استاد الدوحة
كاريكاتير

بحضور رئيس الاتحاد الدولي جياني إنفانتينو.. سمو أمير الكويت يفتتح خليجي 23

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 11 شهر
  • Sat 23 December 2017
  • 9:58 AM
  • eye 700

افتتح سمو امير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، امس فعاليات النسخة رقم 23، من بطولات كأس الخليج العربي.

وألقى الشيخ صباح الأحمد، كلمة في مستهل حفل افتتاح هذه النسخة، متمنيا التوفيق لجميع المنتخبات المشاركة في هذه الدورة.

وتضمن حفل الافتتاح، بعض الفقرات الفنية، التي قام بها المشاركون في الحفل، إضافة لفقرة غنائية شارك فيها مطربون من الدول المشاركة في البطولة.

ومن ارض الكويت الطيبة وبصوت وقلب واحد شهد استاد جابر الدولي حفلا مفعما بالروعة والجمال لبطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم تضمن عرضا للوحات موسيقية ازدانت بالمؤثرات البصرية وعبرت عن معاني وروح الخليج الواحد والترحيب بالاشقاء الخليجيين.

وقبل ساعات من انطلاق حفل الافتتاح، اكتظت جنبات استاد «جابر الدولي» بالجماهير الكويتية والسعودية لحضور المباراة الافتتاحية بين «الأزرق» و«الأخضر»، وسط حضور رسمي على أعلى المستويات، يتقدمهم رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، السويسري جياني إنفانتينو.

وتستضيف الكويت البطولة الخليجية للمرة الرابعة في تاريخها، حيث سبق لها استضافة فعاليات البطولة في نسخها الثالثة والعاشرة والسادسة عشرة، أعوام 1974 و1990 و2003.

 

أوبريت بعنوان «خليجنا إلى الأبد»

أنشدت مجموعة من الفنانين الكويتيين في اوبريت غنائي بعنوان (خليجنا الى الابد) تضمن 9 اغان متنوعة عبرت عن ترحيب الكويت بالاشقاء الخليجيين في هذا المحفل الرياضي الكبير وحملت كل اغنية منها اشارة الى الدول الشقيقة المشاركة في (خليجي 23) مشكلة لوحة غنائية عميقة تحفل بمعاني الاخوة وتعزيز اللحمة الخليجية.

وصدحت تلك الاغنية بأصوات الفنانين عبدالكريم عبدالقادر ونبيل شعيل وبشار الشطي ومحمد المسباح واحمد الحريبي ومحمد البلوشي وحمد القطان ومطرف المطرف والفنانة الاء الهندي.

واعقب الاوبريت اطلاق الالعاب النارية في الاستاد على وقع الموسيقى والمؤثرات الصوتية مشكلة لوحة فنية رافقتها هتافات الجماهير الحاشدة تعبيرا عن الابتهاج بهذه المناسبة الرياضية الخليجية التي تعطش لها الجمهور الخليجي.

وسبق الاوبريت واللوحات الفنية عرض لفيلم وثائقي قصير عن مسيرة كأس الخليج العربي لكرة القدم التي انطلقت عام 1970.

 

خالد الروضان: الخليج هو الكيان والمكان

أكد وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي خالد الروضان ان الخليج هو الكيان والمكان والامان وكنا وسنبقى حماة له ومحتمين به وهو حصننا ودرعنا وخيمتنا الوافرة.

وقال الوزير الروضان في كلمته خلال افتتاح كأس الخليج العربي الـ23 لكرة القدم التي انطلقت في استاد جابر الدولي برعاية سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، ان الخليج هو الذخر والذخيرة.. الفكر والمبدأ.. ثروتنا وقوتنا.. عمادنا وامتدادنا.. ووحدتنا واتحادنا.

وتضرع الى المولى القدير متمنيا النجاح لهذه البطولة وان تحقق اهدافها السامية وان يلتقي الخليجيون دائما على المحبة والاخوة وان يديم على الدول الخليجية الامن والامان والفخر للابد.

 

السعودية تفوز على الكويت في مباراة الافتتاح

تغلب المنتخب السعودي على الازرق الكويتي المستضيف بهدفين مقابل هدف في مباراة الافتتاح التي اقيمت على استاد جابر الدولي, وسجل هدفي الفريق السعودي سلمان المؤشر في الدقيقة 13 ومختار فلاته في الدقيقة 52, بينما سجل هدف المنتخب الكويتي عبدالـله البريكي في الدقيقة 60.

وكان المنتخب السعودي الافضل من خلال سيطرته على اللعب في الشوط الاول, كما انه ضغط بشكل مكثف على مرمى المنتخب الكويتي خلال ربع الساعة الاول وهو ما اثمر عن تسجيل هدف التقدم الذي جاء بواسطة سلمان المؤشر الذي استفاد من تمريرة القائد احمد الفريدي ليضرب الدفاع الكويتي ويسجل هدف التقدم الذي انتهى عليه الشوط الاول للمباراة.

وبعد مرور عشرين دقيقة ارتفع مستوى الازرق الكويتي الذي دخل في اجواء المباراة وشن العديد من الهجمات ولاحت له الكثير من فرص التسجيل التي لم يستفد منها، كان ابرزها كرة فيصل زايد التي اصطدمت بالقائم وذلك قبل نهاية الشوط الاول حيث كان من الممكن ان يعادل بها الفريق الكويتي النتيجة.

وفي الشوط الثاني واصل الازرق الكويتي هجماته في اطار سعيه لادراك التعادل, ولكن الفريق عانى في نفس الوقت من بعض المتاعب على مستوى خط الدفاع نظرا لان المنتخب السعودي كان يقوم بالعديد من الهجمات المرتدة السريعة التي شكلت خطورة على مرمى الحارس الكويتي حميد القلاف, ونجح البديل مختار فلاته في تسجيل الهدف الثاني للمنتخب السعودي في الدقيقة 52 ليزيد من مهمة المنتخب الكويتي تعقيدا.

ورغم ذلك الهدف الا ان منتخب الكويت لم يستسلم واظهر روحا قتالية عالية في المباراة حتى نجح عبدالـله البريكي في تسجيل هدف تقليص الفارق الذي أسهم في بث روح جديدة في المنتخب الذي سعى لادراك التعادل وحصل على العديد من الفرص التي لم يستفد منها ولم يترجمها الى اهداف، حيث كانت هنالك العديد من المحاولات الكويتية للوصول الى المرمى السعودي حتى انتهت المباراة بفوز السعودية على الكويت بهدفين مقابل هدف.

التعليقات

مقالات
السابق التالي