استاد الدوحة
كاريكاتير

بكامل نجومه في عاصمة الرياضة العالمية.. باريس سان جيرمان يبدأ معسكره الشتوي بأسباير زون

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 11 شهر
  • Thu 21 December 2017
  • 10:28 AM
  • eye 684

يصل اليوم إلى الدوحة نادي باريس سان جيرمان الفرنسي بكامل نجومه العالميين لإقامة معسكره التدريبي السنوي الخامس على ملاعب أكاديمية التفوق الرياضي أسباير ضمن جولة قطر الشتوية، والذي يفتتح به مرحلة الإعداد للنصف الثاني من الموسم الرياضي الحالي 2017 - 2018.

ويدوم المعسكر التدريبي للفريق الباريسي الذي تملكه هيئة قطر للاستثمار ويرأسه السيد ناصر الخليفي منذ عام 2011 يومين فقط، حيث يجري خلاله تدريبات صباحية ومسائية ويستمتع فيه لاعبوه بزيارة أبرز معالم العاصمة القطرية وبرحلة سفاري في الصحراء، قبل رجوعه إلى قواعده بالعاصمة الفرنسية من أجل مواصلة تحضيراته واستعداداته لاستحقاقاته المقبلة على الصعيدين المحلي والقاري.

 

الخليفي: تسرنا العودة إلى قطر

صرح السيد ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان في الموقع الإلكتروني للنادي بمناسبة عودته إلى الدوحة بعدما كان العام الماضي قد اختار إقامة معسكره الشتوي بتونس: يسرنا أن نعود إلى قطر في هذه الجولة الشتوية الجديدة، وأن نستفيد من التدريب في هذا البلد الذي تكون فيه درجات حرارة معتدلة في فصل الشتاء ومن المرافق والتجهيزات الرائعة الموجودة بمنطقة أسباير زون.

وأضاف الخليفي: إن فريقنا يستمتع دائما بزيارة قطر واكتشاف ثقافتها وزيارة مواقعها المختلفة وأن يكون شاهدا على تطور بنيتها التحتية وأنشطتها السياحية منذ زيارتنا الأخيرة.

ويعد المعسكر التدريبي السنوي الخامس لباريس سان جيرمان قصيرا جدا في مدته مقارنة بمعسكراته السابقة على ملاعب أسباير زون أعوام 2011 و2012 و2013 و2015.

ويحط الفريق الباريسي الرحال بقيادة مدربه الإسباني أوناي إيمري بكافة نجومه المشهورين جدا في عالم المستديرة والذين يتقدمهم الثلاثي الهجومي المرعب البرازيلي نيمار، أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم والأوروغوياني إيدنسون كافاني والفرنسي كيليان مبابي.

وكان نادي باريس سان جيرمان قد عقد قبل أشهر قليلة في الميركاتو الصيفي لانتقالات اللاعبين صفقة تاريخية أو صفقة القرن كما يطلق عليها عندما ضم نيمار من برشلونة الإسباني إلى صفوفه مقابل 222 مليون يورو لتصبح أغلى صفقة انتقال لاعب في تاريخ كرة القدم.

 

دوري الأبطال.. التحدي الأكبر

يحلق الفريق الباريسي في صدارة دوري الدرجة الأولى الفرنسي «الليغ 1» حيث يسعى إلى استعادة لقبه من موناكو الذي حرمه من الاحتفاظ به الموسم الماضي للمرة الخامسة على التوالي بعدما كان قد توج به أعوام 2013 و2014 و2015 و2016 رافعا رصيده إلى 6 ألقاب، حيث إنه أحرزه من قبل عامي 1995 و1998.

ويتقدم باريس سان جيرمان على موناكو مطارده المباشر بفارق 9 نقاط وذلك قبل إجراء مباريات الجولة 18 والأخيرة بمرحلة الذهاب في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء قبل استئناف نشاطه فيه بمواجهة مضيفه نانت يوم 13 يناير المقبل في الجولة 20.

ولا خلاف على أنه مرشح بقوة لمواصلة هيمنته المحلية بإضافة كأس فرنسا وكأس الرابطة الفرنسية إلى حصيلة الإنجازات الكبيرة التي يحققها منذ أن بات تحت الإدارة القطرية المباشرة حيث إنه سيواجه مضيفه رين في 7 من الشهر المقبل ضمن منافسات الدور 32 من كأس فرنسا ويلعب خارج قواعده أيضا مع أميين في الدور ربع النهائي لكأس الرابطة.

ولكن التحدي الأكبر بالنسبة له والذي يسعى جاهدا وراء النجاح فيه هو التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه، علما بأن الكرة الفرنسية لم تحققه سوى مرة واحدة وكان ذلك عام 1993 بواسطة أولمبيك مارسيليا.

وكانت قرعة دور الـ16 من البطولة القارية قد أوقعت باريس سان جيرمان في مواجهة العملاق الإسباني ريال مدريد حامل اللقب، حيث سيحل ضيفا عليه في مباراة الذهاب يوم 14 من فبراير المقبل قبل أن يستضيفه على ملعبه حديقة الأمراء بباريس في مباراة الإياب يوم 6 مارس المقبل.

 

الهلال: خدمات عالمية تفوق التوقعات

على غرار المعسكرات التدريبية الرابعة السابقة التي أقامها باريس سان جيرمان على الملاعب الخارجية بأسباير فإنه سيستفيد مجددا من أفضل ظروف وأجواء الإعداد للاستحقاقات الرسمية التي سيخوضها في النصف الثاني من الموسم الرياضي الجاري.

وتشهد ملاعب أسباير زون انطلاقا في هذه الفترة من كل عام وبمناسبة التوقف الشتوي للدوريات الأوروبية بداية توافد العديد من أندية كرة القدم العالمية كبايرن ميونيخ وشالكه الألمانيين وريال مدريد وبرشلونة الإسبانيين وإنترميلان الإيطالي ومانشستر يونايتد الإنجليزي وأياكس أمستردام الهولندي وغيرها، حيث إنها تختارها لإقامة معسكراتها الشتوية أو لخوض مباريات ودية بالدوحة عطفا على ما تزخر به المؤسسة من مرافق عالية الجودة والعاصمة القطرية من ملاعب رائعة.

وقد قال السيد إبراهيم هلال الهلال، رئيس قسم فعاليات الاتحادات والأندية في مؤسسة أسباير زون: إن استضافة المؤسسة للمعسكر الشتوي لفريق باريس سان جيرمان وإقبال الفرق والمنتخبات العالمية على إقامة معسكراتها في قطر في حد ذاته شهادة على جدارة مؤسسة أسباير زون وما تقدمه من خدمات عالمية ترقى لمستوى تلك الفرق بل وتتخطى توقعاتهم أحيانا.

وأضاف الهلال: «إن تلك الفرق تخطو خطواتها بطريقة مدروسة ولم تكن لتعود لإقامة معسكراتها في مؤسسة أسباير زون عامًا تلو الآخر إلا لثقتها في أن مستوى المرافق وتقاربها والأجواء بصفة عامة هي الأفضل».

التعليقات

مقالات
السابق التالي