استاد الدوحة
كاريكاتير

نجم الأزرق السابق بشار عبدالـله لـ«استاد الدوحة»: كأس الخليج احتفالية بعودة الكرة الكويتية

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 11 شهر
  • Wed 20 December 2017
  • 10:15 AM
  • eye 687

المنتخب والجمهور متعطشون للبطولات وكرة القدم

خليجي 23 قد تكون أقل فنياً بسبب فترة الإعداد    

 

يعد بشار عبداللـه أحد افراد جيل مميز مر على الكرة الكويتية بعد ان شارك في تتويج الازرق بلقبين في بطولة الخليج، الاول كان في سلطنة عمان عام 1996، والثاني في البحرين عام 1998، وشارك بشار في رسم جزء من تاريخ الازرق الكبير في بطولات الخليج التي لايزال المنتخب الكويتي يتربع على عرشها باحرازه عشر بطولات.

النجم الكويتي السابق تحدث لـ(استاد الدوحة) عن الماضي والحاضر في كأس الخليج، واسترجع ذكرياته مع البطولات السابقة التي شارك فيها، حيث اكد على ان خليجي 14 التي اقيمت في البحرين عام 1998 كانت الافضل بالنسبة له وللمنتخب الكويتي الذي ظهر فيها بمستوى فني متميز.

تحدث بشار عن خليجي 23 وعودة الكرة الكويتية للمشاركة في البطولات الدولية عقب رفع الايقاف بعد عامين كاملين، واكد ان الازرق وجمهوره متعطشون للمشاركة والظهور في البطولات، وان كأس الخليج القادمة ستكون احتفالية بمناسبة عودة الكرة الكويتية، مشيرا الى ان تنظيم البطولة في الكويت سوف يسهم بشكل كبير في العودة القوية.

في البداية، سألناه عن بداياته مع بطولات الخليج، وكيف كان شعوره في اول مشاركة له.. فقال:  

أول بطولة لي كانت في عمان وكنت لاعبا صغيرا في ذلك الوقت ولم اكن لاعبا اساسيا مع المنتخب في ظل وجود لاعبين كبار، لكنني لعبت المباراة الاخيرة مع قطر وسجلت هدفا وفزنا باللقب، وكانت هذه الانطلاقة بالنسبة لي، حيث كانت بطولة مثالية من كافة الجوانب في اول ظهور ومشاركة لي مع المنتخب الكويتي.

وما هي افضل البطولات بالنسبة لك التي شاركت فيها مع المنتخب الكويتي؟

أفضل البطولات بالنسبة لي كانت خليجي 14 في البحرين التي اقيمت في العام 1998، كانت الافضل في كل شيء، كمستوى فني لمنتخب الكويت الذي قدم واحدا من افضل مستوياته، وايضا كمستوى عام للبطولة، وهي ايضا كانت اخر بطولة تجمعت فيها الفرق كلها في مجموعة واقامتها كانت في نفس الفندق، بعدها تقريبا اصبحت مجموعتين وكل مجموعة تقيم في فندق مختلف.

كم عدد الالقاب الخليجية التي احرزتها مع المنتخب الكويتي؟

كنت مشاركا في الفوز ببطولتين، الاولى خليجي 13 في سلطنة عمان عام 1996 والثانية خليجي 14 عام 1998 في البحرين.

بطولات الخليج فيها التحديات كبيرة ودائما تكون حافلة بالاثارة.. لماذا في رأيك؟

بالتأكيد بطولات الخليج دائما ما تشهد زخما اعلاميا كبيرا وهي بطولات مميزة بطابع التحدي بين الفرق والمدربين والاداريين، وهي تختلف عن أي منافسة اخرى سواء كانت اسيوية او عربية او عالمية، فيها زخم اعلامي كبير وتحد بين الفرق واللاعبين على جميع الاصعدة، من يحب الكرة ومن لا يحب الكرة، هنالك مشادات وتحديات من بداية أي بطولة وحتى نهايتها وهذا ما يميز البطولة التي تجمع ابناء الخليج.

كيف ترى صدى تنظيم الكويت للبطولة بعد غياب لفترة ليست بالقصيرة؟

منذ خبر رفع الايقاف الى استضافة كأس الخليج، الكويت تعيش فترة من الافراح الكروية اتمنى ان تكتمل بالفوز بالبطولة في نهاية المشوار، والبطولة هي احتفالية بعودة الكرة الكويتية للمشاركة في البطولات الدولية من جديد وعودة الازرق للتنافس بعد غياب عامين، والمكسب كبير بعودة كأس الخليج للكويت وبعودة مشاركة جميع المنتخبات بعد ان كان العدد في البداية سيقتصر على اربعة او خمسة منتخبات، وبكل المقاييس هذه بطولة احتفالية واستثنائية، واتمنى ان يكون المستوى الكروي يواكب الفرحة والاحتفالات في الكويت.

هل تعتقد ان المستوى الفني سيكون اقل ربما؟

قد يتأثر المستوى الفني نظرا لضيق الوقت الفاصل بين رفع الايقاف وتأكيد مشاركة المنتخب الكويتي. ايضا بعض المنتخبات لم تأت بكل لاعبيها الاساسيين في ظل غياب بعض المحترفين الذين تمسكت انديتهم بتواجدهم معها، لكن في المقابل ايضا عودتنا البطولة انها دائما يظهر فيها لاعبون جدد وهذا سيكون متاحا ايضا في خليجي 23.

هل تتوقع ان يكون هنالك تفاعل جماهيري كبير؟

اكيد، انت تتكلم عن جمهور من سنتين لم يشاهد منتخب بلاده، لم يتابع مباريات كبيرة في ارض الكويت، وحاليا مع وجود بطولة الخليج سوف يكون هنالك حضور جماهيري كبير في المدرجات ومن اول يوم وبشكل مكثف. واضح ان هنالك اهتماما كبيرا من خلال متابعة مواعيد المباريات، ومتأكد انه سيكون هنالك حضور جماهيري كبير ونتائج المنتخب سوف يكون لها دور في نسبة الحضور.

اللاعبون ايضا متعطشون للمشاركة؟

أنا حضرت اكثر من حصة تدريبية للمنتخب الكويتي، واضح ان الحماس يغلب على التحضيرات وطاغٍ بشكل كبير. اللاعبون والجمهور وكل من له علاقة بكرة القدم في الكويت يتطلع الى رؤية الازرق في مستوى مميز ومنافس على اللقب كما عودنا دائما.

التعليقات

مقالات
السابق التالي