استاد الدوحة
كاريكاتير

لاعب وسط الفهود عبدالعزيز حاتم لـ«استاد الدوحة»: علينا أن نوازن بين الاستحقاق القاري والمربع!

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 7 شهر
  • Tue 27 February 2018
  • 9:42 AM
  • eye 551

نقاط المرخية كانت في المتناول وأضعناها بأنفسنا

خلال عشرة أيام سنكون أمام مواجهتين قويتين

 

استعاد عبدالعزيز حاتم وضعه مع فهود الغرافة في القسم الثاني للدوري عقب تولي المدرب التركي ايجون بولنت المهمة خلفا للفرنسي فرنانديز، ومنح المدرب التركي الثقة لحاتم من جديد ليصبح أحد الركائز المهمة في الفريق الذي استعاد مكانته محليا وقاريا.

الفريق الغرفاوي تعثر بالخسارة أمام المرخية في الجولة الماضية لدوري النجوم وفقد ثلاث نقاط مهمة في سباق بلوغ المربع بعد أن كان متقدما على المرخاوي بهدفين ليقبل ثلاثة أهداف ويخسر تقدمه.

عبدالعزيز حاتم تحدث لـ«استاد الدوحة» عن الهزيمة الماضية، حيث اعترف بفقدان ثلاث نقاط كانت في المتناول، لكنه أكد على أن فرصة الفريق في بلوغ مربع الكبار مازالت قائمة.

كما قال لاعب الفهود إن الفريق سيكون مطالبا باللعب على الجبهتين المحلية والاسيوية بنفس القوة والحماس والرغبة، واتفق مع اتجاه المدرب بالعمل على سياسة التدوير خصوصا أن الفريق يملك الحلول خاصة الهجومية في ظل توافر عناصر جاهزة من اللاعبين الخبرة والشباب.

 

في البداية، سألناه عن أسباب الخسارة امام المرخية في الجولة 18 لدوري النجوم.. فقال:

صراحة، اضعنا ثلاث نقاط كانت في المتناول وكان من الممكن أن ننتقل بها للمركز الخامس ونقلص الفارق بيننا وام صلال إلى نقطة، لكن نقول انه قدر الله، وأمامنا أربع مباريات سنسعى للتعويض فيها واللحاق بالمربع الذي مازال ممكنا.

هل استهنتم بالمرخية بعد التقدم بهدفين والسيطرة في بداية المواجهة؟

ليس استهتارا لكنه قد يكون قلة تركيز نظرا لضغط المباريات محليا وقاريا خاصة ونحن نلعب على جبهتين، اذ لعبنا ثلاث مباريات قوية في دوري ابطال اسيا ونحن غير بقية الفرق القطرية لعبنا مباراة إضافية أمام باختاكور قبل دور المجموعات، إضافة للمباريات المحلية المطلوب منا زيادة التركيز فيها وعدم الاستسلام للضغط المتواصل للمباريات.

هل تتفق مع المدرب بولنت في ضرورة تدوير اللاعبين لتجنب الإرهاق؟

أتفق معه تماما. التدوير مطلوب واراحة بعض العناصر لابد منها، وهذا ما حدث في مباراة الدحيل لاننا كنا سنلعب مباراة قوية بعدها في أبوظبي أمام الجزيرة ولولا قرار المدرب بإراحة بعض العناصر لما كنا ظهرنا بالمستوى القوي في لقاء الجزيرة وبعده أمام فريق تراكتور الإيراني.. المعادلة قد تكون صعبة لكن التدوير مطلوب حاليا حتى لا يفقد الفريق عناصر مهمة بسبب الإرهاق الذي تأتي بسببه الإصابات.

 

الفريق تطور وبلوغ المربع مازال ممكناً

هل تعتقد أن فرصة بلوغ المربع مازالت قائمة؟

اكيد أنها قائمة حسابيا، اذ مازالت هنالك أربع مباريات تحتاج لمجهود كبير، وعلينا أن نطوي صفحة مباراة المرخية ونفكر في القادم. الفريق قادر على النهوض سريعا وهنالك تطور واضح في المستوى والنتائج ونجد أن الفريق في القسم الأول لم يحقق سوى انتصارين لكن حدث تطور كبير في القسم الثاني.

هل تعتقد أن الوقت قد حان لعودة الفهود لمنصات التتويج؟

أتمنى ذلك، الفريق بما يملكه من أدوات قادر على العودة، وعلينا التركيز في العمل على بلوغ المربع حتى نضمن المشاركة في كأس قطر وستكون فرصتنا كبيرة خاصة أنها بطولة قصيرة من مباراتين، كما أن بلوغ المربع يمنحنا فرصة اللعب في كأس الأمير من الدور ربع النهائي.

المنظومة الهجومية للفريق مميزة.. لماذا لم يستغل الفريق افضليته أمام المرخية ليسجل المزيد من الاهداف؟

كان من الممكن أن نسجل المزيد لكن لازمنا سوء طالع في بعض الفرص. هنالك خيارات هجومية كثيرة وحلول فردية وجماعية واضحة تحتاج لمزيد من الوقت.

 

شنايدر والصفقات الجديدة.. إضافة كبيرة

كيف ترى الإضافات الجديدة بالفريق وهل أحدثت فارقا كبيرا؟

اللاعبون الجدد أضافوا الكثير مثل شنايدر بما يملكه من خبرة وإمكانيات عالية ومهدي طارمي وعاصم مادبو، إضافة للمجموعة من اللاعبين الشباب في الفريق، ومع مرور الوقت وضح ان الانسجام أصبح واقعا والفريق لايزال لديه الكثير ليقدمه. وأيضا بصمة المدرب بولنت موجودة وهو نجح في توظيف العناصر بالصورة المطلوبة.

كيف هي القيمة التي أضافها شنايدر للفريق الغرفاوي خلال الوقت الحالي؟

شنايدر لاعب عالمي معروف ومهما تحدثت عنه لن أستطيع وصف ما يقدمه، فهو إضافة للدوري القطري وليس الغرافة فقط، لاعب قائد استفدنا منه كثيرا وأعتقد أن كل اللاعبين في فريق الغرافة استفادوا من اللعب بجواره خاصة اللاعبين الشباب، فهو لاعب لديه رؤية وقدرات عالية ووجوده يمثل ثقلا كبيرا في الملعب.

ستلعبون مباراتين مهمتين أمام الريان في الدوري وأهلي جدة في الآسيوية خلال عشرة أيام.. كيف سيكون استعداد الفريق لهما؟

فعلا، سنخوض مباراتين صعبتين أمام الريان في الجولة 19 لدوري النجوم وهي مباراة خاصة لأن الريان يقدم مستويات عالية وهو فريق متكامل بالعناصر الموجودة والمباراة تعني لنا الكثير في سباق بلوغ المربع لأننا سنرفع شعار لا تفريط في أي نقطة والريان أيضا يريد التمسك بفرصته في سباق اللقب. أما مباراة أهلي جدة فهي أيضا مهمة لنا في الآسيوية لأن الفوز فيها يقربنا من بلوغ دور الـ16 ومن المهم ألا نفقد أي نقاط في أرضنا، هذه هي استراتيجيتنا في دوري الأبطال الذي يبقى فيه طموحنا كبيرا كوننا نمثل قطر وهدفنا الذهاب الى ابعد نقطة ممكنة لان فريقنا متعطش وعاد للمشاركة الاسيوية بعد غياب لسنوات

التعليقات

مقالات
السابق التالي