استاد الدوحة
كاريكاتير

يدخلها بفرصتي الفوز أو التعادل لتصدر المجموعة.. العنابي الأولمبي في مواجهة حاسمة أمام التنين الصيني

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 10 شهر
  • Mon 15 January 2018
  • 9:28 AM
  • eye 910

يخوض العنابي الاولمبي مواجهة حاسمة امام نظيره الصيني اليوم في الجولة الثالثة والاخيرة للمجموعة الاولى من كأس اسيا تحت 23 عاما, ويتواجد المنتخب في صدارة المجموعة برصيد ست نقاط جمعها من الفوز على اوزبكستان وعمان بنتيجة هدف دون مقابل وهو ما منح العنابي الافضلية قبل لقاء اليوم الذي يدخله بفرصتي الفوز او التعادل لضمان صدارة المجموعة وبلوغ الدور ربع النهائي, بينما يدخل منتخب اصحاب الارض المباراة وفي رصيدهم ثلاث نقاط من الفوز على عمان بثلاثية, وكانت الصين قد خسرت امام اوزبكستان في لقاء الجولة الثانية, وباتت تحتاج الفوز على العنابي بهدفين نظيفين وفوز اوزبكستان على عمان حتى تتأهل.

واكمل العنابي تحضيراته للمباراة من خلال التدريب الرئيسي الذي خاضه, ويتوقع ان يدفع المدرب فليكس سانشيز بتشكيلة اقرب الى التي خاضت مباراة عمان الاخيرة، حيث يتوقع ان يدفع باللاعب عاصم مادبو من البداية ليكون بديلا للاعب عبداللـه عبد السلام.

 

الانتصار شعار العنابي في المباراة

وعلى الرغم من ان العنابي يحتاج الى نقطة لحسم تأهله كأول المجموعة الا انه سيدخل المباراة من اجل تحقيق الانتصار الثالث على التوالي فى البطولة وتحقيق العلامة الكاملة والاعلان عن نفسه بقوة وتوجيه انذار شديد اللهجة الى خصومه فى الدور المقبل لاسيما ثاني المجموعة الثانية الذي من المنتظر ان يواجهه في حال التأهل.

ويتوقع ان يسعى المنتخب للانتصار حتى لا يدخل في أي حسابات اخرى, وهو يدرك صعوبة المباراة امام الفريق الصيني, لذلك يتوقع ان تكون طريقة اللعب والخيارات الموجودة تناسب الاهداف التي يسعى لتحقيقها في المباراة, كما ان العنابي قد يلعب بدون ضغوطات كبيرة عكس المنتخب الصيني الذي سيكون مطالبا بالفوز وهو في ارضه وبين جماهيره التي ستشكل ضغطا كبيرا عليه خاصة اذا لم ينجح في التسجيل بالشوط الاول للمباراة.

 

المنتخب الصيني قوي والحذر مطلوب

المنتخب الصيني وخلال المباراتين الماضيتين قدم مستوى جيدا رغم خسارته امام اوزبكستان ولذلك ستكون مواجهة اليوم غاية في الصعوبة بالنسبة للعنابي الذي يلعب امام اصحاب الارض الذين سيكونون مدعومين ايضا بمساندة جماهيرية كبيرة جدا, كما ان التنين يعد اقوى فرق المجموعة والذي يمتلك عناصر مميزة من اللاعبين بالاضافة الى امتلاكه عوامل كثيرة تساعده فى تحقيق نتيجة ايجابيه لاسيما عاملي الارض والجمهور، وسيلعب من اجل الابقاء على حظوظه فى التأهل وهو ما يتحقق عن طريق الفوز بهدفين ولكن بشرط فوز المنتخب الاوزبكي على المنتخب العماني.

 

دخول مادبو واستقرار لبقية العناصر

مدرب العنابي فليكس سانشيز يتوقع ان يدفع بلاعب الوسط عاصم مادبو من البداية ليكون بديلا لعبدالـله عبدالسلام, ويمتاز مادبو بالقوة الجسمانية والقدرات العالية في قطع الكرات, وقد يكون المنتخب في حاجة كبيرة الى خدماته بمباراة الصين بعد عودته من الاصابة، حيث شارك في الشوط الثاني لمباراة عمان الماضية واكد على جاهزيته لخوض بقية المباريات.

ومن المنتظر ان يدخل العنابي المباراة امام التنين بنفس طريقة واسلوب اللعب الذي خاض به المباراتين الماضيتين والذي منحه التفوق بعد ان تعامل بذكاء كبير وبواقعية امام الخصمين «اوزبكستان وعمان» ليحقق الفوز عليهما ويحقق العلامة الكاملة من النقاط.

وخلال المباراة امام الصين سيسعى سانشيز إلى عدم المخاطرة خصوصا أن نقطة واحدة تكفيه للتأهل, لذا قد يكثف وجوده بمنطقة وسط الملعب بأكثر من لاعب معتمدا على خبرة عاصم مادبو واحمد معين من اجل السيطرة بشكل كبير على مجريات اللعب والضغط على الخصم، خاصة ان المنتخب الصيني يمتلك خطوطا متوازنة ويلعب بقوة وحماس كبير وهو ما سيجعل العنابي يعتمد على الكثافة العددية من اجل الحد من خطورة الخصم وسيحاول المنتخب ان يحرز هدفا مبكرا يعطيه دفعة ومن ثم ارباك حسابات الخصم الذي سيسعى إلى الظفر بنقاط اللقاء لتفادي الخروج المبكر وموجة الانتقادات الكبيرة التي تنتظره في حال توديعه للبطولة من دورها الاول في ظل الزخم الإعلامي والجماهيري الحالي في الصين, وهو ما سيضع المدير الفني للتنين تحت ضغط عصبي كبير، حتى الخروج من المباراة الى بر الامان.

التعليقات

مقالات
السابق التالي