استاد الدوحة
كاريكاتير

غونزالو فييرا لـ«استاد الدوحة»: الريان سيواصل الصراع من أجل لقب الدوري

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 8 شهر
  • Thu 18 January 2018
  • 7:50 AM
  • eye 957

الدحيل قوي جداً لا يضيع النقاط بسهولة.. والسد منافس صعب

دوري أبطال آسيا يضم الأقوياء والنجاح فيه يتطلب أفضل أداء

 

يؤكد الأوروغوياني غونزالو فييرا مدافع الريان أن فريقه سيستمر في المنافسة على لقب دوري نجوم QNB الذي يحتل فيه المركز الثالث وسيكافح من أجل استعادته رغم صعوبة المهمة بسبب الدحيل الذي يعتلي الصدارة ويتقدم عليه بفارق أربع نقاط والسد الوصيف الذي يتقدم عليه بفارق الأهداف.

وأوضح غونزالو في حواره مع «استاد الدوحة» أن «الرهيب» يحتاج إلى عدم ارتكاب الأخطاء وإضاعة أي نقطة في مواجهة الفرق التي تعد نظريا أقل منه قوة وأن يقدم أداء أقوى وأفضل بالقسم الثاني في انتظار المواجهتين الأكثر أهمية خلاله مع كل من الدحيل والسد.

أما على المستوى القاري، فإن الريان حسب قوله يتطلع إلى تخطي دور المجموعات أولا في دوري أبطال آسيا 2018 ثم الوصول فيه إلى أبعد دور ممكن.

 

كيف ترى وضع الريان حاليا بدوري نجوم QNB؟

نحن في وضع جيد من أجل مواصلة المنافسة بقوة على اللقب. كانت بدايتنا في الدوري هذا الموسم جيدة غير أن نهاية القسم الأول منه كانت مخيبة لآمالنا ودون مستوى طموحاتنا وتطلعاتنا، حيث إننا أضعنا فيها نقاطا ثمينة في المباراتين الأخيرتين.. ولحسن الحظ أننا استعدنا التوازن في أول مباراة بالقسم الثاني وتمكنا من تحقيق الفوز فيها على الخور (3 - 0) والحصول على ثلاث نقاط تعد مهمة في مواصلة منافسة الدحيل الذي يحتل الصدارة ويتقدم علينا فيها بفارق أربع نقاط.

ما هي مبرراتك للنتيجتين السلبيتين اللتين تعرض لهما فريقك ضمن منافسات الجولتين الأخيرتين من القسم الأول؟

أظن أن التراجع الذي أصابنا في آخر القسم الأول سببه قلة التركيز منا نحن اللاعبين فوق أرضية الملعب لا أقل ولا أكثر.. لقد سقطنا بفخ التعادل أمام أم صلال فأهدرنا نقطتين مهمتين جدا قبل أن نخسر أمام الأهلي. في الحقيقة كانت خسارة مؤلمة جدا لأننا تلقيناها من فريق أقل منا على الورق ونتفوق عليه في كل المجالات والنواحي.

رغم أن بداية الريان في القسم الثاني كانت مثالية على مستوى النتيجة بفوزه على الخور بثلاثية نظيفة غير أنها على مستوى الأداء لم تكن مقنعة ومطمئنة.. أليس كذلك؟

في أول خمس وعشرين دقيقة من المباراة التي خضناها أمام الخور لم نكن حقا جيدين ولم يكن الأداء الذي قدمناه في مستوى الأداء المعتاد الذي دائما ما نقدمه في جل مبارياتنا.. في الحقيقة كان لعبنا سيئا لأننا كنا نفقد الكرة كثيرا، لاسيما في منتصف ملعبنا وأيضا عندما كنا نقترب من المنطقة الدفاعية للخور الذي أتيحت له على الأقل ثلاث فرص سانحة للتهديف والتقدم علينا في النتيجة ولكن لحسن حظنا ولسوء حظه لم ينجح في استغلالها وأخفق في ترجمة أي منها إلى هدف ولو كان قد تمكن من ذلك لكان ربما عقّد علينا المباراة وجعلها أكثر صعوبة بعد ذلك.

كيف نجح «الرهيب» في الإفلات من مطب الخور وتحقيق الأهم في المباراة؟

بعد مرور ثلاثين دقيقة أولى على صافرة بداية الشوط الأول بدأنا ندخل في أجواء المباراة ونجد إيقاعنا ولعبنا المعتاد ونشعر بأننا أفضل قليلا بعدما بدأنا نحتفظ بالكرة بمعدل أكبر ونهدد شيئا فشيئا مرمى الخور إلى أن أحرزنا الهدف الأول في الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط الأول.. وطبعا كان هدفا مهما جدا لأنه منحنا الهدوء في غرفة الملابس للاستراحة بين الشوطين وتلقي التعليمات والإرشادات الفنية الخاصة بما يجب أن نقوم به وكيف نتصرف بالشوط الثاني في أجواء أكثر ارتياحا واسترخاء.

واضح جدا أن الهدف الرئيسي للريان في الدوري هو إحراز اللقب.. فما الذي يحتاج إليه حتى يتمكن من تحقيق غايته؟

إذا ما أردنا أن نحرز لقب الدوري مجددا يتوجب علينا ألا نكرر الوقوع في مثل تلك الأخطاء وألا نضيع أي نقطة في مواجهة كل الفرق التي تأتي خلفنا ويعتبر الريان أفضل منها وأقوى منها.. يجب أن نحافظ على أقصى درجات التركيز في كل المباريات المقبلة في انتظار المباريات الحاسمة طبعا أمام الفريقين اللذين يتنافسان معنا على اللقب وأعني بهما الدحيل والسد.

ما هو تقييمك الشخصي لمهمة استعادة الريان للقب الدوري الذي كان قد توج به موسم 2015 - 2016 من الدحيل الذي يحمله منذ الموسم الماضي؟

المهمة ليست سهلة بل صعبة لأن الدحيل الذي يتمسك بالصدارة لا يترك النقاط تضيع منه ومن الصعب أن يتعثر أكثر من مرة ويأتي بعده السد الذي ينافس بدوره على اللقب.. ولكن حظوظنا إلى حد الآن لاتزال ممكنة في انتظار النتائج في الجولات المقبلة والتطورات التي سيعرفها لاحقا.

كيف تنظر إلى التحدي القاري في دوري أبطال آسيا 2018 الذي ينتظركم؟

سنشارك مباشرة في دور المجموعات مثل العام الماضي الذي بدأنا فيه جيدا غير أننا كنا سيئين في النهاية.. آمل أن يكون الوضع أفضل هذا العام وأن نتمكن من تخطي دور المجموعات وبعد ذلك سنرى ما الذي سيحدث.. سنحاول أن نواصل ونستمر فيه لكي نصل إلى ابعد نقطة ممكنة بالنسبة لنا.. ولكن من أجل ذلك يتوجب علينا أن نرفع مستوانا وأن نلعب بجدية وتركيز أكبر وأن نقدم أداء أفضل وإلا فلن ننجح في تجاوز دور المجموعات والتأهل أولا إلى الدور المقبل لأن دوري أبطال آسيا يضم الأقوياء ولا مجال في مبارياته للتراخي أو ارتكاب الأخطاء، كما أن مجال التعويض فيه يكون ضيقا جدا.

كيف تمضي مسيرتك الاحترافية بالريان؟

أعتقد أنها تمر على أحسن مايرام.. هذا هو الموسم الثالث الذي أقضيه في صفوفه منذ أن انضممت إليه وعقدي الحالي معه لايزال ساريا إلى غاية يونيو 2019 أي أنه لن ينتهي إلا في نهاية الموسم المقبل.. أحرزت معه لقب الدوري في أول موسم دافعت فيه عن ألوانه، وفي الحقيقة اشاهد أن الدوري في تطور متواصل.

التعليقات

مقالات
السابق التالي