استاد الدوحة
كاريكاتير

الهتمي وبن حنزاب يتحدثان عن اتفاقية الكاس والمركز الدولي للامن الرياضى

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 سنة
  • Tue 24 January 2017
  • 4:29 PM
  • eye 710

وقعت قنوات الكأس والمركز الدولي للامن الرياضي اتفاقية متعددة الجوانب تستهدف التعاون والعمل لتفعيل القواسم الرياضية المشتركة محليا وإقليميا وعالميا وإثراء المجتمع عبر المجالات الإعلامية المختلفة من خلال الشراكة مع برنامج "سيف ذا دريم"، المبادرة التي انطلقت في عام 2012 بالتعاون بين اللجنة الأولمبية القطرية والمركز الدولي ومؤسسة ديل بييرو، المملوكة للنجم الإيطالي الشهير أليساندرو ديل بييرو.

ووقع الاتفاقية عيسى بن عبدالله الهتمي، مدير عام قنوات الكأس ومحمد بن حنزاب رئيس المركز الدولي للامن الرياضي وذلك بين شوطي المباراة الافتتاحية للنسخة الحالية من بطولة الكأس الدولية 2017 وهي المباراة التي جمعت -السبت- فريقي إيندهوفن الهولندي والرجاء المغربي.

وبموجب الاتفاقية ستصبح قنوات الكأس "شريكا إعلاميا" للمركز الدولي للأمن الرياضي محليا وإقليميا وعالميا وسيعمل الجانبان معا كمؤسستين تنطلقان من دولة قطر لدفع الحركة الرياضية قدما عبر تعزيز النزاهة في الرياضة وتكريس المثل والقيم الرياضية النبيلة والسعي لتثقيف المجتمع والاستفادة من الرياضة وكرة القدم كأداة لتمكين المجتمعات وذلك عبر "سيف ذا دريم"، وهو البرنامج الذي أصبح يرمز لأكبر حملة عالمية لتعزيز النزاهة في الرياضة وتكريس القيم الأصيلة والرسالة السامية للرياضة العالمية.

ويأتي توقيع هذه الاتفاقية انطلاقا من أهمية الدور الهام الذي تلعبه المؤسستان، المركز الدولي بوصفه منظمة عالمية مستقلة وغير ربحية تأخذ من الدوحة مقرا لها والتي تعد مرجعية دولية لكل جوانب النزاهة والسلامة والأمن الرياضي في العالم من جهة وقنوات الكأس وهي المحطة الرياضية الرائدة في المنطقة والتي تسهم في رفع مستوى الوعي بأهمية الرياضة ودمج الرياضة في حياة كل شرائح المجتمع.

 

الهتمي: تأطير التعاون

وقال عيسى الهتمي، مدير عام قنوات الكأس: نحن سعداء بالتوقيع مع المركز الدولي للامن الرياضي لتصبح قنوات الكأس شريكا إعلاميا للمنظمة الدولية التي نفخر بها والتي باتت خلال سنوات قليلة مرجعية للنزاهة الرياضية في العالم بأسره، والحقيقة ان علاقتنا مع المركز الدولي علاقة جديدة، فهناك تعاون قائم منذ سنوات وقد حان الوقت لتأطير هذا التعاون خاصة أن هدفنا في قنوات الكأس ليس فقط تغطية وتسليط الضوء على الرياضات المختلفة من داخل الملعب، بل نسعى أيضا لنشر ثقافة الرياضة الآمنة والنزيهة من خلال التركيز على دور القناة خارج الملعب.

وتابع الهتمي: المركز بات منصة دولية هامة، ومبادرة "سيف ذا دريم" تمثل فرصة بالنسبة لنا لتعزيز برامجنا الخاصة بالمسؤولية الاجتماعية وهناك بنود كثيرة ومتعددة في الاتفاقية سنعمل مع المركز الدولي للأمن الرياضي على وضعها موضع التنفيذ بما يخدم أهداف ورسالة قنوات الكأس ويسهم في ذات الوقت في تنمية الوعي بالثقافة الرياضية وتوصيل المفاهيم والرسالة الصحيحة لمختلف شرائح المجتمع عبر هذه المبادرة العالمية التي انطلقت من الدوحة. 

وأثنى الهتمي على المركز الدولي وما حققه في زمن وجيز على الصعيد الدولي في مجالات السلامة والأمن الرياضي والنزاهة في الرياضة وقال إن الشراكة مع المركز ستفتح آفاقا جديدة للتعاون على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

 

حنزاب: الكأس تضخ قيماً مهنية مضافة

أما محمد بن حنزاب رئيس المركز الدولي للامن الرياضي فقد عبر عن سعادته بالشراكة مع قنوات الكأس معتبرا توقيع الاتفاقية تطورا طبيعيا للدور الإعلامي المهني المساند والمهم الذي قامت به قناة الكأس منذ انطلاقة مسيرة المركز الدولي في عام 2011. 

وقال بن حنزاب: قناة الكأس أصبحت أكبر قناة رياضية على المستوى الإقليمي ولها دور كبير ليس فقط في التميز بنقل الأحداث الرياضية المختلفة بل في تكريس الوعي والثقافة الرياضية، ونحن في المركز الدولي نعتبر قناة الكأس مثلا للإعلام الرياضي المستنير والمهني الهادف وأن يكون للمركز الدولي شريك إعلامي يتمتع بكل هذه القيم المهنية المضافة هو في حقيقة الأمر إضافة نوعية وعاملا مساعدا لأداء قاسم من رسالتنا سواء فيما يتعلق بتكريس الوعي بأهمية النزاهة في الرياضة أو فيما يتعلق باستخدام الرياضة كأداة مؤثرة وفاعلة لتمكين المجتمعات.

وقال محمد بن حنزاب إن الاتفاقية تحدد بشكل واضح السياسات والإجراءات المنظمة للتعاون بين الجانبين وأطر العمل المشترك بهدف توحيد الجهود كوننا مؤسستين تنطلقان من الدوحة لتكريس مكانة قطر الرياضية المرموقة على المستوى القاري والعالمي، وتهدف أيضا لدعم الجهود الرامية لتعزيز "سيف ذا دريم،" وهو البرنامج الذي يسعى الى تمكين الشباب وإلهام المجتمعات لضمان رياضة آمنة ونزيهة وضمان ممارسة كل شرائح المجتمع للرياضة كحق مجتمعي. 

وختم بن حنزاب تصريحاته بالقول: أهنئ الأخ عيسى الهتمي على الافتتاح الناجح للنسخة السادسة لبطولة الكأس الدولية. البطولة التي أصبحت الأقوى والأهم في فئتها في العالم كله، كما أشكر أسرة قنوات الكأس على إيمانهم منذ البداية بدور المركز، وبالنسبة لنا أيضا لم تكن قناة الكأس أبدا مجرد وسيلة إعلامية بل شريك حقيقي، وعبر الخبرات المهنية لقنوات الكأس تمكنا من توصيل قاسم من رسالتنا لشريحة كبيرة من المشاهدين داخل وخارج قطر. 

وأنهى رئيس المركز الدولي للامن الرياضي تصريحاته بالكشف عن إطلاق الميثاق العالمي لمبادرة «سيف ذا دريم» الذي يهدف لإشراك وتشجيع مجتمع الأعمال الدولي لتعزيز ممارسة الرياضة وقيمها الاجتماعية لدى الموظفين والمجتمعات المحلية والشركاء.

 

بعض جوانب الاتفاقية

تتضمن اتفاقية التعاون بين المركز الدولي للأمن الرياضي وقنوات الكأس العديد من الجوانب، في مقدمتها تسخير جميع السبل الضرورية لدعم تنفيذ برنامج «سيف ذا دريم» على النحو المطلوب، مع الأخذ بالاعتبار القواعد العامة الخاصة بوسائل الإعلام والرياضة من أجل تحقيق أفضل النتائج. 

وبموجب هذه الاتفاقية، سيتم وضع شعار قنوات الكأس بوصفه «الشريك الإعلامي» في المطبوعات والحملات الترويجية والبيانات والمؤتمرات الصحفية لبرنامج «سيف ذا دريم» الذي سيستفيد بالمقابل من الخدمات المهنية المختلفة لقنوات الكأس.

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

«سيف ذا دريم» يُطلق الميثاق العالمي الجديد للبرنامج

أعلن المركز الدولي للامن الرياضي عن إطلاق «ميثاق عالمي» لبرنامجه الشهير «سيف ذا دريم»، المبادرة التي انطلقت في عام 2012 بالشراكة بين اللجنة الأولمبية القطرية والمركز الدولي للأمن الرياضي ومؤسسة ديل بييرو الخاصة بالنجم الشهير أليساندرو ديل بييرو.

ويهدف الميثاق العالمي لـ«سيف ذا دريم» لإشراك وتشجيع عالم الأعمال من كل دول العالم لتعزيز ممارسة الرياضة وقيمها الاجتماعية لدى الموظفين والمجتمعات المحلية والشركاء.

ومع انطلاقة النسخة السادسة لبطولة الكأس الدولية 2017، أعلن محمد بن حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي ومؤسس برنامج «سيف ذا دريم» الميثاق العالمي الجديد لـ«سيف ذا دريم» الذي يهدف أيضا إلى تطوير شبكة دولية من الأعمال تلتزم بتعزيز القيم الرياضية من خلال برامج المسؤولية الاجتماعية للشركات.

وسيعمل ميثاق «سيف ذا دريم» العالمي على دعم رسالة البرنامج لتعزيز وحماية القيم الإيجابية للرياضة لدى الشباب. وبموجب الميثاق، ستلتزم المؤسسات والجهات التي قبلت عضويته الاختيارية بدعم وتنظيم الأنشطة والمشاريع ذات الصلة بالرياضة التي تستهدف المنتسبين لهم والعملاء وبقية أصحاب المصالح تحت شعار «سيف ذا دريم»، وذلك خلال تنفيذ البرامج القائمة المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية لهذه المؤسسات.

 

غرفة قطر.. أول الموقعين

وفي هذا الإطار، تم الإعلان عن غرفة قطر، التي تعتبر واحدة من أقدم غرف التجارة بدول مجلس التعاون الخليجي، لتُصبح أول عضو في الميثاق العالمي لـ«سيف ذا دريم»، حيث إنها وقعت على إعلان خاص ينص على التزامها بدعم برنامج «سيف ذا دريم» وتعزيز القيم الرياضية من خلال شبكتها وبرامج المسؤولية الاجتماعية للشركات التي تنفذها داخل دولة قطر.

 

الميثاق وقطاع الأعمال

قال محمد بن حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي ومؤسس برنامج «سيف ذا دريم»: تُمثل الرياضة أداة قوية تُعزّز قطاع الأعمال والمجتمع وتعود عليهما بالنفع، كما أن لديها قدرة فريدة لتمكين وإلهام المجتمعات.

ومن هذا المنطلق، نلتزم في برنامج «سيف ذا دريم» بابتكار طرق جديدة تهدف الى توظيف القيم الإيجابية للرياضة وتعزيزها. ويهدف هذا الميثاق العالمي الجديد ليصبح برنامج «سيف ذا دريم» منصة أكثر قوة وتأثيرا تُسهم بشكل فعال في مد جسور التعاون بين قطاع الأعمال والرياضة وذلك لتحقيق المزيد من الدعم لأنشطة ومشاريع «سيف ذا دريم»، الى جانب إلهام الشباب والمجتمعات المحلية في جميع أنحاء العالم من خلال الرياضة.

وفي هذا السياق، أعرب بن حنزاب عن عميق شكره لغرفة قطر وفخره بأن تصبح أول مؤسسة تُوقع على الميثاق العالمي، قائلا: بوصفها واحدة من أعرق الغرف التجارية في دول مجلس التعاون الخليجي، تُعدّ غرفة قطر شريكا هاما لبرنامج «سيف ذا دريم» وممّا لاشك فيه أنها ستلعب دورا حيويا في تعزيز القيم الرياضية في قطاع الأعمال ليس فقط في دولة قطر وإنما أيضا في مجلس التعاون لدول الخليج العربي وعلى الصعيد العالمي.

وتظهر الأرقام النتائج الإيجابية التي تحققها الشركات من خلال دعم برامج المسؤولية الاجتماعية للشركات ذات الصلة الرياضية. وفي هذا السياق هناك دراسة حديثة قام بها مؤخرا أحد بيوت الخبرة العالمية وهو برايس ووترهاوس كوبرز أفادت بأن 64 ٪ من الرؤساء التنفيذيين حول العالم أقروا بأن «المسؤولية الاجتماعية للشركات تمثل مقوما أساسيا لأعمالهم»، مسلطة الضوء على دور برامج المسؤولية الاجتماعية للشركات في بناء الثقة لدى المستهلكين من خلال إبراز القيم المؤسسية لقطاع الأعمال.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي