استاد الدوحة
كاريكاتير

مدرب العنابي فليكس سانشيز: نحترم المنتخب الفلسطيني.. واللقاء بمثابة نهائي

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 8 شهر
  • Fri 19 January 2018
  • 9:49 AM
  • eye k

أكد فليكس سانشيز مدرب العنابي الاولمبي على اهمية المباراة امام منتخب فلسطين.. وقال: في البداية اود ان اقول ان الادعم قدم اداء مميزا خلال مباريات الدور الاول الذي حققنا من خلاله العلامة الكاملة وصعدنا كأول المجموعة الاولى الى الدور ربع النهائي، لاسيما اننا نخوض كل لقاء على حدة وننظر الى كل مواجهة نخوضها على انها نهائي، وبالنسبة لمباراة اليوم فهي لن تكون سهلة على الاطلاق خاصة اننا سنواجه منتخبا متميزا يمتلك جهازا فنيا ومجموعة جيدة من اللاعبين، الى جانب انه حقق نتائج جيدة في الدور الاول، وبالتأكيد نحن نطمح لمواصلة العروض القوية التي قدمناها في المرحلة السابقة، واعتقد ان لاعبي الادعم قادرون على مواصلة المسيرة بثبات وبشكل جيد خلال المباراة المقبلة.

 

مرحلة المجموعات مختلفة

سانشيز اضاف: مرحلة المجموعات تختلف تماما عن الادوار النهائية، خاصة ان الادوار الاولى في مثل هذه البطولات يمكن التعويض فيها على عكس الادوار الاقصائية التي تعتمد على خروج المغلوب، وهذه المباراة سنخوضها بكل اصرار وجدية من اجل تحقيق الهدف المطلوب، الا وهو التأهل للدور قبل النهائي ومواصلة المسيرة بثبات نحو الهدف الاكبر، واتمنى ان يكون اللاعبون في افضل حالتهم اليوم حتى نحقق مرادنا من مباراة الفلسطيني الصعبة.

وحول التشكيلة التي سيدخل بها مباراة اليوم.. اجاب قائلا: كوني المدير الفني للمنتخب سوف اختار التشكيل الذي يتناسب مع اسلوب لعب المنافس في المباراة الصعبة، لاسيما ان المنتخب خاض ثلاث مباريات قوية، ويجب ان ننظر بعين الاعتبار الى الجانب البدني لدى اللاعبين وتهيئتهم بالصورة المطلوبة، خاصة اننا سنواجه منتخبا جيدا مثل الفلسطيني الذي نكن له كل الاحترام والتقدير.

 

مدرب فلسطين أيمن صندوقة:

المواجهة صعبة ونتطلع لتحقيق إنجاز جديد

شدد ايمن صندوقة مدرب منتخب فلسطين على صعوبة مواجهة العنابي وقال: مباراة اليوم لن تكون سهلة خاصة اننا نواجه فريقا قويا نجح في التأهل لهذه المرحلة بعد تصدره المجموعة الاولى بالعلامة الكاملة من النقاط.

واضاف: لقد لعبنا مباراة ودية في الدوحة قبل التوجه الى الصين لخوض نهائيات اسيا ونجحنا في تحقيق الفوز فيها بثلاثة اهداف مقابل هدفين، ولكن اعتقد ان هذا الفوز ليس مقياسا ومن الممكن ان يسبب لنا مشكلة كبيرة خلال مباراة اليوم، وبشكل عام لقد استعددنا جيدا للمباراة، والحمد لله مستوى المنتخب الفلسطيني في تصاعد من مباراة لاخرى، وهذا الشيء ايجابي ونعول عليه بشكل كبير في المباراة.

وتابع: المنتخب القطري من افضل المنتخبات تحضيرا لهذه البطولة، او لما هو قادم، فهو منتخب جيد يمتلك عناصر جيدة من اللاعبين وجهازا فنيا على مستوى عال، وفي المقابل نحن لدينا الامكانيات ولاعبون قادرون على تقديم مستوى جيد في المباراة وتحقيق نتيجة ايجابية، وان شاء الله الفوز يكون من نصيبنا في هذه المباراة من اجل بلوغ الدور نصف النهائي، وتحقيق انجاز جديد للكرة الفلسطينية بعد انجاز التأهل لربع النهائي خلال مشاركتنا الاولى في البطولة.

واوضح صندوقة ان خطوات المنتخب الفلسطيني في البطولة جاءت بشكل متدرج، والوصول الى دور الثمانية اعطانا ثقة وطموحا كبيرا للنظر الى الامام وتقديم الافضل خلال مباراة اليوم التي اعتبرها في غاية الصعوبة على الطرفين.

وفي نهاية حديثه، اعرب صندوقة عن رضاه التام لما وصل اليه المنتخب الفلسطيني في البطولة، مؤكدا ان لديهم طموحا للوصول الى ادوار متقدمة وهذا حق مشروع لنا.

 

منتخبنا يلعب بالعنابي

عقد في العاشرة من صباح امس بتوقيت الصين الاجتماع الفني الخاص بمباراة منتخبنا الوطني ونظيره الفلسطيني في الدور ربع النهائي لكأس اسيا تحت 23 عاما، وترأس الاجتماع مراقب المباراة، بحضور ممثلي المنتخبين، حيث حضر من جانب الادعم محمد العطوي مدير المنتخب وعلي الصلات المنسق الإعلامي, وخلال الاجتماع تحدث المراقب الإداري عن كل التعليمات الإدارية الخاصة بالمباراة من حيث مواعيد حضور الفريقين الى ملعب المباراة، وتم تحديد الزي الذي سيلعب به كل منتخب، حيث سيلعب الادعم بالزي العنابي الكامل في مباراة اليوم.

 

حماس كبير في المران الأخير

اختتم العنابي الاولمبي تدريباته عصر أمس استعداداً للمواجهة المنتظرة التي ستجمعه بمنتخب فلسطين اليوم في ربع نهائي كأس اسيا تحت 23 عاما، وذلك من خلال تدريب اخير شارك فيه جميع اللاعبين، وقبل انطلاق المران قام الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الاسباني سانشيز بعمل اجتماع صغير مع اللاعبين، اعطى من خلاله آخر التعليمات للاعبيه بخصوص مباراة اليوم واهميتها والعمل الكبير الذي ينتظره من اللاعبين في المستطيل الأخضر وضرورة الحفاظ على مواصلة العروض القوية وتحقيق الانتصار الرابع في البطولة من اجل الوصول الى الدور قبل النهائي، وقد كان لهذا الحديث مفعول السحر لدى اللاعبين، حيث دخلوا الى التدريب وهم في قمة الحماس والتصميم على تحقيق المطلوب منهم اليوم، ونفذ اللاعبون خلال المران أوامر الجهاز الفني، وكل لاعب يمنّي نفسه بالدخول في القائمة الرئيسية التي ستخوض المباراة.

ولم يخضع الجهاز الفني اللاعبين لتدريبات بدنية قوية بل كانت التدريبات عبارة عن ركض بسيط خوفا من الإرهاق الذي يمكن ان يصيب اللاعبين بعد المجهودات الكبيرة التي بذلوها في الفترة الماضية، وشهد التدريب في نهايته تقسيمة بين اللاعبين المرشحين لخوض المباراة والاحتياط، وشهدت تألق جميع اللاعبين الذين دخلوا الى التقسيمة التي وضع خلالها المدرب عدداً من الجمل التكتيكية التي طالبهم بتنفيذها بالصورة المثالية، فكان له ما اراد، ووضح ان الجميع في حالة من التركيز الذهني المثالي قبل الدخول الى الملعب، وخوض مباراة اليوم وتحقيق النتيجة المرجوة، وبعد نهاية التدريب أخضع الجهاز الفني اللاعبين للتدريب على ركلات الترجيح، خوفاً من انتهاء المباراة بالتعادل.

التعليقات

مقالات
السابق التالي