استاد الدوحة
كاريكاتير

«استاد الدوحة» تحاور الحارس الذي كان ينتظر منه الكثير .. العماري: السد رفض عودتي لبيتي والأسباب في علم الغيب!

المصدر: عبدالعزيز أبوحمر

img
  • قبل 10 شهر
  • Fri 08 December 2017
  • 10:20 AM
  • eye 654

اختفى فجأة عن الساحة الكروية، ولم يكن الكثيرون يعرفون أن هذا الغياب بسبب الإصابة.. الحارس خليفة ناصر العماري هو خريج مدرسة "السد الكروية" ومنه انتقل إلى الدحيل ثم الريان ثم الشحانية باحثا عن فرصة لعب.

وقبل نهاية الموسم الماضي، تعرض العماري لإصابة في الكتف اضطر بعد تردد لإجراء عملية جراحية ومن ثم العلاج الطبيعي وكانت الإصابة قوية للدرجة التي أخذ معها ما يقرب من ثمانية أشهر حتى أصبح جاهزا للعودة الى الملاعب.

«استاد الدوحة» التقت «الضابط مهندس» خليفة بن ناصر العماري فكان هذا الحوار..

أين خليفة العماري وعلى قوة أي ناد حاليا؟

أنا موجود وأتدرب في نادي الريان مع مدرب المنتخب السابق وحاليا جاهز للعودة بعد العملية الجراحية في الكتف ثم العلاج الطبيعي وحاليا في مرحلة التدريب البدني استعدادا للعودة الى الملاعب، أنا لاعب حر.

آخر ناد لعبت له الشحانية.. هل تلقيت عروضا للانضمام للأندية؟

لدي عروض من نصف أندية دوري النجوم ولدي عرض للعودة للشحانية والعروض ليست المشكلة على الإطلاق.

وأنا حقيقة يشرفني دائما أن ألعب لناديي الشحانية والريان بسبب المعاملة الراقية سواء من رئيس نادي الشحانية مناحي الشمري أو رئيس جهاز الكرة بنادي الريان.

ودعوني اكشف لكم أمرا، قبل الإصابة كانت لدي عروض من أندية خليجية لكنني رفضت لأسباب كثيرة، أهمها أنني تخرجت كضابط مهندس بتقدير امتياز وأنا الآن أرد الجميل لبلدي في مجال عملي الذي درسته وتخرجت فيه بإجادة، كما أنني أريد أن أخدم بلدي في مجال كرة القدم ايضا، الكل يعرف في الشحانية وقبلها الريان أنني أول لاعب يذهب للتدريب وآخر لاعب يخرج من التدريب رغم انني (أعمل في الصباح) ولست متفرغا.

 

العودة للبيت السداوي

تحدثت أن العروض ليست هي المشكلة.. إذاً، ما هي المشكلة؟

المشكلة أنني كنت أود العودة لبيتي وهو نادي السد، النادي الذي تربيت فيه لأكثر من 13 سنة، لكن للأسف لم يأت الرد الصريح والواضح وبدلا من ذلك حصلت على ردود عامة وإجابات ليست واضحة.

ربما يكون النادي ليس بحاجة إلى حارس في الوقت الحاضر، وهذا من حق إدارة الكرة بأي ناد؟

نعم كلامك صحيح.. لكنني أتحدث عن الصراحة والوضوح، وأقول لكم ان مدرب الحراس في الجهاز الحالي بقيادة فيريرا قال بالحرف الواحد «أتمنى أن ينضم إلينا خليفة العماري»، وهم مرة يقولون شيئا ومرة يقولون سنسأل المدرب.. السد بيتي الذي تربيت فيه، ليس هذا فقط، جدي من مؤسسي نادي السد ووالدي وأعمامي خدموا في نادي السد.

أقول لكم باختصار، الكثير من المسؤولين عن الكرة القطرية تنقصهم شجاعة «الصراحة» في القول.

لكن كيف تواصلت مع نادي السد أو كيف عرضت خدماتك عليهم؟

والدي تحدث معهم، بل وذهب الأمر إلى انه قال لإدارة الكرة بأن العرض المالي لن يكون عائقا، وأظن أن وكيل أعمالي ناصر بن فيصل تحدث أيضا مع نادي السد، والحقيقة انني شعرت بإحباط كبير، ولم يبدل هذا الشعور بالإحباط إلا مواقف مغايرة مثلما حدث من مسؤولي نادي الريان ونادي الشحانية.

كلمات أخيرة.. لمن؟

  • الشكر للمسؤولين عن الرياضة في قطر لخططهم الإستراتيجية التي من بينها مؤسسة طبية ضخمة مثل مستشفى سبيتار للطب الرياضي، ووجود هذه الكفاءات والإمكانيات للوصول باللاعب المصاب بأسرع وقت ممكن الى مرحلة الشفاء ذهنيا وبدنيا، وشكرا لمسؤولي سبيتار.
  • أما المسؤولون عن كرة القدم في قطر: أشكرهم وأعاتبهم خاصة على موضوع التقييم السنوي للاعب المواطن حيث ان هناك هضما في حق اللاعب المواطن وعدم مساواة واضحة في الجوانب المادية. فاللاعب المقيم يأخذ اضعاف ما يأخذه اللاعب المواطن.
  • ناديا الريان والشحانية: اشكر مسؤولي نادي الريان المتمثل برجالاته وخاصة رئيس جهاز الكرة سالم عفيفة لسماحهم لي بالتدرب، ليس هذا فقط بل وهذا الشعور بالأجواء الأسرية والشكر أيضا لنادي الشحانية.

التعليقات

مقالات
السابق التالي