استاد الدوحة
كاريكاتير

هات وخذ.. قطري – عراقي الصلات: ثقافة التشجيع لدى الشعب العراقي عالية ويعرفون كل أنديتنا ولاعبينا!

المصدر: البصرة: عبدالعزيز أبوحمر

img
  • قبل 8 شهر
  • Mon 26 March 2018
  • 9:45 AM
  • eye 496

أرشد: الشكر لقطر على استضافتها الأندية والمنتخبات العراقية خلال سنوات الحظر!

 

يحظى المنتخب القطري وكذلك الوفد الإعلامي القطري الرسمي إلى بطولة الصداقة الودية باهتمام أقل ما يوصف بالاستثنائي، ناهيك عن مظاهر الترحيب في كل مكان هنا في مدينة البصرة العراقية.

أرشد صباح المنسق الإعلامي بالاتحاد العراقي لكرة القدم وعضو اللجنة الإعلامية ببطولة الصداقة والمرافق للمنتخب القطري والوفد الإعلامي الرسمي هو استثناء من الاستثناء.. كل شيء مجاب، كل شيء متاح.. بابتسامة ولباقة.

«استاد الدوحة» وفي أحد تدريبات العنابي، جمعت الثنائي «علي الصلات» المنسق الإعلامي للمنتخب الوطني القطري وأرشد صباح في هات وخد سريع.

 

كم مرة زرت قطر.. كم مرة زرت العراق؟

أرشد: زرت الدوحة عشرات المرات ولا أنسى بشاشة شعبها ولا انسى «سوق واقف» والكورنيش. الشعب القطري مضياف ومحب لكل البشر.

الصلات: هذه أول مرة أزور العراق، وما سأظل أتذكره عن هذه الزيارة للعراق هو عشق الشعب العراقي لكرة القدم ومعرفته بأدق تفاصيل لاعبينا ومراكزهم وأنديتهم، صراحة ثقافة التشجيع لدى الشعب العراقي عالية جدا جدا وهذا الشيء لفت انتباهي ولفت انتباه اللاعبين أيضا.

كيف دخلت مجال الإعلام؟

أرشد: عن طريق الاتحاد العراقي لكرة القدم في 2012 مع منتخب أشبال العراق وأحرزنا عدة ألقاب متتالية، منها كأس آسيا 2013 وكأس غرب آسيا في الأردن وكأس العرب في الدوحة 2014 وأحرزنا كأس آسيا 2016 ومستمر في مجال الإعلام مع الاتحاد.

الصلات: دخلت مجال الإعلام بحكم دراستي في جامعة قطر وبعدها عملت في صوت الخليج وتنقلت في وسائل الإعلام المختلفة وفي إذاعة قطر وجريدة الوطن، كما أنني ابن من أبناء «استاد الدوحة» ومن ثم في 2007 التحقت بالاتحاد القطري لكرة القدم.

بصراحة.. هل جاء عملك في مجالك الحالي «بالواسطة» وما هي التحديات التي واجهتك؟

أرشد: يبتسم، لا والله لم يحدث.. لكن «الواسطة» موجودة، والحمدلله هناك ثقة متبادلة مع الوسط الإعلامي في العراق، بحكم خبرتي وحقيقة انني حضرت أكثر من 20 بطولة دولية واكتسبت خبرات نسخرها لصالح بلدنا وانا الوحيد الذي أصوت في جوائز الفيفا، وما أريد قوله: صحيح هناك تحديات لكن الحياة تسير بالخبرات مرة وبتسيير المواقف مرة أخرى.

الصلات: البدايات تكون دائما صعبة، خاصة مع قلة الخبرة، لكن بالنسبة لي لم تكن هناك (واسطة) لكنني ومجموعة من الشباب القطري انضممنا معا للاتحاد وكنا (محظوظين) لاننا حظينا آنذاك باهتمام الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد الذي وقف بجانبنا كشباب قطري والحمدلله تعلمنا واكتسبنا الخبرات ونحاول الآن أن نؤدي واجبنا بشكل أفضل.

متى تعرفتما على بعضكما البعض؟

أرشد: كنا نتلاقى في مناسبات كثيرة في الدوحة ومع زيارات الاندية العراقية للعب في البطولات القارية على أرض الدوحة، وأنتهز الفرصة وأشكر المسؤولين في قطر على استضافة المنتخبات والأندية العراقية في السنوات الماضية بسبب الحظر على ملاعب العراق.

الصلات: لم يكن هناك تعامل مباشر إلا هذه المرة في البصرة.. نعم كنا نتلاقى مع زيارات الأندية العراقية مثل القوة الجوية في كأس الاتحاد الآسيوي أو مع منتخبات العراق للشباب والناشئين، ولكن هذه المرة تعرفنا عن قرب.

أسوأ أو أحسن شيء اكتشفته في الشخص الآخر؟

أرشد: الأولى صعبة، أما احسن شيء في علي الصلات فهو فاهم لواجبات عمله ومن الواضح أنه لا يتكلم كثيرا ويترك عمله هو الذي يتحدث، وهو حقيقة يضع الكلمة السليمة في الوقت السليم، وأنا أرى في (أبوحسن) بشاشة الشعب القطري كله.

الصلات: صراحة أنتم كإعلاميين رأيتم أرشد، وبالنسبة لنا ساعدنا كثيرا في التدريب ومنذ وصولنا يقدم لنا كل شيء بابتسامة ونحن عاجزون عن شكره، ولم يقصر أبدا معنا. لدي أصدقاء عراقيون كثيرون من ايام الدراسة والجامعة، ولأنها زيارتي الأولى للعراق فأنا سعيد بالتعامل مع الشعب العراقي وجها لوجه من خلال أرشد، ليس هذا فقط، بل شاهدنا الجماهير والروح الرياضية العالية للجمهور العراقي.

كلمة موجهة لكل منكما للآخر؟

أرشد: إن شاء الله يكون هناك تعاون أكثر في الفترة المقبلة بين الإعلام في الاتحادين العراقي والقطري، صحيح لدينا اخوان كثر في الاتحاد يتعاونون منذ سنوات، لكننا كسبنا الاخ علي الصلات وأي شيء يحتاجه من العراق نحن حاضرون.

الصلات: بالطبع سنتعاون في الفترة المقبلة أكثر والتواصل سيكون أكثر وأهلا به في الدوحة دائما وزيارتنا هذه لن تكون الأخيرة، فالبطولات قادمة وكأس الخليج قادمة وسواء أقيمت في الدوحة او العراق فلا توجد مشكلة ونحن بلد واحد وشعب واحد.

كلمة أخيرة بدون سؤال؟

أرشد: أنا سعيد جدا بالتواجد قريبا من المنتخب والوفد الإعلامي القطري، وسعيد بتكليفي من رئيس اللجنة الإعلامية بهذه المهمة، وأنا أشكر كل المسؤولين القطريين بداية من الشيخ رئيس الاتحاد الذي تشرفت بمقابلته أكثر من مرة وأجريت معه أكثر من حوار لقناة دجلة وإن شاء الله يديم بيننا التواصل على الخير، وأشكر «استاد الدوحة» على هذا اللقاء الخفيف والجميل.  

الصلات: أشكر أخي أرشد على هذا الاستقبال والتعاون وأشكر الجماهير العراقية، والجماهير هنا في البصرة وأشكر «استاد الدوحة» على هذا اللقاء.

التعليقات

مقالات
السابق التالي