استاد الدوحة
كاريكاتير

فردريك عمر كانوتي: الكأس الدولية أفضل بطولة للناشئين في العالم

المصدر: عبد المجيد ايت الكزار

img
  • قبل 2 سنة
  • Thu 26 January 2017
  • 12:02 AM
  • eye 716

حضر فردريك عمر كانوتي، النجم السابق لكرة القدم المالية، افتتاح بطولة الكأس الدولية لفرق الناشئين تحت 17 عاما بملاعب أكاديمية التفوق الرياضي أسباير.
وتابع كانوتي الذي مازال يعتبر أحد أفضل المهاجمين في تاريخ الكرة بالقارة السمراء وترك ذكريات عطرة في النوادي التي دافع عن ألوانها أبرزها نادي إشبيلية الإسباني الذي ساعده خلال المواسم السبعة التي أمضاها فيه إلى إحراز عدة ألقاب محلية وأوروبية.
وعلى الرغم من اعتزاله وابتعاده عن المستطيل الأخضر لم يقطع النجم المالي علاقته نهائيا بكرة القدم حيث بقي مرتبطا بها من خلال عمله في تكوين اللاعبين الصغار وإعدادهم لكي يصبحوا نجوما في المستقبل.

ما هي اهتماماتك المهنية حاليا بعد اعتزالك اللعب منذ حوالي أربعة أعوام؟
أهتم دائما بكل ما يتعلق ويهم اللاعبين الصغار والشباب والأمور المتعلقة بتطوير كرة القدم ولذلك فقد قدمت اليوم إلى الدوحة وحضرت افتتاح بطولة الكأس الدولية لفرق الناشئين من أجل متابعة المواهب واللاعبين الواعدين.. من الممتع جدا أن تقوم بتعليم ورعاية لاعبين صغار ثم تراهم بعد سنوات ومسار طويل قد نضجوا وأصبحوا محترفين في أندية كروية، ولذلك كنت معجبا دائما باللاعبين الصغار والشباب ومهتما كثيرا بفرق الفئات السنية.. أنا أملك أكاديمية لتعليم كرة القدم للصغار من خمسة إلى 15 عاما بمدينة دبي الإماراتية ولذلك قمت بالاستقرار هناك، كما أملك أكاديمية أخرى بمالي ولدي أيضا مؤسسة للتسيير والاستشارات تعمل في مجال تطوير أكاديميات كرة القدم وتنظيم فعاليات وأحداث كروية.
لماذا فضلت الإقامة في دبي دون سواها من المدن الأخرى؟
اخترت مدينة دبي لإطلاق مؤسستي الرياضية التي أسميتها كافو أكاديمي اختصارا لعبارة "أكاديمية كانوطي فوتبول" ولكي تكون مقرا رئيسيا لها لأن المنطقة تتوفر على مواهب وقدرات مهمة تساعد على تطوير صناعة الرياضة عامة وكرة القدم خاصة كما أنها المدينة التي تعد بمثابة حلقة وصل بين كل أطراف العالم ويسهل التنقل والسفر منها إلى كل القارات، كما أن دبي تغري بإقامة الاستثمارات فيها وأنا أعرفها جيدا عطفا على أنني أمضيت فيها عندما كنت لاعبا العديد من عطلاتي وأوقات الراحة والاستجمام.
وأنت تتابع حاليا بطولة الكأس الدولية ما هي نظرتك إليها؟
إنها بطولة مهمة جدا بالنسبة لي ومن هنا أشكر الجهات المنظمة على إقامة هذا الحدث لأنه يمكننا من مشاهدة نجوم المستقبل.. بطولة الكأس تحت 17 هذه تعد واحدة من أفضل التظاهرات الكروية لفرق الناشئين في العالم حيث ان جل الفرق المشاركة فيها تنتمي إلى أندية عملاقة ورائدة أورويبا وحتى إفريقيا أو اسيويا.. أجد التنظيم للبطولة رائعا وجيدا وأنا أستمتع حقا بالأجواء والظروف التي تقام فيها، وعملي في البحث والكشف عن المواهب وتعليم الصغار يحتم علي التواجد في مثل هذه البطولات ومتابعة الناشئين الذين يمكنهم أن يكونوا نجوما في الغد.
تقام بطولة الكأس الدولية في دولة قطر التي سوف تنظم بعد خمسة أعوام نهائيات كأس العالم؟
أنا لن أخوض في الجدل الذي دار، هل كانت قطر تستحق الفوز بتنظيم كأس العالم 2022 أم لا، ولكنني أعتقد أنه كان من الجيد أن يسند إليها إقامة هذه البطولة على أرضها لأنها تمثل منطقة الشرق الأوسط التي لم يسبق للبطولة أن أقيمت فيها.. لقد سبق لإفريقيا أن نظمت كأس العالم عام 2010 عبر جنوب إفريقيا وكذلك آسيا عام 2002 عبر التنظيم المشترك بين اليابان وكوريا الجنوبية وبالتالي فقد آتى الدور على هذه المنطقة.. وأنا واثق أن قطر سوف تنجح في تنظيم كأس العالم لأنها بدأت منذ وقت مبكر في تشييد وبناء المنشآت والمرافق الرياضية اللازمة للبطولة.
كيف تبدو لك مباريات كأس أمم إفريقيا الجارية حاليا بالغابون؟
لكي أكون صادقا أؤكد أنني لا أتابع مباريات كأس أمم إفريقيا الجارية حاليا في الغابون بصفة دقيقة لأنني مشغول جدا في العمل في هذه الفترة وأتنقل دائما باستمرار وأسافر من مكان إلى آخر، وأكتفي فقط بمتابعة الملخصات التي تذاع عن المباريات عندما تتاح لي الفرصة وأجد الوقت لذلك. ولكن هذا لا يمنعني من القول بأن البطولة الإفريقية منذ بدايتها حفلت بمواجهات مهمة وتحققت فيها نتائج غير متوقعة لأن المستويات بين المنتخبات المشاركة فيها باتت متقاربة جدا.. وعلى العموم أصبح المستوى العام لكرة القدم الإفريقية مرتفعا ولم تعد هناك مباريات سهلة بالنسبة لأي منتخب ينافس فيها حتى وإن كان ينتمي إلى دائرة المنتخبات القوية.
أصبح الدوري الصيني الذي لعبت فيه سابقا مثارا لجدل كبير في الوسط الكروي الدولي بسبب الأموال الكثيرة التي توظفها أنديته للتعاقد مع نجوم الأندية الأوروبية.. فهل بهذه الطريقة والتصرف يمكن لكرة القدم أن تتطور وتصل إلى مستوى عال في هذا البلد الشرق آسيوي؟
يمكن للمال أن يطور كرة القدم ولكن إذا تم صرفه بطريقة صحيحة في الإدارة الصحيحة لشؤونها.. قبل الصين صرفت أوروبا الكثير من الأموال في عملية تطوير أنديتها.. الإشكالية ليست في صرف الأموال ولكن في الطريقة التي تصرف بها حيث إنها إذا كانت جيدة سوف تحقق الأهداف المتوخاة.. أعتقد أن ما تقوم به الصين حاليا هو فرصة كبيرة من أجل تطوير لعبة كرة القدم في شرق آسيا.. ما المانع من أن نرى اللعبة قد تطورت هناك وبلغت المستوى العالي جدا في الاحترافية بدل أن يبقى محصورا في القارة الأوروبية. يجب أن تتطور كرة القدم في كل المناطق والقارات بما فيها الشرق الأوسط وإفريقيا.. سيكون الأمر رائعا جدا عندما تتحقق هذه الأمنيات.
هل تولي السلطات الرياضية بمالي الاهتمام اللازم لتكوين اللاعبين الصغار من أجل تطوير كرة القدم هناك؟
أود القول بأن المواهب موجودة بشكل لا يصدق في مالي لأن الأطفال والشبان يعشقون كرة القدم وثقافة كرة القدم مترسخة جدا منذ وقت طويل هناك إلا أنه يجب الاهتمام أيضا بطرق ادارة المجال الرياضي عامة والكروي خاصة وتطوير المنشآت والمرافق الرياضية. ولذلك قمت بإنشاء أكاديمية في مالي من أجل المساهمة في تطوير كرة القدم المالية.
ما هي أفضل الفترات في مسيرتك الاحترافية كلاعب؟
بالنسبة لي كانت أفضل فترات احترافي في نادي إشبيلية حيث توجت معه بعدة ألقاب محلية وأوروبية خاصة الدوري الأوروبي (2006 و2007) وشهدت فيه الكثير من النجاحات وبلغت فيه قمة نضجي الكروي.. استمتعت كثيرا بالأوقات التي أمضيتها في إشبيلية.. أما البداية فكانت في نادي ليون الذي تعلمت وتكونت فيه قبل أن أنتقل إلى الدوري الإنجليزي الممتاز حيث تطورت عندما لعبت أولا في وست هام ثم توتنهام ثانيا وأنهيت مسيرتي الاحترافية في بجينغ كون الصيني حيث ساعدته في تطوير كرة القدم بهذا النادي وبهذا البلد.. بالنسبة لي كل شيء كان ممتازا.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي