استاد الدوحة
كاريكاتير

معلق قنوات الكأس محمد السعدي لـ«استاد الدوحة»: هجرت دراسة الطب لعيون الإعلام ولن أنسى المقال الأول لي في «استاد الدوحة» الذي غير وجهتي

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 9 شهر
  • Fri 16 February 2018
  • 9:47 AM
  • eye 601

جائزة برنامج «سبورت دوت نت» كانت حدثاً تاريخياً في مسيرتي

 

يعتبر المعلق الرياضي بقنوات الكأس محمد السعدي حالة خاصة, فهو هجر دراسة الطب ليعمل في مجال الاعلام, اذ قام باعداد البرامج وكتابة المقالات في المنتديات والصحف, وله تجربة خاصة رغم انه لم يكمل عشر سنوات في هذا المجال.

السعدي تحدث لـ«استاد الدوحة» عن تجربته في التعليق لهذا الموسم بمباريات دوري النجوم, وتحدث عن مشواره وبداياته التي كانت بالكتابة عبر المنتديات ومن ضمنها منتدى النادي العربي قبل ان ينتقل للعمل في قنوات الكأس.    

 

في البداية، سألناه عن بدايته مع التعليق والاعلام.. فقال:

كنت ادرس الطب, لكنني احببت الاعلام كهواية وبدأت بالكتابة عبر المنتديات، منها منتدى النادي العربي باسم «ريح الشمال»، كان شغفا وكنا نستمتع بالكتابة والمجادلة مع الزملاء الذين اصبح بعضهم حاليا يقودم بدور كبير في اعداد البرامج، منهم الزميلان عبدالعزيز البريدة ونايف العنزي, لكن بدايتي في الدخول لقناة الكأس كانت عام 2009 – 2010، ولم اكن معروفا باسم محمد السعدي, ولكن عندما حضرت للقناة وقالوا لهم ان هذا الذي يكتب باسم «ريح الشمال» فكان الجميع يعرفني.

الكتابة في المنتديات كانت لها صدى في ذلك الوقت؟

أكيد، وما جعل لها صدى اكثر ما كانت تقوم به «استاد الدوحة» التي كانت تخصص صفحتين في كل عدد عن مواضيع المنتديات ونقل ابرزها, وكنت محظوظا لان بعض مقالاتي كانت تنشر بالجريدة, ولا انسى اول مقال لي تم نشره في «استاد الدوحة» الذي أسهم في تغيير حياتي, لانني تابعت وقتها الاصداء وردود أفعال الاصدقاء عن المقال.

لماذا تركت الطب وانتقلت للاعلام؟

بصراحة، في البداية كان هدفي المواصلة في دراسة الطب, ولكن بعد ان تابعت ردود الافعال عن كتاباتي في المنتديات, فكرت في التحول للاعلام, وقد كان لان حبي لمجال الاعلام بشكل عام والتعليق الرياضي جعلني اهجر الطب.

 

إعداد البرامج وفوز «سبورت دوت نت»

عملك في بعض البرامج مثل «سبورت دوت نت» وبرنامج المجلس اكيد ساعدك لتعمل قاعدة معلومات كبيرة؟

صحيح, فقد استفدت كثيرا من تجربتي في اعداد برامج مثل «سبورت دوت نت» وايضا مع البرنامج الاشهر «المجلس» هذا الموسم, وايضا عملت في بداية الموسم كرئيس تحرير لتغطية برامج معسكرات الاندية وهذا ساعدني اكثر في التعرف على اللاعبين والمدربين والاداريين, فأنا اعرف حاليا كل اللاعبين تقريبا وتاريخهم وبداياتهم مع انديتهم.

برنامج «سبورت دوت نت» حقق نجاحا وشهرة كبيرة.. لماذا؟

من اهم البرامج التي عملت فيها «سبورت دوت نت» واستطيع ان اقول انني وجدت نفسي فيه, لان تجربتي السابقة في الكتابة بالمنتديات تم نقلها الى البرنامج الذي يعتمد على نقل ابرز ما يدور على مواقع التواصل الاجتماعي ويستضيف ضيوفا لهم علاقة بهذا المجال, ولا انسى فوز البرنامج بجائزة الافضل خليجيا وكان من الاحداث المهمة جدا في مسيرتي مع الاعلام.

 

التعليق على مباريات دوري النجوم

كيف كانت تجربتك مع التعليق في دوري النجوم؟

طبعا قبل التعليق على مباريات دوري النجوم كنت قد علقت على مباريات دوريات عربية في الكأس ودوريات اوروبية مع «بي ان سبورتس», وكان تفكيري في التعليق على مباريات دوري النجوم, وفي هذا الموسم الحمد لله حصلت على الفرصة, وانا بدايتي مع التعليق كانت في 2011, وعلقت على ديربيات في الاردن وسوريا والعراق.

التعليق على مباريات دوري النجوم من الملعب له طعم خاص؟

لاشك في ذلك, في الملعب احلى, والتعليق على المباريات من الملعب يجعلك تشاهد المباراة بزوايا مختلفة, تتابع انفعالات المدربين واللاعبين, وقبل المباراة تتناقش مع الاداريين والمدربين وتحصل على معلومات جديدة يمكن ان تستفيد منها في المباراة.

ما هي اكثر المباريات التي علقت عليها وكانت مثيرة في مجرياتها؟

مباراة الخريطيات والسيلية في الجولة 15 التي انتهت بالتعادل 2 - 2, كانت مثيرة في تفاصيلها, واحدة من اجمل المباريات التي علقت عليها في الموسم الحالي.

بعض المعلقين يستمتعون بالتعليق على لاعبين بعينهم.. هل هنالك لاعب معين؟

انا أستمتع بأداء اللاعبين المواطنين خاصة الشباب, وهذا لا يعني انني لا استمتع بأداء المحترفين الاجانب, ولكن اللاعبين الشباب صراحة في الفترة الاخيرة برزوا بشكل جيد خاصة الذين تواجدوا مع العنابي الاولمبي, وصراحة استمتع بالتعليق على هذه المجموعة من اللاعبين.

 

الديربيات العربية ومباريات العراق

لديك تجربة ايضا في التعليق مع الدوري العراقي وعملت رصيدا كبيرا من المتابعين.. كيف كانت؟

تجربة مهمة, الدوري العراقي كان اعادة الانطلاقة بالنسبة لي, والدوري العراقي دوري ذو شجون, وهو من البطولات العريقة, والشعب العراقي يحب كرة القدم, ومع مرور الوقت اصبحت مبحرا في المنظومة الرياضية العراقية والعادات والتقاليد, واصبح هنالك تواصل مع الجمهور حتى اثناء المباراة يرسلون لي معلومات, ولذلك عملت قاعدة وحصيلة, واحيانا تكون هنالك قصة او حدث أنقله عبر المباراة, وهذا شيء افتخر فيه انني عملت قاعدة من التواصل مع المشجعين, وايضا على مستوى دوريات سوريا والاردن وبعض الدول العربية صراحة استمتع بالتعليق على هذه المباريات.

تجربة التعليق على الديربيات العربية محطة مهمة؟

لاشك في ذلك، مباريات عديدة استمتع فيها وايضا كان فيها متابعات كبيرة, وقناة الكأس اصبح لها قاعدة كبيرة من المتابعين في المباريات العربية.

التعليقات

مقالات
السابق التالي