استاد الدوحة
كاريكاتير

يتنافسون على التأهل إلى المباراة النهائية.. اليوم.. الترجي مع باريس سان جيرمان وبنفيكا مع كاشيوا في نصف النهائي

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 10 شهر
  • Mon 29 January 2018
  • 10:04 AM
  • eye 758

تقام مساء اليوم على الملعب رقم 5 بأكاديمية التفوق الرياضي أسباير مباراتا نصف نهائي بطولة الكأس الدولية 2018 تحت 17 عاما، حيث يلعب الترجي التونسي مع باريس سان جيرمان الفرنسي بداية من الثالثة والنصف، بينما يلعب بنفيكا البرتغالي مع كاشيوا ريسول الياباني بداية من الساعة الخامسة و55 دقيقة من أجل التأهل إلى المباراة النهائية التي ستقام بعد غد الأربعاء.

وكان يوم أمس الأحد قد شهد إجراء مباراتين من أجل تحديد المراكز من الخامس إلى الثامن وأسفرتا عن فوز أسباير أحلام كرة القدم على أكاديمية أسباير 1 - 0 واكتساح ريال مدريد الإسباني لميلان الإيطالي 4 - 0.

 

 

كل الاحتمالات واردة بالمربع الذهبي

يلتقي الترجي مع باريس سان جيرمان من أجل المنافسة على بطاقة التأهل إلى المباراة النهائية للنسخة السابعة من بطولة الكأس الدولية التي كانت قد انطلقت عام 2012.

وفرض الفريق التونسي نفسه مفاجأة للبطولة حيث إنه لم يكن مرشحا للوصول إلى هذا الدور المتقدم غير أنه خالف التوقعات بعدما قدم مستويات عالية وحقق انتصارات لافتة للنظر.

وكان الترجي قد احتل بامتياز صدارة المجموعة الثالثة بعد تغلبه على الوداد البيضاوي المغربي 3 - 0 وميلان الإيطالي 2 - 0 ثم إلى دور الأربعة بعدما فاز في الدور ربع النهائي على أكاديمية أسباير 1 - 0.

أما باريس سان جيرمان الذي حصل على اللقب عامي 2012 و2015 فكان قد استهل مشاركته في البطولة الحالية بفوز ثمين على توتنهام الإنجليزي قبل أن يتعادل مع كاشيوا ريسول الياباني 1 - 1 في منافسات المجموعة الرابعة ليحتل صدارتها بفارق الأهداف عن الفريق الياباني الذي كان قد فاز على توتنهام 3 - 2.

وخاض الفريق الباريسي اختبارا صعبا أمام فريق أسباير أحلام كرة القدم في الدور ربع النهائي حيث إنه احتاج إلى التوفيق في ركلات الترجيح التي كسبها 4 - 2 بعدما انتهت المباراة بينهما بالتعادل السلبي.

ويلعب بنفيكا الذي ترجح الترشيحات كفته لإحراز لقب البطولة عطفا على المستويات القوية التي يقدمها فيها والانتصارات العريضة التي يحققها مع كاشيوا ريسول الذي فجر مفاجأة من العيار الثقيل في دور الثمانية بتغلبه على ريال مدريد الإسباني حامل اللقب العام الماضي 3 - 2.

وضرب الفريق البرتغالي بقوة في منافسات المجموعة الأولى التي تصدرها بالعلامة الكاملة عقب فوزيه الكاسحين على كل من غوانزو الصيني 4 - 0 وأكاديمية أسباير 7 - 3 قبل أن يكتسح ميلان 4 - 0 في ربع النهائي.

 

أحلام كرة القدم يحسم ديربي أسباير

فاز أسباير أحلام كرة القدم على أكاديمية أسباير 1 - 0 في مباراة بطابع محلي عطفا على أن الفريقين ينتميان إلى أكاديمية التفوق الرياضي أسباير.

وخرج الفريقان التابعان إلى أكاديمية أسباير من الشوط الأول بلا غالب ولا مغلوب حيث انتهت نتيجته بالتعادل السلبي رغم أن الأفضلية في اللعب وصناعة الفرص التهديفية كانت لصالح أسباير أحلام كرة القدم.

وشدد أسباير أحلام كرة القدم ضغطه الهجومي على مرمى أكاديمية أسباير منذ مطلع الشوط الثاني إلى أن أثمر هدفا في الدقيقة 64 عبر سيبيري كيتا.

 

حامل اللقب ريال مدريد يصعق ميلان

استعاد ريال مدريد توازنه وعوض إخفاقه في مواصلة الدفاع عن لقبه بعد هزيمته شبه المفاجئة أمام كاشيوا ريسول 2 - 3 في ربع النهائي بفوزه على ميلان 4 - 0.

وافتتح الفريق الملكي باب التهديف في الدقيقة 16 عبر لاعبه لانشو بعد كرة مرتدة من دفاع ميلان الذي لم يحسن إبعادها بعد ضربة زاوية.

وضاعف خورخي راميريز بتسديدة قوية النتيجة في الدقيقة 39 لصالح الريال الذي عاد أكثر قوة في الشوط الثاني وبسط فيه سيطرته المطلقة التي توجها بهدفيه الثالث والرابع عبر غارسيا في الدقيقة 73 بعد مجهود فردي رائع وعبر دي فرياس في الدقيقة 78 بعد أن نفذ ضربة حرة لم يحسن الحارس الإيطالي التصدي لها.

 

مدرب ريال مدريد: نلعب كل مباراة من أجل الفوز

أكد مانويل فرنانديز مدرب ريال مدريد أن فريقه لعب أمام ميلان مباراة جيدة، خاصة في شوطها الثاني ولذلك فهو سعيد من أجل ذلك.

وتابع أن المباراة المقبلة أمام فريق أسباير أحلام كرة القدم سيخوضها فريقه من أجل الفوز لاحتلال المركز الخامس لأن فلسفة نادي ريال مدريد الذي وصفه بأنه النادي الأفضل في العالم تقوم على تحقيق الفوز والانتصارات في كل المباريات والبطولات بالنسبة لكل الفرق المنتمية إليه.

وأوضح المدرب مانويل فرنانديز أن كل لاعبيه الحاليين تحت 17 عاما يتوافرون على الجودة والإمكانيات العالية ومؤهلون للعب بالفريق الأول رغم أن المهمة ليست سهلة لأن الملكي يضم دائما أفضل لاعبي العالم بتشكيلته.

 

مدرب ميلان: استفدنا من البطولة والكرة الإيطالية تمر بمرحلة انتقالية

قال سيموني بالدو مدرب ميلان إنه على الرغم من أن فريقه لم يحقق النتائج المطلوبة في هذه الدورة فإن هذا لا يقلل من قيمة وأهمية نادي ميلان الذي يظل من أكبر النوادي الإيطالية والأوروبية.

وتابع أن النتائج التي تم الحصول عليها في البطولة لا تعد مثالية غير أن الفريق سيعود إلى بلاده بالعديد من الذكريات الجميلة، وسيحاول خلال المباراة المقبلة أن ينهي مشاركته فيها بشكل أفضل.

واعتبر بالدو أن المشاركة في الكأس الدولية كانت مفيدة حيث استخلص منها الدروس المهمة وكانت أفضل محطة إعداد لفريقه لاستحقاقاته المقبلة بالدوري المحلي.

وقال أيضا بأن الكرة الإيطالية التي تراجعت نتائج منتخباتها وأنديتها في الأعوام الأخيرة تمر بمرحلة انتقالية.

التعليقات

مقالات
السابق التالي