استاد الدوحة
كاريكاتير

في نهائيات كأس آسيا تحت 23 عاماً بالصين.. العنابي الأولمبي في تحدٍّ صعب بمجموعة قوية

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 10 شهر
  • Thu 04 January 2018
  • 9:46 AM
  • eye 916

البطولة على خط الانطلاق مع بدء وصول المنتخبات 

 

يواصل العنابي الاولمبي تحضيراته لكأس اسيا تحت 23 عاما التي تنطلق في الصين اعتبارا من 9 يناير الجاري بمشاركة 16 منتخبا, وكانت بعثة المنتخب الاولمبي قد وصلت الى الصين يوم 31 ديسمبر لخوض معسكر اعدادي قصير قبل انطلاقة النهائيات الاسيوية.

واختار المدرب فليكس سانشيز قائمة من 25 لاعبا للنهائيات الاسيوية ضمن الركائز الاساسية التي تواجدت مع المنتخب خلال المرحلة الماضية سواء في تصفيات كأس اسيا او نهائيات العام 2016, حيث تتواجد الكثير من الاسماء التي مازالت تحت 23 عاما.

 

قائمة من 25 لاعباً

مدرب المنتخب فليكس سانشيز اختار قائمة من 25 لاعبا للنهائيات الاسيوية, وحرص المدرب على اختيار العناصر التي كانت موجودة مع المنتخب خلال المراحل الماضية, كما ضمت بعض الاسماء التي شكلت اضافة نوعية من خلال انضمامها في التجمعات الاخيرة, وضمت القائمة كلا من: محمد البكري وشهاب الليثي وبسام الراوي والمعز علي وعبداللـه الأحرق ويوسف فرحات وعبدالرحمن فهمي وخالد صالح وسلطان البريك (الدحيل)، وسالم الهاجري وأحمد سهيل وهاشم علي ومشعل الشمري ومشعل برشم (السد)، ويوسف حسن وتميم المهيزع (الغرافة)، وصلاح اليهري (الخور), وعبدالرشيد أومارو (الأهلي)، وعمر العمادي (قطر)، وناصر النصر (المرخية)، وعاصم مادبو وأكرم عفيف (أوبين البلجيكي)، وأحمد معين وخالد منير وطارق سليمان (كالتورال الإسباني).

وكان العنابي الاولمبي قد خاض عدة تجارب ودية خلال المرحلة الماضية وصل عددها الى سبع مباريات مع المكسيك وسوريا (مباراتان) وصربيا واليونان والعراق وفلسطين.

وكان العنابي الاولمبي قد تأهل خلال التصفيات متصدرا للمجموعة الثالثة بعد ان كان قد حقق الفوز على منتخبي تركمانستان والهند، قبل أن يتعادل مع منتخب سوريا، ويضمن حصوله على بطاقة التأهل التلقائي للنهائيات الاسيوية في الصين.

ويلعب العنابي في مجموعة قوية تضم المنتخب الصيني صاحب الارض الذي يعول على جماهيره, كما سيواجه تحدي المنتخب الاوزبكي القوي والمنتخب العماني المتطور.

 

الصين.. والمساندة الجماهيرية

المنتخب الصيني صاحب الارض يعول كثيرا على جماهيره التي يتوقع ان تسانده وتقف الى جانبه بقوة خلال النهائيات الاسيوية, وبعد أن خرجت الصين من دور المجموعات خلال النسختين الأخيرتين من البطولة القارية دون الحصول على أي نقطة، سيسعى المنتخب الصيني إلى تحسين نتائجه على أرضه.

وبعد مشاركة مخيبة للآمال في سلطنة عُمان في عام 2014، كان لدى المنتخب القادم من شرق آسيا نية بتقديم أداء أفضل خلال النسخة الثانية من البطولة في قطر عام 2016.

وقررت الصين المشاركة في التصفيات الماضية أيضاً على الرغم من استضافتها نهائيات البطولة، وقد جاءت خلال التصفيات في المجموعة العاشرة التي أقيمت منافساتها في العاصمة الكمبودية بنوم بنه, وتصدر المنتخب الصيني المجموعة بفوزين وتعادل ليقدم نفسه بصورة قوية, ومن أبرز لاعبي المنتخب الصيني الذين يمكن أن يكون لهم دور كبير مع منتخب بلادهم في الصين 2018، لاعب الجناح في فريق شنغهاي اس آي بي جي وي شيهاو، ومدافع فريق غويزهو رينهي دنغ هانوين، اللذان تم استدعاؤهما أيضاً لتمثيل المنتخب الصيني الأول.

أما قيادة الخط الأمامي فمن المرجح أن تكون من خلال مهاجم فريق فيردر بريمن الألماني تشانغ يونينغ، الذي من الممكن أن يكون مستقبل خط الهجوم للمنتخب الصيني.

 

المنتخب الأوزبكي العنيد  

تأهل منتخب أوزبكستان لنهائيات بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2018، وذلك بتصدره ترتيب المجموعة الرابعة عبر تحقيق العلامة الكاملة، وخاصة بعد فوزه على المنتخب الإماراتي المُضيف بنتيجة 2 - صفر في العين.

وعلى الرغم من التأهل للمشاركة في النسختين السابقتين من البطولة القارية، إلا أن المنتخب الأوزبكي لم يصل بعد إلى الأدوار الإقصائية، لكنهم يأملون بوجود لاعب منتخب أوزبكستان السابق والمدير الفني الحالي لمنتخب أوزبكستان تحت 23 عاماً رافشان حيداروف أن تكون المشاركة مختلفة هذه المرة.

وقبل عامين في الدوحة، خسر منتخب «الذئاب البيضاء» أول مباراتين له أمام كوريا الجنوبية والعراق، قبل أن يتمكن من هزيمة اليمن 3 - 1 في الوقت الذي تم فيه تأكد خروجهما من البطولة.

وقد فازت أوزبكستان خلال تصفيات المجموعة الثالثة في الإمارات على لبنان بنتيجة 3 - 1، ثم تغلبت على نيبال 2 - 0، ليحصل المنتخب الأوزبكي على النقاط الكاملة قبل مواجهته الحاسمة أمام المنتخب المُضيف.

 

المنتخب العماني المتطور

منتخب عُمان يهدف إلى البناء على مستواه اللافت للنظر خلال التصفيات، حيث تصدر المجموعة الأولى على حساب المنتخب الإيراني القوي, وقبل أربع سنوات على أرضه، هزمت السلطنة ميانمار 4 - صفر في المباراة الافتتاحية، لكنها خرجت من البطولة بعد خسارتين أمام الأردن وكوريا الجنوبية، قبل أن تغيب عن المشاركة في نسخة 2016 من البطولة القارية.

وخلال التصفيات المؤهلة لنهائيات هذه النسخة من البطولة، التي أقيمت في قرغيزستان، قاد المنتخب الذي يدربه المدير الفني حمد العزاني  لاعبان واعدان في الخط الهجومي هما محسن الغساني وجميل اليحمدي, حيث نجح الفريق العماني في التألق بالتصفيات الاسيوية وحجز مقعده في كأس اسيا بالصين عن جدارة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي