استاد الدوحة
كاريكاتير

أول مدرب للكويت يصعد لمنصات التتويج.. المصري طه الطوخي: فخور بتكريمي بعد 47 عاماً من الفوز بلقب خليجي 1

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 9 شهر
  • Sun 24 December 2017
  • 10:29 AM
  • eye 561

عبر المصري طه الطوخي أول مدرب نال مع الكويت لقب كأس الخليج في نسختها الأولى عام 1970، عن سعادته الغامرة بالتكريم الذي حظي به خلال حفل افتتاح النسخة الـ 23 لكأس الخليج العربي التي تستضيفها الكويت، مشيراً الى أن هذا التكريم جاء بعد 47 عاماً من الانجاز الأول الذي تحقق للكرة الكويتية مع النسخة الاولى من البطولة الخليجية، عندما توج بطلاً لها كمدرب للمنتخب الكويتي، وهو الانجاز الذي ظل عالقاً في الأذهان بصفته المدرب الأول الذي نال شرف الفوز بالكأس.

 

التكريم.. لفتة طيبة لن أنساها

اعتبر الطوخي ان التكريم الذي ناله من قبل اللجنة المنظمة لخليجي 23 حدث سيبقى عالقا في ذاكرته وذاكرة عائلته، لافتا الى ان اللجنة المنظمة تواصلت معه قبل يومين فقط من موعد حفل الافتتاح وطلبت منه التواجد بأسرع وقت ممكن في الكويت من اجل ان يحظى بالتكريم بصفته المدرب الأول الذي نال لقب كأس الخليج مع المنتخب الكويتي.. وقال:

لقد جاءتني الدعوة قبل يومين من موعد الافتتاح، فلبيتها مباشرة خاصة بعد ان عرفت انني سأكون جزءاً من حفل الافتتاح كلفتة تكريمية اعتبرها من ابرز محطات حياتي، وقد كانت مفاجأة سعيدة جداً افرحت كل عائلتي.

واوضح الطوخي ان المسؤولين في الكرة الكويتية لم ينسوه بدليل انه تواجد هنا في الكويت بدعوة من اللجنة المنظمة للنسخة (16) التي اقيمت في الكويت عام 2003.. واصفا افتتاح خليجي 23 بالرائع بحضور سمو امير الكويت وولي العهد اللذين تشرف بمصافحتهما.

 

تغيرات جذرية وفوارق شاسعة

أكد المدرب المصري أن بطولات كأس الخليج عرفت نقلة نوعية وقفزة كبيرة على جميع المستويات وذلك عند عقد المقارنات بين النسخة الأولى التي جرت عام 1970 والنسخة الثالثة والعشرين التي تقام هنا في الكويت عام 2017.. حيث ضرب المثل بالملاعب التي تقام عليها منافسات كأس الخليج.. وقال:

البطولة في نسختيها الاولى والثانية كانت تلعب في ملاعب رملية وبمدرجات بدائية، وشتان بين تلك الملاعب والمنشآت العملاقة حاليا، اعتقد ان كأس الخليج أسهمت في احداث نقلة نوعية في كرة القدم الخليجية اولا على مستوى البنى التحتية، الأمر الذي أسهم في تطوير المستوى الفني وما ادل على ذلك التطور، الانجازات التي حققتها المنتخبات الخليجية على المستويين القاري والعالمي، حيث فازت عدة منتخبات بلقب كأس آسيا وبلغت اخرى نهائيات كأس العالم كالكويت والسعودية والإمارات.

 

العنابي سيسجل حضوره في مونديال الدوحة

تحدث الطوخي عن المنتخب القطري معتبرا اياه واحدا من المنتخبات التي عرفت تطورا كبيراً أيضا حيث فاز بعد ذلك بلقب كأس الخليج وكان قاب قوسين او ادنى من التأهل الى كأس العالم، ولكنه لم يقو على الوصول بيد ان قطر ستستضيف كأس العالم وبالتالي سيسجل الأدعم حضوره الاول في المحفل العالمي الكبير.

وقال الطوخي: العنابي كان ايضا وعلى مدى تاريخه يقدم نجوما كثيرين سطعوا في سماء كرة القدم الخليجية، وهؤلاء ظهروا من خلال دورات كأس الخليج على مدى تاريخها، واعتقد ان كأس الخليج أسهمت في تطوير العنابي والبنى التحتية ايضا حتى اضحت المنشآت القطرية الابرز في المنطقة، ويكفي القول بأن قطر ستستضيف أكبر حدث كروي على مستوى العالم.

 

فشل مخطط إلغاء كأس الخليج

أكد المدرب الطوخي ظهور بعض المحاولات من قبل مسؤولين بعينهم لالغاء كأس الخليج.. وقال في هذا الصدد: نادى البعض بالتوقف عن تنظيم كأس الخليح بعدما حققت المنتخبات الخليجية مرادها بالتطور الكبير في المستوى الفني وتحقيق انجازات قارية وعالمية بعد وصول منتخبات الكويت والعراق والسعودية والإمارات الى نهائيات كأس العالم، وتحقيق منتخبات العراق والسعودية والكويت كأس اسيا.. ولكن الشيوخ والامراء والمسؤولين رفضوا تلك الفكرة تماماً واصروا على استمرارها باعتبارها تجمعا خليجيا وعرسا كبيرا، كما انها تعتبر كأس عالم مصغرة، ونحن نرى حالياً هذا التجمع الذي يعتبر المكسب الاهم، وهو ما يؤكد ان الرياضة محبة وسلام ووئام قبل أن تكون كرة قدم ومنافسة تنحصر في المستطيل الأخضر.. واظن ان اقامة البطولة الحالية كانت بأهداف تبدو اسمى من المنافسة الكروية بحد ذاتها، حيث اصر المسؤولون في الكويت على استضافتها من اجل لم شمل اهل الخليج هنا على أرض الكويت وهذا ما تحقق وهو ما يعتبر انجازا بحد ذاته.

 

بانتظار تكريم مماثل في مصر

تلقى الطوخي وعودا بأن يحظى بتكريم يليق بتاريخه من قبل الاتحاد المصري لكرة القدم بعدما أسعد الاهتمام الذي حظي به من الاتحاد الكويتي واللجنة المنظمة لخليجي 23 المسؤولين عن الكرة المصرية.. في اشارة الى ان عدم حصوله على التقدير المناسب من قبل الاتحاد المصري قد ترك في القلب غصة.. وقال الطوخي:

عبر الكثير من المسؤولين في الكرة المصرية عن سعادتهم بالتكريم الذي نلته هنا في الكويت، وتلقيت وعودا بأن القى التكريم ذاته من قبل الاتحاد المصري بعدما قدمت خدمات لكرة بلدي.. فلقد كنت مساعد مدرب منتخب مصر الذي نال لقب البطولة العربية الأولى التي اقيمت في القاهرة عام 1965 وقبل ذلك كنت مساعد مدرب المنتخب الذي تأهل الى اولمبياد طوكيو 1964 كما حققت انجازات مع النادي الأهلي ايضا سواء على المستوى المحلي او القاري مع المدرب محمد عبده صالح الوحش خلافا الى اللقب الوحيد الذي لن يتكرر في التاريخ وهو الفوز بلقب الجمهورية العربية المتحدة.

 

نجوم قدمهم الطوخي في كأس الخليج

أوضح طه الطوخي انه جاء الى الخليج للمرة الأولى من بوابة الكويت خلال الدورة العربية المدرسية 1963 حيث كان مدربا لمنتخب مصر قبل ان يبدأ مشواره مع الكرة الكويتية بعد ذلك مدربا للنصر الكويتي ومن ثم مدربا للمنتخب في الدورة الأولى بنظام الإعارة عام 1970 مشيرا الى ان نادي النصر رفض إعارته للمنتخب الكويتي في الدورة الثانية قبل ان ينتقل الى الهلال السعودي مدربا للفريق الاول وواصل العمل هناك مع مختلف الفرق في الفئات.

الطوخي قدم للكرة الخليجية عديد الأسماء على غرار الاسطورة جاسم يعقوب وحمد بوحمد وفتحي كميل الذين ظهروا مع الرجل منذ نعومة اظفارهم ليتحسسوا طريق النجومية ويصبحوا اساطير للكرة الكويتية والخليجية، وفي السعودية قدم الطوخي نجوما امثال سامي الجابر وفهد الغشيان ومن قبلهما قدم الشقيقين عواد العواد وتركي العواد.

التعليقات

مقالات
السابق التالي