استاد الدوحة
كاريكاتير

مستوى البطولة متوسط.. عادل السليمي محلل قنوات الكأس لـ«استاد الدوحة»: أهداف العنابي أكبر من المنافسة على كأس الخليج

المصدر: الكويت - استاد الدوحة

img
  • قبل 9 شهر
  • Fri 29 December 2017
  • 10:00 AM
  • eye 955

يرى عادل السليمي نجم الكرة التونسية والمحلل الفني في قنوات الدوري والكأس ان اهداف المنتخب القطري تبقى أكبر من مجرد المنافسة على بطولة كأس الخليج رغم القيمة الكبيرة للبطولة وخصوصيتها، معتبرا ان المسؤولين يتطلعون الى بناء فريق للمستقبل مطالبا بعدم الحياد عن هذا الهدف حتى وان لم تسر النتائج الحالية وفق المأمول.

السليمي كان في قمة الصراحة عندما وصف المستوى الفني لكأس الخليج بالمتوسط الى الآن معتبرا ان هذا الأمر يبدو طبيعيا في ظل الظروف التي عاشتها جل المنتخبات على مستوى التحضير.. وفي الوقت الذي ابدى فيه السليمي اسفه على الخروج المبكر للمنتخب الكويتي من البطولة الا أنه اعتبر الأمر طبيعيا ومنطقيا في ظل النواقص الفنية الكبيرة للأزرق.

 

مستوى خليجي 23 متوسط

البداية كانت من المستوى الفني الذي تم رصده في النسخة الثالثة والعشرين من كأس الخليج مقارنة بالنسخة السابقة التي تابعها عادل السليمي كمحلل في قنوات الكاس.. فأجاب:

قبل التقييم وجب ان نعرف الظروف التي مرت بها المنتخبات المشاركة في البطولة الحالية.. فقد تم اقرار اقامة البطولة في اللحظات الأخيرة وبالتالي فإن كل المنتخبات لم تصل الى الجهوزية المثالية او يمكن القول بأن المنتخبات لم تكن جاهزة لخوض غمار المنافسات، خلافا الى هيكلة المنتخبات التي جاءت للمنافسة هنا، فمنها من يلعب باللاعبين الشباب واخرى تلعب بالصف الثاني واخرى مطعمة بعناصر من ذوي الأعمار الاولمبية.. وبالتالي أرى ان المستوى الفني متوسط، وهذا الأمر يبدو طبيعيا في ظل ظروف تحضير المنتخبات.

ماذا عن المنتخبات الجاهزة مثلا على غرار المنتخب الإماراتي الذي قيل انه مرشح وفق العادة وكذلك المنتخب السعودي الذي يضم عناصر جيدة وخبيرة ايضا؟

بالنسبة للمنتخب الإماراتي لا اعتقد انه هو المنتخب الذي نعرفه قبل البطولة، فقد بدا عاجزا عن خلق الفرص وعن فرض نسقه المعتاد، ربما يكون للحداثة الفنية بتولي الإيطالي البرتو زاكيروني الذي احدث تغييرات على الخطة التكتيكية التي يلعب بها الفريق في ظل عدم توافر الأدوات التي تعين اللاعبين على تطبيق المستجدات.. اما المنتخب السعودي فأعتقد انه قدم مستويات طيبة وبالصف الثاني واعتقد انه لا يمكن القول ان هذا الفريق هو بالصف الثاني في ظل توافر لاعب خبرة في كل خط من الخطوط على غرار عمر هوساوي في الدفاع وأحمد الفريدي في الوسط وسلمان المؤشر في الهجوم، خلافا الى ان اللاعبين الشباب قدموا أيضا مستويات جيدة.

 

خروج الكويت المبكر.. منطقي

كيف تقيم مستوى المنتخب الكويتي .. وهل ترى خروجه المبكر من البطولة مفاجئا؟

شخصيا، كنت أتمنى ان يبقى المنتخب الكويتي في البطولة، لكن إذا تكلمنا بحقيقة كرة القدم اعتقد انه كان من الصعب ان يواصل المنافسة قياسا بالظروف التي عانى منها الفريق خصوصا على مستوى الابتعاد عن المشاركات الدولية لاكثر من سنتين وسبعة اشهر، ناهيك عن ان الدوري المحلي ليس بالمستوى الكبير والرتم العالي الذي يجعله كافيا لتجهيز منتخب ينافس في معترك مهم وكبير مثل كأس الخليج.. ومن وجهة نظري الشخصية لو اقيمت كأس الخليج بعد شهر من موعدها الحالي لكان الوضع مختلفا، حيث يتسنى للفريق التجمع وإحداث الانسجام والتناغم.

وهل يمكن القول بأن الأزرق قد يتحسن بمرور الوقت في قادم الايام في ظل بعض الإشارات الفنية.. ام أن الوضع صعب؟

أعتقد ان الوضع صعب.. المشاكل الفنية التي ظهرت في المنتخب الكويتي تحتاج الى عمل كبير فالفريق يرتكب اخطاء فردية وسط غياب اللعب الجماعي، واعتقد ان المنتخب الكويتي مطالب بمراجعة عديد الأمور الفنية، فحتى اللاعبون الجدد مطالبون بتقديم مستويات افضل كي يكونوا عونا للفريق في قادم الايام.. بشكل عام الوضع غير مطمئن، فالدوافع التي امتلكها الازرق قبل البطولة تبدو كبيرة كفرحة رفع الإيقاف والحماس الكبير والدعم الجماهيري غير العادي، لكن في النهاية تبقى حقيقة الميدان التي ادت الى خروج الفريق المبكر من البطولة.

هل ترى ان البطولة ستتأثر جماهيريا بخروج المنتخب الكويتي؟

أعتقد ان التأثيرات السلبية لخروج صاحب الارض تبدو متوقعة وطبيعية، لكن لدي احساس بأن تكون هذه البطولة استثناء كما كانت استثناء فعلا على مستوى الحضور الجماهيري كما في المباراتين الأوليين للمنتخب الكويتي في البطولة.. اظن ان جماهير المنتخبات الاخرى ربما تكون حاضرة بغياب الجمهور الكويتي، فلقد شاهدنا ان الحضور الجماهيري في البطولة السابقة في السعودية لم يكن كبيرا حتى بالنسبة لصاحب الأرض الذي خاض المباراة النهائية، فمن صنع الحدث انذاك هو الجمهور اليمني.

 

مشروع بناء الفريق واضح على العنابي

كيف ترى المنتخب القطري في البطولة خصوصا ان الفريق يعتبر متجددا ويتوافر على عناصر تخوض البطولة للمرة الأولى؟

أعتقد ان قرار بناء فريق شاب للمستقبل يبدو واضحا على التشكيل الاساسي للعنابي الذي يخوض البطولة، وأعتقد ان المسؤولين عن المنتخب القطري لو فكروا في لقب كأس الخليج لكانت هناك أسماء اخرى حاضرة هنا في الكويت.. العنابي منتخب واعد متجانس ويتوافر على لاعبين جيدين وان كنت شخصيا افضل وجود بعض الاسماء الأخرى التي تخدم المشروع المستقبلي نفسه.. اللاعبون المتواجدون في الفريق يملكون خبرة المباريات ويشاركون مع فرقهم بشكل فاعل على غرار المعز علي ومحمد مونتاري.. اعتقد انه من الضرورة الاستمرار في النهج الحالي وعدم الحياد عن الخط لأي سبب كان والإبقاء على مشروع التجديد بالإبقاء على العناصر التي تخدم منظومة 2022 فقط مهما كانت النتائج.

ماذا عن مسألة قدرة هذا الفريق في الدفاع عن اللقب؟

مما لاشك فيه ان لكأس الخليج قيمتها وخصوصيتها وأهميتها البالغة، بيد ان أهداف العنابي المستقبلية تبدو أكبر من كأس الخليج على اعتبار ان النظرة نحو كأس العالم 2022 في قطر وتكوين منتخب قادر عن التواجد في المحفل الكبير.

 

هؤلاء هم المرشحون

ما هي توقعاتك وترشيحاتك لبطل النسخة الحالية من كأس الخليج.. من تراه الأقرب للظفر بالكأس؟

هناك عديد المنتخبات التي يمكن القول انها ستنافس.. اعتقد ان المنتخب الإماراتي ورغم مشاكله الفنية لكنه يبقى أحد المرشحين للمنافسة عطفا على الأسماء التي يتوافر عليها.. المنتخب السعودي قادر على المنافسة ايضا وكذلك المنتخب القطري، ثم العراق والبحرين.. هناك منتخبات قدمت مستويات طيبة لكن بشكل جزئي، فالظهور في مباراة واستثمار وضعية الفريق الآخر غير الطبيعية لا يكفي كي تكون تلك المنتخبات قادرة على الظفر باللقب.

التعليقات

مقالات
السابق التالي