استاد الدوحة
كاريكاتير

بعد هدفه الثمين كبديل أمام السيلية.. هلال محمد: أحبّذ أن أكون أساسياً وحاسماً

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 8 شهر
  • Wed 07 March 2018
  • 9:40 AM
  • eye 669

الضغوط كبّلتنا.. وكنا نستحق مركزاً أفضل في جدول الترتيب

البياوي مدرب طموح.. والفريق تحسّن كثيراً تحت قيادته

 

استطاع هلال محمد في مباراة الخور والسيلية أن يسجل هدفا ثمينا جدا لفريقه في الدقائق الأخيرة إثر نزوله بديلا خلال الشوط الثاني من المواجهة، حيث إن الهدف مكّن الفرسان من الحصول على النقاط الثلاث والابتعاد بفارق مريح عن منطقة الهبوط، لكن لاعب الخور يعتقد أن هدفه لن يكون حاسما إلا إذا حقّق الفريق نتيجة إيجابية أمام نادي قطر في مباراة الجولة القادمة.

ويؤكد هلال محمد في هذا الحوار مع «استاد الدوحة» أن السبب الأساسي في ظهور الخور بمستويات مهزوزة مؤخرا هو الضغوط الكبيرة المسلطة على اللاعبين، لكنه يعتبر في المقابل أن الفريق تحسّن كثيرا مع البياوي مقارنة بما كان عليه في بداية الموسم تحت قيادة بانيد.

ويرى هلال أنه على الصعيد الفردي لم يصل بعد إلى «فورمته» الطبيعية، لكنه لا يعتبر أن ذلك هو ما جعل المدرب يبقيه احتياطيا في بعض المباريات، ويشدد على أنه يحبّذ أن يكون لاعبا أساسيا بشكل مستمر.

 

هل تعتبر أن هدف الفوز الذي حققته في مباراة السيلية هو أهم هدف للخور في الموسم الحالي؟

مازلنا إلى حد الآن في منطقة الخطر ومن ضمن الأندية التي تصارع لتفادي الهبوط.. وهدفي هذا سيكون حاسما فعلا إذا حققنا نتيجة إيجابية في المباراة القادمة أمام نادي قطر.

هل يمكن القول إن هذا سيخرجكم من وطأة الضغوط التي كانت مسلطة عليكم مؤخرا ويساعدكم على تقديم مستويات أفضل فيما تبقى من الموسم؟

من المؤكد أن أي فريق يلعب تحت الضغط ويحقق الفوز فذلك يعني تخفيف الضغوط بشكل كبير.. كنا في أشد الحاجة إلى هذا الفوز بأي طريقة كانت، وأعتقد أننا إذا انتصرنا على نادي قطر أو حصلنا على نقطة التعادل سنطمئن على مصيرنا في الدوري.

هل تفسر مستوياتكم المهزوزة في الفترة الماضية فقط بالضغوط التي تعرض لها الفريق نتيجة تواجده في منطقة الهبوط؟

فعلا ما قدمناه من أداء مؤخرا سببه الضغط، والذي سبّب بدوره نوعا من عدم التركيز وإهمالا في أداء الواجبات التي يكلفنا بها المدرب.. أعتقد أن الفوز على السيلية سيحرر الفريق ويغيّر أشياء كثيرة بالنسبة لنا في المباريات القادمة.

بمناسبة الحديث عن المدرب.. هل هو من النوع المتطلب بعض الشيء؟

في الحقيقة ليس دوري أن أقيّم المدرب.

نحن لا نطلب تقييما.. أنت تتدرب معه منذ فترة ونريد أن نعرف رأيك فيه؟

هو مدرب طموح ويحب الفوز وكل مدرب له طريقته في التعامل مع المباريات.

لو نقارن هذه الفترة التي لعبتم فيها تحت قيادة البياوي، مع الفترة التي قضيتموها في بداية الموسم مع المدرب السابق لوران بانيد.. ماذا يمكنك أن تقول؟

ليس هناك وجه مقارنة بين الاثنين، مع ناصيف البياوي الفريق تحسن كثيرا، وهو أفضل بكل المقاييس.

ما هو حسب رأيك الجانب الذي تحسّن أكثر من غيره في الخور منذ قدوم البياوي، التكتيكي أم النفسي؟

في البداية كان العمل نفسيا بالأساس، ثم جاءت الإضافات التكتيكية مما جعل الفريق يظهر بصورة أفضل.. بعض الجزئيات البسيطة أثرت علينا في مباراتي الأهلي وأم صلال، ولو حققنا نتيجتين إيجابيتين في هاتين المباراتين لكان وضعنا مختلفا جدا عما هو عليه حاليا.

لاحظنا أنكم في مباريات صعبة ضد فرق قوية كنتم خصما عنيدا إلى آخر اللحظات وظهرتم بصورة مميزة، عكس مباريات أخرى.. بم تفسر ذلك؟

أفسرها بشيء وحيد، فريقنا يحتاج إلى أن يطور من ثقافة الفوز، ليست قصة إمكانيات أو أي أمور أخرى.

مادمت تتحدث عن إمكانيات الفريق.. ما هو المركز الذي يستحقه الخور وفقا لهذه الإمكانيات من وجهة نظرك؟

الوضع الطبيعي للخور حسب رأيي أن يكون في المركز الخامس أو السادس.

كيف تحكم على مستواك الشخصي مع الفرسان في الموسم الحالي؟

أعتقد أنني لم أصل بعد إلى «الفورمة» التي كنت أتطلع إليها في بداية الموسم، لكنني على كل حال مازلت قريبا من مستواي العادي، وأنا أحاول مع كثرة المباريات ومن خلال اكتساب المزيد من الخبرة أن أصل إلى أفضل مستوياتي.. تغيير المدربين وتغيير المحترفين أثّر عليّ وأثّر على أكثر من لاعب في الفريق، حيث افتقدنا الانسجام المطلوب، لكن الحمد لله أنا حاليا أشعر بأنني بصدد استعادة «الفورمة» بغض النظر عن مسألة مشاركتي كأساسي أو كبديل، فذلك قرار يعود للمدرب.

ربما تكون مسألة جلوسك كبديل أنك لا تقدم أفضل المستويات؟

لا بالعكس، المدرب له رؤية، وله القرار من خلال قراءته للمباريات، وهو دائما يبحث عن أفضل القرارات التي تجعلنا نقدم مباريات ناجحة، بغض النظر عمن يلعب أساسيا ومن يبقى على الدكة.

هل يمكن أن نقول إنك أصبحت البديل الذي يصنع الفارق؟

إن شاء الله أكون دائما اللاعب الأساسي الذي يصنع الفارق.

التعليقات

مقالات
السابق التالي