استاد الدوحة
كاريكاتير

موقع الفيفا وجه صفعة لهم.. «رحلتنا لنبهر العالم ».. يخرس إعلام دول الحصار!

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 7 شهر
  • Sun 25 February 2018
  • 9:24 AM
  • eye 504

وجه الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم صفعة لدول الحصار واعلامها عندما بث فيديو بعنوان «رحلتنا لنبهر العالم» أبرز خلاله مشاريع مونديال قطر 2022 من خلال استعراض الملاعب التي ستقام عليها مباريات المونديال وهي استاد راس أبوعبود واستاد لوسيل واستاد مؤسسة قطر واستاد البيت بمدينة الخور واستاد الريان واستاد الوكرة واستاد الثمامة واستاد خليفة الدولي الذي يعد أول الاستادات الجاهزة لاستضافة المونديال.

وتناول الفيديو تطور البنية التحتية في قطر وإنجاز 70 % من مشروع الريل مترو الدوحة وزيادة الطاقة الاستيعابية لمطار حمد الدولي والتطور الكبير في الطرق والمنشآت المختلفة بجانب رعاية العمال والحرص الكبير على سلامتهم ورعايتهم بالإضافة إلى إشراك جميع أطياف المجتمع القطري في الاستعداد للبطولة.

ويأتي هذا الفيديو بمثابة رد عملي وصريح على المزاعم الخائبة التي روجها مسؤول في احدى دول الحصار ونشرتھا مجلة «فوكوس» الألمانیة ومفادها ان الفيفا سيعيد النظر في منح قطر حق استضافة الموندیال ویتخذ القرار نھایة الصیف القادم.

وراحت المجلة الألمانية تزعم من خلال مصدر «بائس» بأن سحب استضافة كأس العالم من قطر لم يعد مجرد تكهنات، وذلك بعد ظهور أدلة تكشف شراء الدوحة لأصوات مكنتها من الحصول على حق استضافة بطولة كأس العالم.

وادعى التقرير، أن قطر سوف تخسر حق بث ونقل مباريات كأس العالم لعام 2018 التي تستضيفها روسيا، بينما ستكون استضافة بطولة كأس العالم 2022 من نصيب الولايات المتحدة أو بريطانيا.

وقد أولت وسائل الاعلام المختلفة باطلاق اللجنة العليا للمشاريع والإرث للفيلم الذي يسلط الضوء على مشاريع البنية التحتية وبرامج الإرث المختلفة التي تشمل تحدي 22، ومعهد جسور، والجيل المبهر، والتواصل المجتمعي، ورعاية العمال.

كما استعرض الفيلم تقدم أعمال شركاء اللجنة العليا ويتضمن ذلك مترو الدوحة، الذي اكتمل بنسبة 70%، ومشاريع أخرى تشرف عليها هيئة الأشغال العامة (أشغال) لتعزيز شبكات مطار حمد الدولي والطرق السريعة في الدوحة.

وكان تدشين استاد خليفة الدولي في مايو من العام الماضي أحد الإنجازات الرئيسية للجنة العليا في عام 2017 حيث استضاف نهائي كأس الأمير بين فريقي الريان والسد، ليصبح بذلك أول استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 جاهزية.

وأشار السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، الى أن افتتاح استاد خليفة الدولي يعد أحد أبرز اللحظات في طريق دولة قطر نحو استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم، حيث أعطى صورة عما سيكون عليه المشهد في عام 2022 حيث قال سعادته: «لن ينسى أهل قطر من مواطنين ومقيمين لحظة تدشين استاد خليفة الدولي، حيث كانت مشاعر الجميع مشحونة بالحماس عندما قام سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بقص الشريط ليعلن رسمياً عن جاهزية الاستاد لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم. لقد كانت لحظة مبهجة، وهي خطوة جعلت كل عملنا الشاق ذا قيمة كبيرة وغالية».

كما قال الذوادي بأنه يتطلع إلى تحقيق المزيد من الإنجازات في عام 2018 وما بعده، مضيفاً: «سنطلق قريباً تصميم استاد لوسيل الذي سيستضيف المباراتين الافتتاحية والنهائية في بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، وسنواصل التقدم في إنجاز الأعمال الإنشائية في جميع مواقع استاداتنا».

واختتم الذوادي حديثه قائلاً: «تواصل برامجنا للإرث نموها في قطر، والمنطقة والعالم، ولدينا العديد من المشاريع الرائعة المخطط لها في عام 2018، ونتطلع لتحقيق المزيد من الإنجازات والعلامات الفارقة في رحلتنا في إبهار العالم».

التعليقات

مقالات
السابق التالي