استاد الدوحة
كاريكاتير

لويس خمينيز لـ«استاد الدوحة»: قطر لن يتهاون في آخر مباراتين بعد أن ضمن البقاء

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 8 شهر
  • Thu 15 March 2018
  • 9:55 AM
  • eye 629

تغيير المحترفين باستمرار يهدر أموال الأندية

لعبت مهاجماً لأن مصلحة النادي هي الأهم

 

اعتبر لاعب الوسط التشيلي من أصل فلسطيني لويس خمينيز أنه أسهم بقسط معين في قيادة نادي قطر الذي كان قد ضمه إلى صفوفه بفترة الانتقالات الشتوية على سبيل الإعارة من الغرافة إلى ضمان بقائه رسميا بدوري نجوم QNB.

وكان الفريق القطراوي العائد هذا الموسم للعب مع الكبار بعد صعوده من دوري قطر غازليغ والذي عانى طويلا من خطر الهبوط قد بلغ بر النجاة عقب فوزه في الجولة الماضية (20) على الخور بهدفين نظيفين.

وشدد خمينيز الذي كان قد لعب الموسم الماضي في نادي العربي، على أنه لم يكن مخطئا بقبول عرض الانضمام لنادي قطر في شهر يناير الماضي على الرغم من أنه لم يكن العرض الوحيد الموضوع أمامه غير أنه رجح كفته إيمانا منه بأنه سيكسب تحدي الخروج من الوضع الصعب جدا الذي كان يوجد فيه.

 

* ما هو رأيك في ضمان فريقك للبقاء بصفة رسمية؟

أعتقد أننا أنجزنا عملا جيدا.. عندما قدمت إلى نادي قطر في الانتقالات الشتوية كان موقفه معقدا جدا، حيث إنه كان من ضمن المهددين بالهبوط ولكن لحسن الحظ سارت الأمور على أحسن ما يرام إلى أن حقق هدفه الرئيسي بضمان بقائه.. في الحقيقة نادي قطر يستحق الاستمرار في الدرجة الأولى.. وشخصيا، أنا فرح جدا لأنني استطعت أن أسهم في هذه النتيجة وأن أكون مشاركا في نجاة فريقي من الهبوط على الرغم من أنني لم أنضم إلى صفوفه إلا منذ فترة قصيرة.

ما هي العوامل الرئيسية التي أسهمت في أن نادي قطر خرج أخيرا منتصرا من صراع الهبوط الذي كان يخوضه منذ بداية الموسم؟

يبدو لي أن تغيير اللاعبين بالانتقالات الشتوية بشهر يناير الماضي كان نقطة تحول مهمة لصالح النادي، حيث إنه بعدما ضم أربعة أو خمسة لاعبين على ما أعتقد، من ضمنهم ثلاثة محترفين أجانب بالإضافة إلى دعم وتأكيد الثقة في المدرب تحسنت النتائج بصفة أكثر.. وفي المباريات الثلاث الأولى التي خضتها بألوان نادي قطر كنا قد حققنا في آخر مباراتين منها فوزين متتاليين (على السيلية 2 - 0 بالجولة 15 والأهلي 1 - 0 بالجولة 16).. وطبعا هذان الفوزان كانا إيجابيين بالنسبة للفريق واللاعبين حيث إنهم استردوا الثقة في أنفسهم وأصبح طموحهم في البقاء أكبر وأقوى فدخل الفريق في فترة من النتائج الإيجابية التي حسنت موقفه في الترتيب العام إلى أن حسمنا مصير بقائه بالدوري.

كيف سيلعب فريقك المباراتين المتبقيتين له.. بجدية وكأنه لايزال يكافح من أجل البقاء أم لتأدية الواجب فقط؟

طبعا لم تعد نتيجة المباراتين المتبقيتين حاسمة أو مصيرية بالنسبة لنا غير أننا كرياضيين لن ندخل إلى الملعب من أجل الخروج منه بالخسارة.. لدينا مباراتان من أجل تحسين ترتيبنا لن نتهاون فيهما وسنحاول الفوز فيهما.

نادي قطر حقق البقاء بقيادة مدربه المحلي عبدالـله مبارك.. كيف تجد قيادته للفريق؟

في الحقيقة يبذل عملا جيدا.. تعلمون أنه من أبناء نادي قطر ولديه سنوات طويلة من العمل فيه وبالتالي فهو يعرف كل اللاعبين المحليين بشكل جيد ولديه علاقات جيدة وقوية معهم.. الكل هنا يحترمه بشكل كبير ويتمتع بالقدرة الجيدة على قيادة الفريق.. لقد تولى مهمة تدريبه هذا العام في فترة حرجة ولكنه نجح في التحدي وقاده للبقاء.

شاهدناك تلعب مهاجما في نادي قطر على الرغم من انك اشتهرت كلاعب وسط.. ألم يزعجك هذا التغيير بالمركز؟

في الحقيقة، أنا أعتبر نفسي لاعبا بالفريق وعنصرا في مجموعته أكثر من أي شيء آخر.. مركزي الطبيعي والأصلي هو لاعب وسط هجومي ولست مهاجما حقيقيا وعلى الرغم من ذلك لعبت في مباريات معينة كمهاجم ولو طلب مني مدربي أن ألعب في محور خط الوسط لن أتردد في ذلك.. لقد وضعت نفسي تحت تصرف مدربي ولعبت في المركز الذي أرادني أن ألعب فيه من أجل مصلحة الفريق لأنه هو الأهم وله الأولوية.. الحقيقة أنني كلاعب محترف أجنبي يتوجب علي أن أكون مستعدا دائما لخدمة فريقي.

هل تعتقد أنك قدمت المأمول والمنتظر منك بصفوف الفريق القطراوي؟

حاولت أنقل خبرتي وتجربتي في الملاعب بمناطق وأماكن مختلفة إلى اللاعبين المحليين وذلك ما حرصت على فعله دائما، لاسيما عندما لعبت بالدوري الإماراتي لمدة خمسة مواسم أو الموسم الماضي بالنادي العربي أو في النصف الأول من الموسم الحالي بالغرافة.. أحاول أن أتدرب بشكل جيد وأن أقدم أقصى ما لدي.. ولكن على الرغم من أننا محترفون أجانب فنحن لسنا آلات بل نظل رياضيين وأحيانا يمكن كل ما نقدمه وحتى ان لعبنا بكل جهد ألا يكون كافيا.. ولكن الأهم بالنسبة لي هو أن يكون ضميري مرتاحا.

لماذا اخترت نادي قطر للعب في صفوفه بعدما قرر الغرافة استبدالك؟

لم أنضم إلى نادي قطر لأنه الفريق الوحيد الذي كان بإمكاني الانتقال إليه في الانتقالات الشتوية بل كانت أمامي خيارات أخرى أفضل هنا في شهر يناير الماضي غير أنني قبلت عرض اللعب في صفوفه على الرغم من أن وضعه في الدوري كان حرجا حيث إنه كان من المهددين الأوائل بالهبوط.. وما شجعني على ذلك هو أنني كنت قد شاهدته يلعب عدة مباريات وكنت مقتنعا أنه قادر على ضمان البقاء.. وقد اتضح اليوم أنني لم أكن مخطئا.

تنقلت بين ثلاثة أندية في موسم ونصف الموسم فقط.. كيف تقيم هذا الأمر؟

على العموم، أعتبر تجربتي بالدوري القطري إيجابية خصوصا عندما أنظر إليها من الناحية غير الرياضية.. فالحياة في قطر جيدة وحتى على المستوى الرياضي لم تكن سيئة على الرغم مما جرى فيها.. لقد حاولت أن أقدم الأفضل دائما.. وبالمناسبة أود الحديث عن تغيير المحترفين الأجانب في فترة الانتقالات بصفة دائمة وإعطاء رأيي في هذه القضية بالقول إنها ظاهرة عامة في الدوري القطري.. فماعدا الدحيل والسد والريان، وهي أكبر ثلاثة أندية هنا، والذين يعرفون الاستقرار في هذا الجانب، فباقي الأندية تغير محترفيها الأجانب باستمرار وهذا التصرف لا يعد مثمرا لأنها تهدر أموالها ولا يمكنها أن تقدم مشروعا رياضيا وتضمن استمرارية العمل في تنفيذه.. فعندما تجلب أي محترف أجنبي من أي منطقة أو قارة فإنه حتما يحتاج إلى بعض الوقت من أجل التأقلم والاندماج في محيطه الجديد، لاسيما أن العديد من الأمور يجدها مختلفة بالنسبة إليه من ثقافة ومناخ وديانة وعادات وغيرها.. لا يمكن أن تمنح له ثلاثة أشهر فقط وبعد ذلك تغيره.. هذا خطأ بالنسبة لي.

ماذا عن مستقبلك بعد نهاية عقد إعارتك من الغرافة إلى نادي قطر؟

في الحقيقة توجد أمامي عدة خيارات بالنسبة للموسم المقبل سواء هنا بالدوري القطري أو خارجه وخاصة بالدوري الإماراتي الذي لعبت فيه لمدة خمسة مواسم وأحرزت فيه عدة ألقاب قبل الانتقال إلى هنا.. أركز حاليا على الفترة المتبقية من الموسم وبعدها سأتخذ القرار المناسب لي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي