارق بسيط بين الفرق المتنافسة.
اخيرا.. من تتوقع ان يحصل على لقب دوري النجوم في الموسم الحالي؟
المنافسة مازالت قائمة بين السد ولخويا وحتى الريان قد تكون له فرصة، كل شيء وارد في الجولات القادمة التي يمكن ان يتغير فيها الكثير على مستوى خارطة المنافسة على اللقب.

  
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي