استاد الدوحة
كاريكاتير

اللاعبون مؤمنون بالقدرة على تأمين العبور عبر البحرين.. الخسارة أمام العراق مؤثرة.. لكنها لم تنل من عزيمة العنابي

المصدر: الكويت - استاد الدوحة

img
  • قبل 11 شهر
  • Thu 28 December 2017
  • 9:45 AM
  • eye 746

قلبت الخسارة التي مني بها العنابي امام نظيره العراقي أمس الأول ضمن منافسات النسخة الثالثة والعشرين من كأس الخليج، الأمور رأسا على عقب، ففي الوقت الذي كان فيه العنابي الاقرب لأن يكون أول المتأهلين الى الدور نصف النهائي، بات مهددا بالخروج المبكر جدا في حال الفشل، لا سمح الله، في تحقيق الفوز على المنتخب البحريني في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية التي بات يتصدرها المنتخب العراقي بفارق الأهداف عن الأحمر، في حين خرج المنتخب اليمني من حسابات التأهل بشكل نهائي عقب الخسارة الثانية.

العنابي فرط بالانتصار الذي كان سيضمن به التأهل الى نصف النهائي، وفرط ايضا بالتعادل الذي كان يمكن ان يدخله الجولة الأخيرة بفرصتي الفوز او التعادل لضمان العبور الى الدور الموالي، ولعل التقدم بالنتيجة هو تأكيد ان العنابي اضاع اسبقية الخروج بنتيجة إيجابية وهو ما يمكن ان يتحمله المدرب الإسباني فليكس سانشيز الذي ادخل عديد التغييرات على التشكيل الذي خاض المواجهة الثانية رغم ان المستجدات تتعلق بلاعب واحد وهو عاصم مدابو، خلافا الى ان التدخلات خلال المباراة أثبتت عدم نجاعتها بعدما عجز الفريق الوطني عن العودة.

عموما، الخسارة وإن كانت موجعة في توقيتها ومؤثرة بعدما فرضت على العنابي شروطا للتأهل، الا انها لم تنل من عزيمة كل مكونات المنتخب حيث الثقة الكبيرة التي يبديها الجهاز الفني والإداري واللاعبون بالقدرة على تحقيق الفوز في المباراة الأخيرة والعبور الى الدور الثاني.

 

أحمد العباسي: ثقتنا كبيرة باللاعبين.. والخسارة ليست نهاية المطاف

أكد احمد العباسي المدير التنفيذي لإدارة المنتخبات الوطنية ان الثقة بعناصر المنتخب القطري كبيرة كي يكونوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم، مشيرا الى ان الخسارة امام العراق ليست نهاية المطاف ولا يمكن ان تنال من عزيمة اللاعبين وإصرارهم على مواصلة مشوار البطولة الخليجية.

واوضح العباسي ان الجهاز الفني قام بتحليل اداء اللاعبين وتمت معالجة الأخطاء التي تم ارتكابها خلال مواجهة المنتخب العراقي، مبديا ثقته بأن الفريق الوطني سيكون في الموعد امام المنتخب البحريني في المواجهة الأخيرة في المجموعة والتي سيدخلها الفريق باعتبارها نهائية، لافتا الى ان المباريات الودية القوية التي خاضها الفريق خصوصا امام ايسلندا والتشيك كان الغرض منها تحضير العنابي لمثل هذه الظروف التي يمر بها حاليا حيث الحاجة الى الانتصار، مشيرا الى ان كأس الخليج تعتبر محطة تنافسية مهمة في تحضير الفريق الوطني لقادم الاستحقاقات وصولا الى نهائيات كأس العالم في قطر عام 2022.

وشدد العباسي على ان المنتخب القطري ابعد ما يكون عن كل الضغوط والإرهاصات التي يمكن ان تأتي من خارج الملعب، لافتا الى ان الجهازين الفني والإداري عملا على إبعاد العناصر العنابية عن أي اثار سلبية قد تلقي بظلالها سلبا على الفريق.

واكد العباسي ان كأس الخليج تبقى فرصة مثالية لظهور النجوم الجدد خصوصا الشباب، مبديا رضاه عن المستوى الفني الذي عرفته المنافسات حتى الآن، معتبرا ان الفرصة مازالت سانحة امام ستة منتخبات تتسابق من اجل الوصول الى المربع الذهبي.

 

المعز علي: فرصتنا في التأهل قائمة وبقوة

دافع المعز علي مهاجم المنتخب القطري الأول لكرة القدم عن زميليه في الفريق محمد مونتاري وعلي فريدون وقال بأنهما قدما اداء جيدا بيد ان سوء طالع لازمهما خلال المواجهة القوية والصعبة امام المنتخب العراقي.

وقال المعز : لم يقصر اللاعبان وبذلا جهودا كبيرة وحاولا مساعدة الفريق لكنهما لم يكونا محظوظين.

واضاف المعز: بدأنا المباراة بشكل جيد وفرضنا نسقنا على مجريات اللعب وتقدمنا بنتيجة المباراة وفي الوقت الذي كنا نستعد فيه لنهاية الشوط الأول بالتقدم بهدف نظيف، تلقت شباكنا هدفاً عراقياً غريباً رفع معنويات لاعبي العراق بشكل واضح فدخلوا الشوط الثاني بصورة مغايرة تماماً عن التي كانوا عليها في الشوط الأول.

ومضى المهاجم الشاب: كل ما نحتاجه الآن هو التعامل مع الموقف الصعب الذي نعيشه بهدوء وتركيز لأن فرصة التأهل مازالت قائمة بقوة، ونحن شاهدنا المنتخب البحريني في لقاءيه السابقين وتعرفنا جيداً على نقاط القوة والضعف وبإذن الله سيضع مدربنا الخطة المناسبة لتخطي هذه العقبة.

 

عثمان اليهري: خسرنا أمام الفريق الأقوى في البطولة

أكد عثمان اليهري لاعب المنتخب القطري ان الخسارة امام المنتخب العراقي لم تكن متوقعة بعد الاداء القوي الذي قدمه الفريق في المباراة الأولى، مشيرا الى ان العنابي واجه اقوى فريق في البطولة وقدم أمامه اداء طيبا وتقدم بالنتيجة وكان يسعى للحفاظ على التقدم عبر مواصلة النسج على ذات منوال الانطلاقة بالدفاع القوي والهجوم المؤثر، بيد ان الأمور لم تسر وفق ما اشتهى المنتخب القطري.

وقال اليهري: المباراة الأخيرة امام المنتخب البحريني ستكون مصيرية ونهائيا مبكرا.. سنقاتل حتى اخر لحظة من أجل تحقيق الفوز وتأمين العبور الى الدور نصف النهائي، فالفرصة كبيرة خصوصا ان الجهاز الفني رصد المنتخب البحريني في المباراتين السابقتين ويعرف كل شيء عنه.

واضاف: هدف التعادل الذي سجله المنتخب العراقي جاء بقدرات شخصية وبطريقة ربما من الصعب ان تتكرر لو أعاد اللاعب تنفيذ الكرة مائة مرة، لكنه كان نقطة تحول كبيرة في المباراة، حيث كسب الفريق العراقي دفعة معنوية كبيرة جعلته يبدأ الشوط الثاني بطريقة مثالية وبثقة أكبر الى ان سجلوا هدف التقدم، وحاولنا بعد التأخر ان نعود وسنحت لنا عدة فرص لكننا لم نستثمرها.

 

تدريب صباحي استشفائي.. والحصة الرئيسية اليوم

خاض العنابي أمس حصة تدريبية صباحية استشفائية من اجل التخلص من الجهود الكبيرة التي بذلها اللاعبون في مباراة العراق، على ان يخوض الحصة التدريبية الرئيسية على ملعب نادي كاظمة الساعة الرابعة مساء اليوم.

وكان العنابي الاولمبي الذي يعسكر حاليا في الكويت قد خاض أمس مباراة ودية امام المنتخب العراقي تأتي في إطار التحضير لخوض غمار نهائيات كأس اسيا تحت 23 عاما التي ستقام في الصين.

سانشيز سيحاول ان ينأى باللاعبين عن كل الآثار السلبية التي خلفتها الخسارة الأخيرة امام المنتخب العراقي كي يستعيد اللاعبون كامل الثقة قبل المواجهة المصيرية امام المنتخب البحريني وسط تغييرات متوقعة خصوصا على مستوى الخط الخلفي الذي لم يقدم المستوى المنتظر بعد الكم الكبير من الفرص التي سنحت لأسود الرافدين وقد تمتد المتغيرات الى منطقة الارتكاز الدفاعية ايضا.

التعليقات

مقالات
السابق التالي