استاد الدوحة
كاريكاتير

السوري محمود المواس لاعب أم صلال لـ«استاد الدوحة»: فارق الأهداف لن ينهي طموحنا في المربع الذهبي

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 8 شهر
  • Wed 21 March 2018
  • 9:43 AM
  • eye 466

لم تنل نتيجة التعادل امام الريان التي حرمت أم صلال من دخول المربع، من عزيمة السوري محمود المواس لاعب الصقور ليؤكد لـ«استاد الدوحة» أن فريقه مازال بمقدوره إزاحة الغرافة عن المركز الرابع بفوز عريض وممكن على المرخية الذي هبط رسميا الى الدرجة الثانية، وذلك لتجسير فوارق الأهداف التي تصب في صالح الفهود في الجولة الأخيرة من دوري نجوم QNB.

المواس تحدث عن أهدافه الشخصية، مشيرا الى أنه يطمح لان يكون أفضل لاعب يقدم تمريرات مساعدة في الدوري بالتفوق على التونسي يوسف المساكني لاعب الدحيل بعد تساوي اللاعبين في «الاسيست» حتى الآن، مبديا كامل رضاه عن أداء مواطنيه السوريين في دوري نجوم QNB، متمنيا ان يسجل في مرمى العنابي في بطولة الصداقة الودية الدولية الثلاثية كما فعل في المباراة الأخيرة التي جمعت المنتخبين في تصفيات المونديال.

 

لم نفقد الأمل في المربع

البداية كانت من التعادل الدراماتيكي لأم صلال امام الريان في الثواني الاخيرة وهي النتيجة التي حرمت الصقور من المربع بعدما رفضوا الهدية التي قدمها العربي بالفوز على الغرافة.. فأجاب المواس:

هي بالفعل نتيجة دراماتيكية بعدما كنا قريبين جدا من الفوز الذي كان سيمنحنا المركز الرابع، لكن قدر الله ما شاء فعل رغم ان هناك ظروفا بعينها أسهمت في عودة الريان في الدقيقة الاخيرة من عمر المباراة على اعتبار انه قبل الهدف كانت هناك كرتان على ارض الميدان خلافا الى ان الكرة خرجت خارج الخط.. لكن علينا التعامل مع الواقع الحالي عقب التعادل الذي اعتقد انه بطعم الخسارة على اعتبار ان الانتصار الذي كنّا نبحث عنه كان قريبا جدا منا وضاع في لحظة.

هل تقصد ان للتحكيم دورا في النتيجة التي حرمتكم من الفوز ودخول المربع؟

لا، لن نذهب باتجاه التحكيم والتركيز مع الحكم في التعادل بل سنركز اكثر على ما نحن فيه الان عقب تلك النتيجة التي كنا نطمح ان تكون في صالحنا من خلال الفوز الذي بحثنا عنه كثيرا وبذلنا جهدا كبيرا لتحقيقه بدليل اننا عدنا الى المباراة بعدما كنّا متأخرين.. نعتقد ان الأمور لم تحسم بعد، فمازالت هناك جولة اخيرة ويمكننا ان نحقق هدفنا المنشود بدخول المربع.

 

سنلعب أمام فريق هابط

هل ترى ان أم صلال قادر على اقتحام المربع عقب أن أضحت الأمور بيد الآخرين تقريبا على اعتبار ان ثمة فارق أهداف كبيرا يَصْب في صالح الغرافة قبل الجولة الاخيرة من عمر الدوري؟

لم نفقد الأمل وبإمكاننا ان نحقق ما نصبو اليه من خلال تجسير فارق الأهداف الستة مع الغرافة من خلال مباراتنا الاخيرة مع المرخية الذي اعتقد انه لم يعد هناك ما يبحث عنه عقب هبوطه رسميا الى مصاف أندية الدرجة الثانية، وبالتالي الأمور مازالت بأيدينا من خلال تحقيق فوز عريض على المرخية وتأمين دخول المربع الذهبي والمشاركة في كأس قطر.. صحيح أن المهمة تبدو صعبة لكن بعزيمة واصرار اللاعبين سنكون قادرين على تحقيق الهدف المنشود، فكرة القدم لا تعرف المستحيل.

من الواضح ان المربع الذهبي كان هدفا لأم صلال هذا الموسم بدليل التغييرات التي احدثتها الادارة على مستوى الجهاز الفني.. هل يمكن القول ان تجسير فوارق الأهداف في مباراة المرخية هو الأمل الوحيد لانجاح موسم الفريق؟

صحيح، فان طموحنا كان تأمين دخول المربع وهذا ما سنتشبث به حتى الرمق الأخير وسنحاول بكل قوة إنجاز المهمة في المباراة الاخيرة بغض النظر عن نتيجة مباراة الغرافة لكن الدوافع نحو الانتصار ستبقى على حالها، فحتى وان لم نستطع دخول المربع فإننا سنكون قد حققنا أفضل مركز ممكن على سلم الترتيب وقاتلنا حتى النهاية من اجل تحقيق هدفنا الذي اعتقد اننا نستحقه عطفا على المستويات التي قدمناها في الدوري بشكل عام، ولا تنس ان هناك استحقاقا اخر متمثلا ببطولة كأس الامير التي سنحاول ان نسجل أفضل ظهور فيها من خلال مواصلة بذل أقصى الجهود الممكنة، وكما قلت فاننا لم نفقد الأمل وسنحاول ان نحقق الفوز وبالكم المطلوب من الأهداف حتى ندخل المربع بأيدينا وفِي كل الأحوال سيبقى الانتصار على المرخية مهما وضروريا أيضا.

 

أسعى لأن أكون الأفضل في «الأسيست»

على المستوى الشخصي.. كيف تقيم موسمك الحالي أو ظهورك مع الفريق في النسخة الحالية من الدوري.. وهل انت راضٍ عما قدمته للفريق؟

بذلت كل الجهد الممكن لإعانة فريقي على تحقيق أهدافه ومازلت اطمح لأن أساعد الفريق على دخول المربع الذهبي من خلال المباراة الأخيرة حيث مازلت مقتنعا بأن الأمور لم تحسم بعد، فمازالت أمامنا فرصة أعتقد انها سانحة رغم صعوبتها.. خلافا الى أنني على المستوى الشخصي أتساوى حاليا مع التونسي يوسف المساكني لاعب الدحيل في أفضل لاعب قدم تمريرات مساعدة (أسيست) في الدوري وبالتالي اتطلع من خلال المباراة الاخيرة الى مساعدة الفريق على الانتصار وتقديم اكبر عدد ممكن من التمريرات المساعدة كي أكون أفضل لاعب في هذا الامر، وهو امر إن تحقق، فسيكون شرفا كبيرا لي وإن لم افلح فيكفيني فخراً أنني نافست على هذا اللقب الشخصي مع لاعب يستحق، فهو بالفعل أفضل لاعب في الموسم.

كيف تقيم اداء اللاعبين السوريين في الأندية القطرية هذا الموسم بعدما تزايد عددهم بانضمام عدد منهم للأندية؟

أعتقد انهم قدموا مستويات طيبة وكانوا خير عون لأنديتهم، فحتى مارديك ماردكيان الذي غادر العربي قدم مستوى طيبا وسجل أربعة أهداف في ست مباريات واعتقد ان الإصابة حرمته من المواصلة ولا ننسى الدور الكبير الذي لعبه اسامة اومري في تعديل وضعية فريقه قطر بعدما سجل عديد الأهداف المهمة وكان له تأثير إيجابي كبير، في حين اعتقد أنني شخصيا قدمت موسما جيدا وفريقي بين المركزين الرابع والخامس على سلم الترتيب.. أطن ان اللاعبين السوريين قدموا مستويات جيدة وأتمنى ان يتزايد عددهم في البطولة القطرية بعدما اظهر المتواجدون هنا قيمة فنية كبيرة.

 

أتمنى أن أسجل على العنابي في الصداقة

تم استدعاؤك لقائمة المنتخب السوري المشارك في بطولة الصداقة الودية الدولية الثلاثية التي ستقام في العراق.. كيف ترى البطولة وما هي أهداف نسور قاسيون من المشاركة بها؟

هي بطولة ودية احتفالية قبل ان تكون تنافسية بعدما تم رفع الحظر المفروض على الكرة العراقية، واعتقد اننا كمنتخب سوري نود ان نشارك الاشقاء العراقيين فرحتهم برفع الحظر، فهم يستحقون ذلك.. لكن هذا لا يمنع ان نظهر بالمستوى الفني المأمول الذي يؤكد العودة الكبيرة للمنتخب السوري الى سابق مستوياته بعدما نافسنا بقوة على التأهل الى نهائيات كأس العالم الاخيرة وبلغنا الملحق الأخير، وسنحاول ان نظفر بلقب البطولة.

ستواجه المنتخب القطري في المباراة الاولى لكم والثانية للعنابي المقررة يوم 24 مارس الجاري.. كيف ترى تلك المواجهة؟

لاشك أنها ستكون مباراة قوية وتنافسية أيضا خصوصا ان المنتخب القطري بات يخطط للمستقبل منذ فترة طويلة بإعداد فريق قوي.. أتمنى ان أشارك في المباراة وان كانت المسألة بيد المدرب في المقام الاول، لكنني على أتم الجهوزية.. لقد سبق وان سجلت على العنابي في المباراة الاخيرة التي جمعتنا برسم تصفيات كأس العالم وأتمنى ان أسجل أيضا في المباراة المقبلة، اعتقد انه من الجيد ان تسجل على منتخب البلد الذي تلعب فيه.

التعليقات

مقالات
السابق التالي