استاد الدوحة
كاريكاتير

حارس الفرسان خليفة أبوبكر لـ«استاد الدوحة»: تجربة الموسم الحالي كانت استثنائية في مشواري

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 8 شهر
  • Thu 22 March 2018
  • 11:16 AM
  • eye 577

الخور يستحق أفضل من اللعب من أجل ضمان البقاء

 

من خلال الفوز على نادي السد في الجولة 21، تمكن الخور من تحقيق البقاء رسميا في دوري النجوم قبل جولة من النهاية، وهو أمر أسهم فيه بقسط كبير الحارس خليفة أبوبكر الذي وجد نفسه في فريق يصارع من أجل البقاء، بعد أن بدأ الموسم حارسا للدحيل الذي نافس منذ البداية على اللقب وأحرزه في آخر المطاف.

كيف يرى خليفة أبوبكر هذه التجربة التي انتقل فيها من النقيض إلى النقيض خلال موسم واحد، وهل هو راض عما قدمه مع الفرسان؟.. ذلك ما سنتعرف عليه من خلال هذا الحوار الذي أجريناه مع حارس الخور عقب المباراة الأخيرة لفريقه أمام السد.

 

 

لم يكن الوضع مريحا للخور قبل هذه الجولة في ظل الضغط الذي كان مسلّطا عليكم من نادي الخريطيات، لكن في الأخير انتصرتم على السد وضمنتم البقاء.. ماذا يمكن أن تقول بعد أن حققتم هدفكم قبل جولة من النهاية؟

أولا نقول الحمد لله، لم يكن أمرا سهلا أن تأتي إلى ملعب السد وتحصل على النقاط الثلاث.. صحيح أن المنافس كان منقوصا من بعض اللاعبين لكنه يبقى فريقا كبيرا.. كان ينبغي علينا أن نظهر بمظهر الفريق الواثق من قدراته والمتكاتف لنحصل على أقل تقدير على نقطة لضمان البقاء، وفي الأخير استطعنا أن نحقق أفضل من نقطة، خرجنا بثلاث نقاط ضد فريق كبير بقيمة السد وضمنا البقاء رسميا في الدرجة الأولى.

أنت كلاعب في صفوف الفريق.. هل كنت تعتقد في قرارة نفسك أن الخور بعيد منطقيا عن شبح الهبوط أم ترى أن الموقف يبقى خطيرا إلى غاية ضمان البقاء رسميا؟

بالنظر إلى طبيعة المباريات التي خضناها في الفترة الماضية وخاصة ضد الغرافة وأم صلال ونادي قطر، أعتقد أننا فرطنا في نقاط كانت في متناولنا وهذا ما أوصلنا إلى هذه الوضعية.. أعتقد أنه بهذه المجموعة من اللاعبين وبهذه الإدارة، فإن الخور كان يستحق أفضل بكثير مما حصل عليه هذا الموسم.. اللعب على البقاء إلى الجولة الأخيرة كان سيسبب الكثير من الضغط والحمد لله أننا حققنا المطلوب قبل جولة النهاية، ومع هذا التوقف سنحظى بقدر من الراحة، وبالخصوص على الصعيد الذهني.

قلت إن الخور كان يستحق أفضل مما حصل عليه.. ما هو إذاً حسب رأيك السبب الذي جعله لا يتمكن من تحقيق ذلك؟

أعتقد أننا خسرنا عدة مباريات بسبب تفاصيل وجزئيات صغيرة، وفي كرة القدم تُحسم المباريات بمثل هذه الجزئيات.. إذا نظرت مثلا لما حدث في مباراتنا أمام أم صلال، كنا متفوقين بهدف في الشوط الأول، مع أسبقية عددية بسبب طرد لاعب في صفوف المنافس، لكننا في الأخير خسرنا 1 - 2.. وضد الغرافة، الكل رأى كيف كانت المباراة، كانت نسبة الاستحواذ تقريبا أكثر من 60 % لفائدة الخور، وكنا نستحق أن نحصد نقطة على أقل تقدير، أضف إلى ذلك النقاط الثلاث التي أضعناها أمام نادي قطر، وفي مباريات سابقة أيضا خسرنا بسبب قلة التركيز.. إذا أضفنا هذه النقاط إلى رصيدنا كان بإمكاننا على الأقل أن ننهي السباق في المركز الثامن.

لعبت في أول الموسم مع الدحيل الذي كان ينافس على اللقب (أحرزه لاحقا)، وفي القسم الثاني مع الخور الذي يصارع من أجل البقاء.. كيف يمكن أن تصف هذه التجربة؟

أعتقد أنني لم أعش قط خلال كامل مشواري كلاعب تجربة ثرية مثل التي عشتها الموسم الحالي، وهي تجربة لا يمكن إلا أن تزيدني خبرة وتفيدني مستقبلا.. انتقلت من النقيض إلى النقيض، لكن الأهم بالنسبة لي أنني واصلت اللعب.

لو كان يمكن لك أن تختار.. هل تفضل اللعب أساسيا في فريق يصارع من أجل البقاء، أو كاحتياطي في فريق ينافس على اللقب؟

بكل صدق أفضّل اللعب كأساسي، لكن ليس من أجل البقاء.. لا أعرف كيف أعبّر عن ذلك، لكن أعتقد أن الخور لا يستحق التواجد في المراكز المتأخرة.. مهنتي هي كرة القدم، وأريد أن أكون على أرض الملعب طوال الوقت.

عموما.. هل أنت راض عن تجربتك مع الفرسان خلال الفترة الماضية؟

نعم أنا راض عما قدمته.. إذا كانوا قد تعاقدوا معي فإن ذلك يعني أنهم اقتنعوا بأنني قادر على أن أساعد الفريق على ضمان البقاء، والحمد لله حققنا هذا الهدف قبل جولة من النهاية، إنه شيء يشعرني بالرضا.

التعليقات

مقالات
السابق التالي