استاد الدوحة
كاريكاتير

قائد الغرافة الهولندي سنايدر يسدد ضربة البداية.. انطلاقة مثيرة لمنافسات بطولة الكأس الدولية

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 10 شهر
  • Mon 22 January 2018
  • 9:30 AM
  • eye k

رفع الستار مساء امس عن النسخة السابعة من بطولة الكأس الدولية للناشئين تحت 17 عاماً بحفل حضره مجموعة من الشخصيات، من بينها جاسم البوعينين الأمين العام للجنة الأولمبية القطرية والشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم إلى جانب محمد خليفة السويدي الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون وناصر الخاطر نائب الامين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث لشؤون البطولة والسيد عبدالرحمن الدوسري ممثلا لوزارة الثقافة والرياضة.

كما شرف حفل الافتتاح وفد من دولة الكويت برئاسة خالد الروضان وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب في دولة الكويت وضم كلا من الدكتور حمود فليطح المدير العام للهيئة العامة للرياضة في الكويت، والشيخ حمود المبارك نائب المدير العام لشؤون المنشآت والصيانة بالهيئة العامة للشباب والرياضة والشيخ أحمد اليوسف الصباح رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم والشيخ فواز مشعل الصباح نائب رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم.

وقد قام النجم الدولي الهولندي ويسلي سنايدر المنضم حديثا إلى نادي الغرافة بإعطاء ضربة بداية البطولة التي جمعت مباراتها الافتتاحية بين ريال مدريد حامل اللقب وفنربخشة.

 

الهتمي: البطولة قدمت نجوماً حاليين في الأندية الأوروبية

أكد عيسى الهتمي مدير عام قنوات الكأس ورئيس اللجنة المنظمة لبطولة الكأس الدولية أن حضور وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي خالد الروضان والوفد المرافق له وجاسم البوعينين الأمين العام للجنة الأولمبية القطرية والشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم ومحمد خليفة السويدي الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون والسيد ناصر الخاطر نائب الامين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث لشؤون البطولة والعديد من المسؤولين الرياضيين في الدولة، قد اعطى اليوم الأول من البطولة زخما إعلاميا كبيرا.

كما تقدم بالشكر الكبير إلى لجنة المشاريع والإرث ومؤسسة أسباير زون واتحاد الكرة القطري على دعمهم الكبير للبطولة ومساهماتهم الفعالة والمهمة جدا في نجاحها.

وأوضح أن النسخة السابعة التي تقام حاليا على ملاعب أسباير تضم فرقا للناشئين تحت 17 عاما ينتمون إلى أندية عالمية متنوعة من دول عديدة في قارات مختلفة وأن اللجة المنظمة لها كانت حريصة جدا على مشاركة مدارس كروية متنوعة حتى تكون الفائدة الفنية التي تجنيها الفرق المتنافسة فيها كبيرة ومهمة جدا.

وشدد الهتمي على الأهمية التي تحظى بها البطولة حيث إنها أسهمت منذ نسختها الأولى عام 2012 في اكتشاف العديد من اللاعبين الموهوبين الذين أصبحوا في الفترة الحالية نجوما في أنديتهم الأوروبية والعربية وأن حوالي 60 لاعبا يدافعون حاليا عن ألوان أندية عالمية بعدما سبق لهم المشاركة في النسخ السابقة من البطولة.

ونفى أن تكون البطولة مرتبطة بتاريخ إقامة كأس العالم بقطر سنة 2022 وقال إنها ستستمر إلى ما بعد هذا التاريخ وانها تهدف أساسا إلى توفير فرص الاحتكاك والتلاقي بين الفرق العالمية.

 

حمد المناعي: استمرار البطولة دليل على نجاحها التنظيمي

قال حمد المناعي مدير البطولة بأن إقامة بطولة الكأس الدولية للعام السابع على التوالي دليل قاطع على نجاحها التنظيمي المبهر لدولة قطر وللجهات الساهرة على البطولة.

وأوضح المناعي أن اللجنة المنظمة لها كانت حريصة على مشاركة فرق متنوعة في بطولة العام الجاري باستضافة فرق عربية وإفريقية وأوروبية وآسيوية.

وشدد على أن تنوع المدارس الكروية في البطولة السابعة يسهم في تحقيق قدر كبير من الاستفادة على جميع الأصعدة ويعطي للمدربين فرصة اكتشاف المستويات الفنية لمختلف المدارس.

وتابع أن مستويات الاستفادة من البطولة لا تقتصر على النواحي الفنية والكروية ولكن لها فوائد تنظيمية وترويجية مهمة ولابد من الاستمرار في تنظيم هذه البطولة لتحقيق قدر جيد من الاستفادة في النسخ المقبلة لها.

كما أنه أشاد بالمجهودات الكبيرة للجنة المشاريع والإرث والاتحاد القطري لكرة القدم ومؤسسة أسباير زون وقنوات الكأس الرياضية وما تقوم به هذه الهيئات والمؤسسات في سبيل إنجاح البطولة.

 

الروضان: أتمنى مشاركة أحد الفرق الكويتية في البطولة مستقبلاً

أكد وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي خالد الروضان أهمية بطولة الكأس الدولية لأنها تعد اللاعبين الناشئين الذين سيصبحون نجوما في المستقبل.

واعتبر البطولة فكرة ممتازة وقال بأنه سيتحدث مع الجهة المنظمة لها من أجل توجيه الدعوة إلى أحد الفرق الكويتية للمشاركة فيها مستقبلا لأنه من يهتم بالنشء عليه المشاركة فيها، كما جاء حسب تعبيره.

كما أعرب عن اعجابه الشديد بأكاديمية التفوق الرياضي أسباير التي زارها للمرة الأولى على هامش حضوره افتتاح بطولة الكأس الدولية في نسختها السابعة، مضيفا أنه لمس مدى الاحترافية فيها، وتمنى التوفيق لكل العاملين فيها من أجل الارتقاء بالرياضة القطرية وأنه لابد أن يفتخر الجميع بوجود أكاديمية أسباير في قطر، متمنياً تكرار التجربة في الدول العربية.

 

الخاطر: بطولة رائدة عالمياً في فئة الناشئين

قال ناصر الخاطر نائب الامين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث لشؤون البطولة بأن بطولة الكأس الدولية في نسختها السابعة تؤكد تطور البطولة من عام إلى آخر منذ انطلاقها عام 2012

وتابع أن أهمية البطولة في تزايد بالعالم لأنها البطولة الرائدة في فئة تحت 17 عاما والتي تحب كل الأندية العالمية ومن مختلف القارات المشاركة فيها.

وأكد أن تنظيم بطولة الكأس بأسباير يحفل بالكثير من الأهمية بالنسبة لدولة قطر، حيث إنها تحظى بزخم إعلامي وبمستوى تنظيمي كبير وتستفيد منها الكوادر القطرية والعاملون بالمؤسسات والهيئات الرياضية، لاسيما باتحاد الكرة وأسباير واللجنة العليا للمشاريع والإرث في اكتساب وتطوير خبرة تنظيم الفعاليات والتظاهرات والبطولات الكروية.

وأشار أيضا إلى أن لاعبي الفرق المشاركة في البطولة سيستفيدون استفادة كبيرة عبر الاحتكاك والمنافسة مع أقرانهم، كما انه يأمل أن يحقق الفريقان من أسباير، فريق أكاديمية أسباير وفريق أسباير أحلام كرة القدم القدر الأكبر من الاستفادة في النسخة السابعة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي