استاد الدوحة
كاريكاتير

الحكم الدولي السابق ومحلل «بي إن سبورتس» جمال الشريف لـ«استاد الدوحة»: ما يتوفر للحكام في قطر ليس له مثيل في أي بلد آخر

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 8 شهر
  • Sun 21 January 2018
  • 9:05 AM
  • eye 988

قاعدة التحكيم تطورت مقارنة بما كانت عليه في سنوات سابقة

المواهب باتت قليلة وفرص العالمية تقلصت لحكام قارة آسيا

 

يعد الحكم الدولي السابق ومحلل قنوات بي ان سبورتس جمال الشريف أحد افضل الحكام الذين انجبهم الوطن العربي خلال السنوات الماضية, فهو الحكم العربي الذي شارك في ادارة ثلاثة نهائيات لكأس العالم, حيث انه حكم في بطولة كأس العالم 1986 وبطولة كأس العالم 1990 وبطولة كأس العالم 1994، وكأس العالم للشباب 1985 في الاتحاد السوفيتي, ثم الدورة الأولمبية في سيئول 1988 وأدار فيها مباراة الاتحاد السوفيتي وإيطاليا في الدور نصف النهائي، وكأس آسيا مرتين، الأولى في هوريشيما 1992 وأدار النهائي وبالتالي يكون أول حكم سوري يشارك في النهائيات وأول عربي يقود النهائي الآسيوي، وشارك في نهائي كأس آسيا في الإمارات 1996 وشارك أيضا في نهائيات كأس الأمم الإفريقية في الجزائر 1990 وتونس 1994إضافة للكثير من البطولات الآسيوية والعربية.

قاد الشريف عددا من المباريات الهامة وهو علامة فارقة في تاريخ التحكيم العربي، حيث انتسب إلى التحكيم عام 1975 وتم تصعيده إلى الدرجة الثانية عام 1978 ثم الدرجة الأولى عام 1982 ورشح للشارة الدولية عام 1983 ونالها عام 1985 حيث كان شرط الحصول على الشارة هو البقاء على اللائحة عامين متتاليين وإدارة مباراتين دوليتين من الفئة «آ».

استمر على اللائحة الدولية حتى نهاية عام 1999 وكان قد اعتزل التحكيم في فبراير/شباط عام 1999 بعد نهاية مباراة ديربي مدينة حمص بين الكرامة والوثبة.

الشريف تحدث لـ(استاد الدوحة) عن العديد من الملفات التي تخص التحكيم القطري والاسيوي والعالمي.

 

قطر تعيش نهضة رياضية شاملة

في البداية، سألناه عن رأيه في مستوى الحكام بقطر خلال السنوات الماضية ومدى التطور الذي حدث.. فقال:  

ما يتوافر للحكام في قطر ليس له مثيل في أي بلد آخر، حيث تتوافر لهم الامكانيات والمقومات التي تساعد على تطوير الحكم. كما أن قطر تعتبر من الدول التي توفر امكانيات كبيرة لتطوير الحكام مقارنة بغيرها في دول العالم.. قطر تعيش نهضة رياضية شاملة منذ اكثر من 15 عاما, وكان من الطبيعي خلال هذه الفترة ان يكون لجهاز التحكيم دور كذلك في التطور الذي تشهده المنظومة بشكل عام من خلال وجود مجموعة من الحكام الصغار.

هل القاعدة الحالية كافية, ام ان توسيعها لابد ان يكون مستقبلا؟

لقد تطورت قاعدة الحكام في قطر مقارنة بما كانت عليه في سنوات سابقة ويجب ان نعترف بأن هناك ظروفا ديموغرافية تتعلق بالسكان قد اثرت في محدودية وقاعدة الاختيار, ومع ذلك فإن القائمين على التحكيم أدوا دورهم في توسيع القاعدة واستقطاب الحكام الشباب ولمسنا العديد من المؤشرات المشجعة والعمل الجاد من اجل رسم طريق افضل لمستوى التحكيم في قطر وان هناك ارادة وتصميما لمواجهة الصعاب.

 

التحكيم في قطر في الاتجاه الصحيح

هل يسير التحكيم القطري في الطريق الصحيح اذاً؟

التحكيم في قطر يسير في الاتجاه الصحيح من حيث توفير الامكانات التي تساعد على التطوير وان الاتحاد القطري يوفر كل هذه الامكانيات لكنني ارى ان هناك مساحة واضحة من المسؤولية والاجتهاد الشخصي الذي يتوقف على الحكم نفسه بشكل اساسي.

هل من الممكن ان يكون لدينا حكم قطري قريبا في ادارة نهائيات كأس العالم؟

من الممكن لم لا.. مواهب التحكيم في العالم بشكل عام قليلة وهذا الشح له اسباب كثيرة، مما يجعلنا نقول ان فرص العالمية تبدو قليلة ومحدودة وخاصة لحكام قارة آسيا. حيث ان كل اتحاد وطني من الاتحادات الخمسة والاربعين في آسيا يرشح من ٥ - ٧ حكام، الامر الذي يجعل الحصول على فرصة من بين هذا الكم من الحكام مسألة ليست سهلة. لكن يبقى القول ان الموهبة والاجتهاد لا يكفيان.

 

ما هو الدور الذي يلعبه الإعلام الرياضي ؟

 

برامج تحليل اداء الحكام في بعض المباريات.. هل تعتقد انها ايجابية ام سلبية تجاه الحكام خاصة عندما تكشف الاخطاء؟

بشكل عام وبعيدا عن الحديث في الايجابيات والسلبيات وكشف الاخطاء خلال برامج التحليل في التلفزيون, لابد من الاعلام الرياضي ان يلعب دوراً مهماً في توعية الجمهور وتعزيز ثقافته ووعيه في تشجيع الاداء الجيد ونبذ التعصب, والحكم عليه ان يجتهد ويعمل داخل المستطيل الاخضر على مواجهة اسوأ الاحتمالات وتعزيز تركيزه بالقدر الذي يساعده على القراءة والحدس في كل ما يحدث.

هل تعتقد ان الضغوطات اصبحت اكثر على الحكام في الوقت الحالي مع وجود وسائل التواصل الاجتماعي وبرامج التحليل؟

الحكام جزء من الناس وهم مثل سائر البشر معرضون للاخطاء وهذا ليس دفاعاً عنهم ولكنها الحقيقة لانني لا احبذ توجيه الاتهام لهم. نحن كإعلام علينا ان نخاطب جيل الشباب لكي يدركوا مسؤولياتهم تجاه التحكيم.

 

نعم.. أضعف حلقة هم الحكام !

 

هل بات الحكام الحلقة الاضعف في منظومة كرة القدم؟

صحيح اضعف حلقة هم الحكام وعلى الاتحاد ان يكون مسؤولاً في الدفاع عنهم لانه لا أحد يدافع عنهم، الاتحاد احياناً يتراجع عن دوره في الدفاع عن الحكم خوفاً من اصطدامه مع الاندية لكن هذا الدفاع يجب ان يكون منطقياً.

اخيرا, هل انت مع تقنية الفيديو ام ضدها؟

لا استطيع ان اقول انني معها او ضدها, ولكل  تجربة ايجابيات وسلبيات، ولكني استطيع القول انها لن تنهي كل الاخطاء الموجودة في كرة القدم, وانصح الحكام بضرورة التركيز في المباريات وعدم الاستهانة بأي حدث اثناء وقت المباراة والتعامل بجدية مع كل المواقف.

التعليقات

مقالات
السابق التالي