استاد الدوحة
كاريكاتير

بارو صديقي :سعيد بمشواري الجديد والقادم أفضل

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 سنة
  • Tue 24 January 2017
  • 4:16 PM
  • eye 603

يعتبر اللاعب بارو صديقي من بين الأوراق الرابحة التي تدعم بها فريق الخور على سبيل الإعارة هذا الموسم من فريق الريان، كونه لاعبا مهاريا باستطاعته صناعة الفارق بفضل سرعته الكبيرة ومراوغاته المميزة التي تساعده على تخطي المدافعين ومساعدة زملائه المهاجمين على تحويل الفرص إلى أهداف، وقد اخترنا ان يكون هذا اللاعب ضيفنا في عدد اليوم، حيث فتح لنا قلبه وتحدث عن العديد من الامور المتعلقة به وبفريقه القديم والجديد.

يبدو أن امور الخور بدأت تتحسن؟

نعم، لقد تحسن الأداء ومعه النتائج ولو اننا قادرون على تحقيق أفضل من هذا، المباريات الاخيرة والانتصارات المتتالية جعلتنا نكسب الكثير من الثقة ونخرج من الوضعية الصعبة والحرجة التي كنا فيها، صحيح اننا لم نفر من منطقة الخطر لكن أتوقع مستقبلا أفضل، اعتقد أن فوزنا امام الريان كان منعرجا مهما في مشوارنا هذا الموسم وهو ما جعلنا نتجاوز مرحلة الشك، وعلينا ان نحافظ على روح الانتصارات وأن نواصل العمل من أجل تحقيق النتائج.

وماذا عن المباراة السابقة أمام الجيش؟

كانت مباراة صعبة وشاقة بالنسبة للفريقين، صحيح أننا واجهنا فريقا منقوصا من العديد من لاعبيه الاساسيين لكن الاحتياطيين في الجيش بإمكانهم صنع الفارق والقيام بنفس الدور. كانت معركة تكتيكية جميلة وعلى الرغم من حضور الفرص إلا أن كلا من الفريقين فشل في هز الشباك، ومن جهتنا فان التعادل نتيجة إيجابية لنا ومهمة جدا للمستقبل.

هل يمكن القول بأن الفضل الاكبر في عودتكم القوية يعود للمدرب فيرنانديز؟

لقد تعاقب علي العديد من المدربين المميزين الذين تعلمت من كل واحد منهم الكثير من الأشياء الجديدة التي نفعتني كثيرا خلال مشواري الكروي الى حد الآن، لكن للمدرب فيرنانديز ميزات قد لا تجدها عند كل المدربين، كونه يحسن التواصل بطريقة بسيطة وفعالة جدا مع لاعبيه تجعل هؤلاء يقدمون كل ما لديهم من اجله على أرض الملعب. أعتقد ان فيرنانديز له فضل كبير وتأثير جوهري في عودتنا القوية خلال الجولات السابقة من منافسات الدوري بفضل خبرته الكبيرة في الملاعب الأوروبية وحنكته كمدرب.

شخصيا يبدو انك في وضع أفضل من الذي كنت فيه مع فريقك السابق الريان؟

من المؤكد انه لا وجود للاعب في العالم يريد التواجد على دكة البدلاء، لكن لا اجد في ذلك حرجا أو غضبا عندما يتعلق الامر بالمنفعة العامة للفريق، الأهم هو اننا نحقق نتائج إيجابية وممتازة لا في من يلعب ومن يبقى على دكة البدلاء، كما ان تألق مهاجمينا خلال الموسم الماضي كان يزيدني ثقة وأيضا رغبة على الوصول لمستواهم وتقديم أفضل منهم عندما تتاح لنا الفرص، عموما انا لاعب محترف وجاهز كل الجاهزية للخضوع لأوامر المدرب الذي يعد أدرى مني بما يمكن له ان يخدم الفريق.

هل تعتقد انك لم تنل فرصتك الكاملة للتأكيد على قدراتك؟

نعم اعتقد انه كان بإمكاني تقديم الافضل لو أتيحت لي فرصة اللعب أكثر في المباريات كوني لم أشارك سوى في بعض منها وفي أغلب الأحيان احتياطيا، لكن في العموم هدفنا كان جماعيا وطموحي الاول هو مصلحة الفريق سواء من يشارك، أحاول دوما مواصلة العمل والاجتهاد من أجل الوصول إلى أفضل جاهزية لتقديم أفضل العروض الممكنة سواء كان ذلك مع الريان او مع الخور.

عموما هل انت راض عن الاداء الذي قدمته لحد الآن؟

لحد الآن انا سعيد بما قدمته خلال المباراة التي شاركت فيها ومساهمتي في خلق بعض الفرص ومساعدة الفريق في الوصول إلى المرمى، أحاول تقديم كل ما عندي وسعيد جدا بعودتنا القوية في الدوري وجنينا سبع نقاط من المباريات الأربع الاخيرة.

في السادسة والعشرين من عمرك، ما هي طموحاتك المستقبلية؟

أهدافي تتناسب تناسبا طرديا مع أهداف الفريق وهي الذهاب إلى أبعد حد ممكن في الدوري هذا الموسم من خلال إنقاذ الفريق من شبح الهبوط، ثم لعب عدد اكبر من المباريات مقارنة بالمواسم السابقة والمساهمة في تحقيق نجاحات فريقي الخور.

كيف ترى مباراتكم المقبلة ضد فريق الخريطيات؟

نعلم جيدا اننا سنواجه فريقا قويا وعنيدا تفصلنا عنه نقطة واحدة فقط في جدول الترتيب، لذا فعلينا توخي الحذر وتحضير المباراة بالشكل اللازم لتحقيق نتيجة إيجابية والاستفادة من مرحلة الشك التي يتواجد فيها المنافس، أتوقعها مباراة قوية خاصة من ناحية الاندفاع البدني بحكم قوة مدافعي فريق الخريطيات، عموما الحفاظ على روح الانتصارات يتطلب الكثير من التركيز، واتمنى ان نكون في يومنا من اجل تحقيق فوز جديد يجعلنا نصعد اكثر نحو منتصف الترتيب، عموما لا خيار لنا عن الفوز امام الخريطيات.

نترك لك ختام هذا الحوار

شكرا جزيلا على هذا الحوار كما أود ان أشكر كل من ساندني خلال الفترة السابقة ومازال يساندني، تحية لإدارة نادي الخور التي منحتني فرصة الالتحاق بصفوفها من اجل المشاركة في عدد اكبر من المباريات، متمنيا رد الجميل في قادم المواعيد وتحقيق طموحات النادي.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي