استاد الدوحة
كاريكاتير

رسالة دعم من بابا الفاتيكان لـ«سيغا .. سيغا تختار الرئيس التنفيذي ونواب الرئيس في جمعية عمومية غاية في الأهمية

المصدر: عبدالعزيز أبوحمر

img
  • قبل 8 شهر
  • Wed 31 January 2018
  • 10:16 AM
  • eye 720

منتدى سيغا 2018 يختتم في روما وسط مشاركة دولية واسعة

رئيس اللجنة الأولمبية الإيطالية: فخورون باستضافة مرحلة مهمة من مراحل تأسيس سيغا

وزير الرياضة الإيطالي: بمقدور الرياضة أن تفعل ما لا تقوى عليه السياسة

بن حنزاب يلتقي عضو مجلس الدوما ويوجه للبطل الأولمبي الأسبق الدعوة لزيارة الدوحة

رئيس اليويفا:نساند بقوة مسيرة المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة

 

تعقد صباح اليوم الأربعاء أعمال الجمعية العمومية للمنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا) والتي من المؤمل أن تكمل مجلس إدارتها باختيار رئيس تنفيذي للمنظمة الدولية ونواب لرئيس مجلس الإدارة.

وانطلقت امس الثلاثاء على مدار يوم واحد في العاصمة الإيطالية روما وتحديدا في مقر اللجنة الأولمبية الإيطالية أعمال منتدى سيغا الرياضي 2018 بحضور ما يقرب من 200 شخصية يمثلون منظمات دولية ومؤسسات مجتمع مدني من مختلف القطاعات الرياضية والسياسية والاقتصادية والمالية، وهو المنتدى الذي شارك فيه المركز الدولي للأمن الرياضي – العضو الأول المؤسس لسيغا – بوفد رفيع المستوى قاده محمد بن حنزاب رئيس مجلس إدارة المركز.

وتأسست أول منظمة للنزاهة في الرياضة (سيغا) في 2017 بمبادرة قطرية وجهود المركز الدولي للأمن الرياضي التي استمرت قرابة خمس سنوات لحشد الجهود العالمية لبناء تحالف دولي لحماية مستقبل الرياضة العالمية.

 

مالاجو يفتتح المنتدى

كان جيوفاني مالاجو رئيس اللجنة الأولمبية الإيطالية أول المتحدثين في منتدى سيغا الرياضي 2018 وقال في كلمته الافتتاحية إن سيغا اصبحت مثالا للعمل والتحرك، فالنزاهة في الرياضة باتت على طاولة صناعة القرار في العالم ولم تعد مجرد كلام بل تحولت من خلال هذه المنظمة الدولية إلى واقع ملموس.

وقال مالاجو: إن تأسيس سيغا مهد الطريق لدفعة جديدة للحركة الرياضية العالمية ونحن في اللجنة الأولمبية الإيطالية فخورون باستضافة مرحلة من مراحل تشكيل هذه المنظمة الدولية ونتذكر قبل سنوات كانت لنا تظاهرة هنا في نفس هذا المكان مع المركز الدولي للامن الرياضي.

وتابع جيوفاني مالاجو في كلمته الافتتاحية: نحن مقبلون على حقبة حقيقية للنزاهة في الرياضة والشفافية والأخلاقيات بمعايير جديدة مع تكريس حق الجميع في ممارسة الرياضة بغض النظر عن الجنس والدين واللون.

 

فراتيني: سيغا هي رسالة سلام في عالم تجري الرياضة في عروقه

أما فرانكو فراتيني، رئيس مجلس إدارة المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا) فقد رحب بالحضور وأعرب في كلمته الافتتاحية عن سعادته بانتخابه في لشبونة رئيسا لسيغا، مشيرا إلى أن على العالم الآن التحرك من خلال هذا التحالف الدولي الموسع لحماية الرياضة العالمية.

وقال فراتيني إن الرياضة هي رسالة سلام لكل البشر والرياضة هي شغف يجري في عروق شباب العالم ونحن في الأولمبياد لا نتحدث فقط عن الهدنة الأولمبية بل نتحدث عن سلام دائم من خلال رياضة عادلة ونزيهة وللجميع.

وتابع: إن سيغا ستحرك سفينة السلام والنزاهة دعما للحركة الرياضية في العالم بأسره ونحن معنيون بترك الارث الإيجابي ولاشك أن تخليص الرياضة من الفساد يعزز من الرياضة كقطاع محفز للاقتصاديات الوطنية لدول العالم، والرياضة هي الرد الوحيد لتوحيد العالم ومصدر إلهام الأجيال القادمة وعلى العالم ان يبدي التزاما أكبر برياضة نظيفة وامْنة ونزيهة، ورسالتنا هي رياضة خالية من الجريمة ودوافعها، رياضة خالية من الفساد، رياضة خالية من التمييز، هذه هي الطريقة الوحيدة لدفع الرياضة العالمية قدما.

 

كانتوني: سيغا ستدفع قدماً عملية مكافحة الفساد في الرياضة

في كلمته الافتتاحية أيضا، قال رافائيل كانتوني، رئيس الهيئة الإيطالية لمكافحة الفساد إن مكافحة الفساد في الرياضة عامل مهم والجميع يعلم ان هناك فسادا وكان علينا تعريف معنى جريمة الفساد في الرياضة، مشيرا إلى أن مكافحة الفساد في الرياضة عملية معقدة.

وأثنى المسؤول الإيطالي على تأسيس سيغا معتبرا أن المنظمة الدولية ستسهم في دفع مكافحة الفساد في الرياضة قدما، مشيرا إلى أن دور الاتحادات الرياضية في واقع الأمر ليس مكافحة الفساد وإنما منع الفساد وعلينا أن نضع الأطر التي تسهل من مهمة الجميع في مكافحة الفساد لأن ذلك يتطلب آليات تتجاوز حدود الاتحادات الرياضية.

 

وزير الرياضة الإيطالي: بمقدور الرياضة أن تفعل ما لا تقوى عليه السياسة

أما لوكا لوتي وزير الرياضة الإيطالي فقد أكد أن مسيرة الرياضة العالمية وصلت إلى نقطة يتطلب فيها الأمر التدخل الدولي، فالرياضة هي وسيلة لإعطاء الأمل للناس والشعوب وعلينا وضع أطر واضحة لحماية القيم الرياضية التي يجب ان تصبح المحرك الأساسي لمسيرة الشباب.

وقال لوكا لوتي إن الرياضة تفعل ما لا يمكن ان تفعله السياسة ولاشك أن تأسيس منظمة دولية رفيعة المستوى مثل سيغا سيكون عاملا حاسما في هذا الخصوص.

 

بابا الفاتيكان يدعم سيغا

وفي مفاجأة سارة لكل الحضور في منتدى سيغا الرياضي 2018، جاءت رسالة دعم واضحة من بابا الفاتيكان فرانسيس لتأسيس المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة.

وبعث البابا فرانسيس عبر ممثله الشخصي رسالة دعم ومساندة قال فيها أمام الحضور في المنتدى إن الفاتيكان يؤكد دعمه للمنظمة الدولية الوليدة ومساندته لرسالتها وأهدافها في دعم القيم الرياضية لكل البشر، مشيرا في الرسالة التي تلاها ممثله على لسان البابا الشخصي: ان بابا الفاتيكان يدعم منظمة سيغا كوسيلة لإثراء الرياضة العالمية وإعلاء القيم والمثل وحماية شباب العالم.

 

شيفيرين يبعث برسالة دعم قوية لسيغا

قال أليكسندر شيفيرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إن اليويفا كأحد الاتحادات القارية في كرة القدم يبدي اهتماما قويا ولديه في حقيقة الأمر نظام قوي لدعم النزاهة ولدينا اتفاقيات ملزمة مع المؤسسات المعنية بالاتحاد الأوروبي ولدينا نظام اللعب المالي النظيف.

وقال شيفيرين في كلمة افتتاحية بثت بالفيديو خلال أعمال منتدى سيغا الرياضي 2018: كان الكثيرون يعتبرون مبادرة اللعب المالي النظيف طموحا كبيرا وسابقا لأوانه لكنها الآن أصبحت واقعا وعلينا أن نجسر الهوة ومساعدة كل الاتحادات.

وأشاد رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) بالمنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا) وقال إن اليويفا يساند ويدعم هذه المنظمة في تحقيق رؤيتها ورسالتها.

 

خوزيه مانويل: علينا تكريس الإرث الإيجابي

وفي كلمة افتتاحية مهمة، قال خوزيه مانويل باروسو، رئيس مؤسسة جولدمان ساكس المالية العالمية ومقرها الولايات المتحدة الأمريكية إنه على يقين أن سيغا تحت قيادة شخصية دولية مثل فرانكو فراتيني ستتمكن من شق طريقها لحماية الرياضة وتركيزنا اليوم على حماية مستقبل الرياضة والسعي لتكريس التأثير الإيجابي للرياضة كأداة ومحفز لاقتصاديات الدول.

وقال رئيس كبرى المؤسسات المالية في العالم إن الرياضة بحاجة للتغيير للأفضل وبحاجة لأطر جديدة تواكب الواقع الحالي ولذلك نحن هنا لندعم سيغا في تحقيق هذه الرؤية وواثقون من قدرة هذه المنظمة الدولية على تأكيد وتطبيق هذه الرسائل وتلك الأهداف.

 

فراتيني يتحدث

أعرب فرانكو فراتيني، أول رئيس مجلس إدارة للمنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا) عن سعادته بتأكيد هذا الكم من المشاركين حضور المنتدى وقال إن إقامة منتدى سيغا الرياضي 2018 فرصة جيدة لوضع العالم في اجواء ما وصلت إليه سيغا خاصة أن هناك الكثير من الأحداث والتطورات منذ انعقاد الجمعية العمومية في لشبونة في يوليو 2017 والوقت الآن مثالي للغاية لتقييم ليس فقط ما تحقق منذ ذلك الحين لكن الأهم تحديد المسار الأفضل والأمثل خلال الأشهر والسنوات المقبلة لسيغا وللرياضة العالمية على حد سواء.

وقال وزير الخارجية الإيطالي الأسبق والذي تولى مهمته في يوليو الماضي كرئيس لمجلس إدارة سيغا، إن الأعداد المتزايدة للراغبين في العضوية خلال الفترة الماضية بحيث أصبح عدد الأعضاء يقارب الـ120 عضوا من مختلف القطاعات، تعطي لسيغا شرعية اكبر لتحقيق المهمة والرسالة وتنفيذ رؤية المنظمة الدولية والمتمثلة في رياضة عالمية أنظف وخالية من الفساد وأكثر عدالة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي