استاد الدوحة
كاريكاتير

سلمان الأنصاري رئيس الرابطة القطرية للاعبين في مؤتمر صحفي.. جل اللاعبين بمقدورهم فسخ عقودهم بسبب تأخير الرواتب

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 8 شهر
  • Tue 16 January 2018
  • 9:47 AM
  • eye 826

على الوزارة إيجاد الحلول.. وتطبيق الرقابة المالية يتطلب التخلص من الديون

 

أكد سلمان الأنصاري رئيس الرابطة القطرية للاعبين أنه بمقدور جل اللاعبين الحاليين التقدم بطلبات فسخ عقودهم بطرق قانونية عطفا على عدم حصولهم على رواتبهم لمدة تزيد على اربعة اشهر بسبب الإشكالية الحاصلة حاليا بما يخص المبالغ المالية التي تحصل عليها الاندية والتي لا يمكن ان تغطي الالتزامات الشهرية بما يخص الرواتب ومقدمات العقود بعدما تم دمج المقدمات التي جرى توزيعها على دفعات شهرية مع الرواتب، الأمر الذي انجب عدم قدرة الاندية على الإيفاء بالاثنين معا ما خلف اوضاعا صعبة جدا يعيشها اللاعبون حتى وجد بعضهم نفسه امام مراكز الشرطة جراء عدم قدرته على سداد شيكات قام بتحريرها لاصحاب العقارات مقابل إيجار السكن.

وطالب الانصاري الأطراف المعنية وعلى رأسها وزارة الثقافة والرياضة الى جانب الاتحاد القطري لكرة القدم ومؤسسة دوري نجوم قطر بإيجاد الحلول التي تكفل للاعبين الحصول على المستحقات المالية الشهرية التي تضمن لهم عدم التعرض لأمور لا يمكن تحملها، معتبراً ان المشكلة تكمن في عدم تطبيق نظام الرقابة المالية الذي جرى استحداثه مؤخرا بالشكل الأمثل، والذي كان المراد منه السيطرة على عمليات الصرف التي تقوم بها الاندية، بيد ان شيئا من هذا لم يحدث بعدما تم السماح لبعض الأندية بتوقيع عقود دون حل مشكلة الديون السابقة التي كان من المفترض ان يتم انهاؤها قبل ان يتم البدء بتطبيق الرقابة المالية هذا الموسم.

 

لاعبون في مراكز الشرطة وآخرون طُردوا من بيوتهم

أكد سلمان الانصاري أن تطبيق نظام الرقابة المالية من اجل السيطرة على آلية الصرف في الأندية لم تحقق الهدف المرجو منها خصوصا ان عديد الأندية مُنحت استثناءات من اجل توقيع عقود جديدة دون تغطية مالية، حتى فاقت قيم تلك العقود مبالغ الدعم المخصصة لتلك الاندية والتي يتم تحويلها الى مؤسسة دوري نجوم قطر على شكل دفعات شهرية يتم تحويلها للأندية، الامر الذي أنجب عجزا في تغطية كافة رواتب ومستحقات اللاعبين، فيحصل البعض فقط على المستحقات من دون البقية.. وقال في هذا الصدد: إذا كانت التزامات ناد معين الشهرية 9 ملايين ريال كرواتب ومقدمات عقود ويصله مبلغ شهري من الوزارة عن طريق المؤسسة لا يزيد على 2 مليون فإن ذلك يعني ان المؤسسة ستطلب من النادي اختيار اللاعبين الذين يود سداد مستحقاتهم فقط في ظل عدم القدرة على سداد مستحقات كل اللاعبين، وهذا الأمر انجب مشاكل كبيرة، حيث وجد بعض اللاعبين انفسهم امام مراكز الشرطة بسبب عدم الإيفاء بقيم شيكات تم تحريرها لاصحاب العقار في حين تم طرد البعض منهم من بيوتهم.

 

وشدد الانصاري على ان تطبيق الرقابة المالية بشكل فوري دون توفير ارضية خصبة من قبل الوزارة لهذا الامر جاء على حساب اللاعبين الذين وجدوا انفسهم في اوضاع صعبة جراء عدم حصولهم على مستحقاتهم بانتظام.. وقال: اجزم ان أغلب اللاعبين بمقدورهم فسخ عقودهم بسبب عدم حصولهم على مستحقاتهم المالية لمدة تزيد على اربعة اشهر وليس لشهرين كما ينص القانون.. نحن لسنا ضد الرقابة المالية، لكن مسألة التطبيق الفوري دون ان يتم سداد مديونيات الاندية مسألة صعبة جدا، فلماذا لا يتم التطبيق بشكل تدريجي خصوصا في ظل المديونيات التي ترزح الأندية تحت وطأتها؟.

 

العودة إلى فصل المقدمات عن الرواتب

طالب سلمان الانصاري بالعودة مجددا الى فصل الرواتب عن مقدمات العقود كما كان يجري في السابق عندما يتم تحويل الرواتب من قبل الوزارة الى مؤسسة دوري نجوم قطر ومن ثم الى اللاعبين في حين يتم تحويل الدعم المخصص لمقدمات العقود الى الأندية بشكل مباشر، معتبرا ان في هذا الامر ما يضمن على الاقل حصول اللاعبين على جزء من المستحقات المالية التي تخص الرواتب.. وقال الانصاري: وجب ان يكون هناك وضوح في عمليات التحويل المالي من قبل الوزارة من اجل ان تسدد الأندية التزاماتها حيال كل اللاعبين لا الى جزء منهم.. اعتقد ان الإشكالية الآن بالعقود الجديدة التي تمت الموافقة عليها دون تغطية مالية، وبالتالي باتت الأموال التي تحول الى المؤسسة ومن ثم الى الأندية لا تكفي.

 

قالها رئيس الاتحاد: 40 ضعفاً.. مخالف للقانون!

شدد سلمان الأنصاري على ان الرابطة القطرية للاعبين مازالت ضد توجه الاربعين ضعف الراتب التي اقرها الاتحاد باعتبارها مجحفة بحق اللاعبين، معتبرا ان التعديلات الأخيرة التي ادخلها الاتحاد زادت الإجحاف على اللاعبين خصوصا في مسألة إلزام اللاعبين بالتوقيع لمدة عامين على الاقل بعد الحصول على 40 ضعف الراتب والتي لم تعد ملزمة سوى للسنة التعاقدية الأولى فقط.

واستشهد الانصاري بما قاله الشيخ حمد بن خليفة بن احمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم خلال الجمعية العمومية الاخيرة للاتحاد بأن مسألة الاربعين ضعف الراتب مخالفة للقوانين الدولية التي تجيز للاعبين الانتقال عند انتهاء عقودهم، لافتا الى انها ايضا مخالفة لقوانين الدولة التي لا تجبر موظفا او عاملا على البقاء في عمله او وظيفته بعد انتهاء عقده.

وقال الانصاري في هذا الصدد: اعتقد ان المشكلة الآن اضحت اعمق واكبر.. فاللاعب لا يحصل على مستحقاته ورواتبه ويُجبر على البقاء في النادي.

 

الرابطة القطرية ستحصل على العضوية الكاملة من الفيفبرو

أكد سلمان الانصاري ان الزيارة الرسمية التي قام بها وفد الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين للدوحة مؤخرا كانت تهدف الى إعلان الرابطة عن دعمها الكامل لاقامة مونديال قطر 2022 بعد المواقف السابقة.

واوضح الأنصاري ان الزيارة عرفت الإعلان الرسمي عن انضمام الرابطة القطرية للاتحاد الدولي للاعبين المحترفين الفيفبرو بعد موافقة الجمعية العمومية، مشيرا الى ان ما تبقى هو مجرد إجراءات فقط حيث سيتم الإعلان عن عضوية الرابطة القطرية خلال الاجتماع المقبل للاتحاد يوم السادس من فبرايرالمقبل.

 

الجهل بالأنظمة سبب الهجوم علينا

قال سلمان الانصاري ان الجهل بالانظمة والقوانين المعمول بها دوليا ربما كان السبب وراء هجوم البعض على الرابطة وعلى عملها في منظومة كرة القدم.. ضاربا المثل بنادي باريس سان جيرمان الفرنسي المملوك لشركة قطرية والذي يشغل رئيسه ناصر الخليفي عضوية الرابطة الفرنسية لكرة القدم التي يشغل عضويتها ايضا فيليب بيات رئيس الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين وبالتالي فإن تواجد الرابطة القطرية كجزء من منظومة كرة القدم القطرية امر متعارف عليه عالميا ودوليا وليس بالامر الغريب كما يعتقد البعض.

التعليقات

مقالات
السابق التالي