استاد الدوحة
كاريكاتير

من أجل إلغاء التعميم الخاص بعقود المحليين.. رابطة اللاعبين تقرر اللجوء لمحكمة التحكيم الرياضي

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 9 شهر
  • Wed 28 February 2018
  • 9:45 AM
  • eye 585

الأنصاري أكد أنه لا يحبّذ إيقاف الدوري كوسيلة ضغط

 

عقدت الرابطة القطرية للاعبين يوم أمس جمعيتها العمومية العادية بعد اكتمال نصابها القانوني وهو 51%، وقد حضر أكثر من نصف عدد الأعضاء المنضوين ضمن الرابطة وعددهم 287 لاعبا من مختلف الأندية القطرية.

وأبرز ما أفرزته الجمعية العمومية هو تصويت اللاعبين بالموافقة على لجوء الرابطة إلى محكمة التحكيم الرياضي في قطر من أجل إلغاء التعميم الخاص بعقود اللاعبين المحليين، بالإضافة إلى وعود بالعمل على معالجة مشاكل تأخر صرف الرواتب، وإيجاد حلول لتعنت بعض الأندية في السماح للاعبيها بالانتقال إلى أندية أخرى.

وأشار سلمان الأنصاري رئيس الرابطة خلال الاجتماع إلى استمرار الحفل السنوي الذي انطلق منذ السنة الماضية، مؤكدا أنه سيتم في السنة الحالية تكريم لاعبين معتزلين حديثا، كما كشف أن الرابطة تنتظر الاعتماد الرسمي من الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين «فيفبرو» والحصول على العضوية في حفل سيقام في وقت لاحق.

 

الحفل السنوي وعضوية «فيفبرو»

في بداية الجمعية العمومية أكد سلمان الأنصاري اكتمال النصاب القانوني، وكانت النقطة الأولى التي أشار إليها هي استمرار الرابطة في إقامة حفلها السنوي الخاص بتكريم اللاعبين الذين خدموا الكرة القطرية.

وأوضح الأنصاري أنه بعد أن كان الحفل مخصصا في السنة الماضية لمجموعة من اللاعبين المعتزلين منذ فترة طويلة ممن قدموا الكثير للكرة القطرية في أوقات سابقة، وذلك بناء على طلب من لجنة قدامى اللاعبين، فإن التوجه هذه المرّة سيكون نحو تكريم لاعبين معتزلين حديثا.

كما كشف الأنصاري عن توقيع اتفاقية مع جامعة قطر ومع فريق من دوري الهواة للإشراف عليهما فنيا، مؤكدا أن ذلك يهدف إلى توفير أكبر قدر من فرص العمل، وأشار إلى أن سيد البشير الذي يتولى تدريب فريق جامعة قطر تمكن من الحصول معه على لقب دوري الجامعات.

وأكد الأنصاري أن الرابطة اقتربت من الحصول بشكل رسمي على عضوية الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين «فيفبرو»، موضحا أن المنظمة الدولية أقرت عضوية الرابطة القطرية بشكل كامل لكنها بصدد إتمام الإجراءات القانونية وأنه سيكون هناك حفل تحدد موعده «فيفبرو» لاحقا من أجل تسليم العضوية.

 

مزايا صندوق «ذخر»

تطرق سلمان الأنصاري إلى أهم بنود ميزانية الرابطة منذ تأسيسها، مؤكدا أن التقرير المالي موقّع من المدققين وبإمكان أي لاعب الاطلاع عليه.

وأشار الأنصاري إلى أن صندوق «ذخر» الذي أنشأته الرابطة أصبح فيه حاليا 6 ملايين ريال بعد أن كان فيه 621 ألف ريال في نهاية 2016، موضحا للاعبين أن كل الأموال التي تُقتطع منهم لفائدة الصندوق في الوقت الراهن تعود إليهم بعد اعتزالهم، وكشف أن 13 لاعبا كانوا قد توقفوا عن اللعب في الفترة الماضية راسلوا الرابطة من أجل الحصول على مستحقاتهم وكلهم حصلوا عليها.

وأضاف الأنصاري أن صندوق «ذخر» فيه العديد من المزايا التي لم يطّلع عليها اللاعبون بعد، ومنها الحصول على قروض، حاثّا إياهم على دخول الموقع والتسجيل من أجل التعرف على هذه المزايا واستغلالها.

 

 

اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي

النقطة الأهم في الجمعية العمومية للرابطة تمحورت حول التعميم الخاص بعقود اللاعبين المحليين، حيث فتح الأنصاري المجال للاعبين من أجل الحديث عن آرائهم في التعميم والحديث عموما عن مشاغلهم ومشاكلهم وتقديم مقترحاتهم لما يمكن فعله من قبل الرابطة لضمان حقوقهم.

وعبّر كل من محمد عمر وخالد الزكيبا عن اعتراضهما على التعميم وما ينص عليه من بنود تهضم حقوقهم، ودعا محمد عبدالرب إلى إلغاء عملية التقييم معتبرا أنها مجحفة وغير عادلة.

ومن جهته، أكد سعود الهاجري أن اللاعبين هم الحلقة الأضعف في المنظومة الكروية متسائلا عن سبب غياب عدد كبير منهم عن الجمعية العمومية للرابطة.

ودعا حمود اليزيدي، وهو الذي يخوض نزاعا مع نادي الوكرة لنيل مستحقاته، إلى أن يكون اللاعبون على قلب رجل واحد لنيل حقوقهم، بينما اشتكى عبدالقادر إلياس من حرمانه من حقه في الانتقال إلى النادي الذي يختاره بنفسه كاشفا أنه فكّر في وقت سابق هذا الموسم في اعتزال اللعب، وطرح يوسف مفتاح مسألة إجبار اللاعب على مواصلة اللعب في فريق لا يريد الاستمرار معه.

وفي تدخله، أكد عبدالكريم حسن أن جميع اللاعبين يرفضون الوضع القائم، لكنه تساءل عن الحلول الممكنة لتغيير الصورة.

وفي تعقيبه على تدخلات اللاعبين، قال سلمان الأنصاري إن المسؤولية تقع على عاتقهم بنسبة كبيرة لأن أغلبهم يرضى بالوضع ولا يريد بذل أي مجهود لتغييره، موضحا أن الرابطة لا تستطيع أن تتحرك بمفردها للدفاع عن حقوقهم دون أن تأتي المبادرة منهم أساسا.

وأكد الأنصاري أن هناك حلّين من أجل ضمان حقوق اللاعبين وتغيير الوضع الحالي، الأول هو الإضراب وإيقاف الدوري، وهو ما قال إنه لا يشجع عليه رغم أنه حدث في الدوري الإسباني على سبيل المثال، والثاني هو اتخاذ الإجراءات القانونية.

وبعد تصويت اللاعبين بالموافقة على الاقتراح الثاني، أي اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، أعلن الأنصاري أن الرابطة ستتقدم رسميا بشكوى إلى محكمة التحكيم الرياضي في قطر لإلغاء التعميم الخاص بعقود اللاعبين المحليين، مضيفا أن الرابطة يمكن أن تذهب إلى أبعد من ذلك، أي أن تلجأ إلى الفيفا في حال عدم تمكنها من إلغاء التعميم.

كما تم الاتفاق خلال الجمعية العمومية على أن تقوم الرابطة بزيارة مختلف الأندية، للتعرف عن كثب على مشاكل اللاعبين، وخصوصا تأخر صرف رواتبهم ومستحقاتهم.

التعليقات

مقالات
السابق التالي