استاد الدوحة
كاريكاتير

الدوحة عاصمة للابتكار العربي رغم الحصار.. اختيار 10 فرق فائزة في النسخة الثانية من تحدي 22

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 10 شهر
  • Wed 22 November 2017
  • 9:52 AM
  • eye 573

الحفل أقيم بحضور سعادة وزير الثقافة والرياضة وسعادة وزير البلدية والبيئة

 

أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، مساء الإثنين عن أسماء الفرق الفائزة بالنسخة الثانية من جائزة الابتكار العربية تحدي 22 وذلك في حفل استضافه فندق الفورسيزونز في العاصمة القطرية الدوحة

جاء الإعلان بعد يومين من عرض الفرق الـ27 المتأهلة للدور النهائي لمقترحاتها أمام لجنة متخصصة من المحكمين ضمت كوكبة من الخبراء والباحثين والمفكرين والمدراء التنفيذيين ورواد الأعمال من مختلف الدول العربية، حيث تم اختيار 10 مشاريع فائزة من إجمالي 937 قدموا مقترحاتهم وابتكاراتهم في مجالات رئيسية أربعة هي الاستدامة، والصحة والسلامة، وإنترنت الأشياء، والتجربة السياحية.

والتزاماً من اللجنة العليا للمشاريع والإرث برؤية دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 كبطولة لكل شعوب المنطقة، أبقت لجنة تحدي 22 على مقترحات كافة الفرق المشاركة من دول الحصار تاركةً الباب مفتوحاً أمامهم للحضور إلى الدوحة مع تفهمها للضغوط التي يتعرضون لها من دولهم لمنعهم من المشاركة، وقد حضر الحدث بالفعل عدة فرق من المتأهلين من دول الحصار مؤكدين على أهمية البطولة لكافة شعوب المنطقة وتطلعهم ليكونوا جزءاً من هذا الحدث العالمي بعيداً عن المواقف السياسية وتداعياتها.  

وقد كرّم الفرق الفائزة كل من سعادة وزير الثقافة والرياضة صلاح بن غانم العلي، وسعادة السيد محمد بن عبداللـه الرميحي وزير البلدية والبيئة، والأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث سعادة حسن الذوادي. كما حضر الحفل كضيفة شرف راندي زوكربيرغ المؤسسة المشاركة والرئيسة التنفيذية لشركة زوكربيرغ للإعلام.

 

قائمة الفائزين في الدورة الثانية

فاز في الدورة الثانية من مسابقة تحدي 22 كل من فريق مويستشر من قطر في مجال الاستدامة وتقوم فكرته على إنتاج فحم حيوي من المخلفات الحيوية وإضافته للتربة لإيجاد بدائل للتربة غنية بالكربون ومنخفضة التكلفة، وفريق بونوكل من قطر في مجال التجربة السياحية وهي تقنية تتيح لضعاف البصر والمكفوفين التعايش في الفصول الدراسية وأماكن العمل مع إمكانية الوصول إلى المحتوى الرقمي بشكل  كامل، وفريق فولاوند من لبنان في مجال إنترنت الأشياء وهو منصة لتجميع التسجيلات الصوتية الملفات الصوتية أو البودكاست من الإنترنت وإتاحتها للمستخدمين حسب تفضيلاتهم، وفريق فرينديتشر من الأردن في مجال التجربة السياحية وهو تطبيق يتيح للمسافرين والمغتربين اكتشاف ما يجري في المدينة التي هم فيها بناءً على اهتماماتهم ومواقعهم، وفريق البلاط الكهروضوئي من مصر في مجال الاستدامة وهي تقنية لتصنيع بلاط يُسهم في تخزين وتوفير طاقة مستدامة للمنشآت، وفريق سناب جول من الأردن في مجال الاستدامة وهو تطبيق للأجهزة النقالة ويستهدف مشجعي كرة القدم في العالم العربي، حيث يتيح للمشجعين الحصول على مقاطع فيديو للأهداف المسجلة من فرقهم المفضلة بأقصى سرعة ممكنة، وفريق إل بالم من المغرب في مجال الاستدامة وفكرة هذا المقترح هي صناعة توربين الرياح التظليل الشمسي وتوليد الكهرباء بطريقة صديقة للبيئة، حيث يجمع بين التظليل من أشعة الشمس والإنارة أو الشحن اللاسلكي، وفريق ساينابليكسيس من مصر في مجال إنترنت الأشياء ويستهدف هذا المنتج مشكلة إدارة الحشود من خلال نشر شبكة من الكاميرات الذكية، على أن تقوم كل كاميرا بتشغيل خوارزميات التعلم الآلي العميق لقراءة السلوك، وفريق مركب ألياف النخيل من تونس في مجال الاستدامة وهو مادة مصنوعة من ألياف النخيل يُمكن استخدامها لإنتاج مقاعد الاستادات والتظليل الشمسي الفعال، وفريق إيلا من الأردن في مجال إنترنت الأشياء وهو تطبيق مصغّر للدردشة الروبوتية يتيح للشركات بيع منتجاتها عبر تطبيق المحادثة الشهير فيسبوك ماسنجر.

وحصل كل فريقٍ من الفرق الفائزة على جائزة نقدية بقيمة 15 ألف دولار أمريكي، وذلك بالإضافة لفرصة الحصول على تمويل يصل إلى 100 ألف دولار أمريكي لتطوير أفكارهم والانتقال إلى مرحلة إثبات النظرية والتأكد من قابليّة تنفيذها على أرض الواقع.

 

 

الذوادي : النجاح لابد أن يرافقه التواضع والمثابرة

قال الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث حسن عبدالـله الذوادي: رغم أهمية الإبداع والابتكار في تحقيق النجاح، إلا أن صفات عدة لابد أن تلازمه، لعلّ أهمّها التواضع والمثابرة ومواصلة العمل والبحث عن الفرص. وهذا ما يُقدمه تحدي 22 للمبتكرين ورواد الأعمال في العالم العربيّ، إذ يمنحهم الفرصة لتحويل أفكارهم وابتكاراتهم إلى منتجات فعلية ليس فقط من خلال الجائزة المادية أو حتى حاضنات الأعمال، بل من خلال الإسهام في تأسيس مجتمع فكري يقوم على الابتكار ويلتقي فيه الممولون وأصحاب الخبرات مع رواد الأعمال والمبدعين من مختلف الدول العربية.

وأضاف الذوادي قائلاً: سنسعى بإذن الله في النسخة الثالثة من تحدي 22 للمُضي قُدُمًا والانتقال من مرحلة طرح الأفكار فقط إلى مرحلة الإسهام في دعم المشاريع في مرحلتي الإنتاج والتسويق، لتكتمل بذلك الدائرة الاقتصادية بمختلف مراحلها، ونضمن أن الجهود ستتحول بالفعل إلى منتجات تُفيد مبتكريها كما تفيد المنطقة والعالم. وذلك مع إبقاء الفرصة مُتاحة لأن تكون بطولة كأس العالم لكرة القدم أول داعمٍ حقيقي لتلك المنتجات ومنصة تسويق عالميّة لها، خاصة إذا كانت تلك المنتجات ترتبط بشكل مباشر بالتحديات التي نسعى لتجاوزها خلال عملنا اليوميّ.

 

راندي : توظيف التكنولوجيا في تعزيز الابتكار

قالت راندي زوكربيرغ المؤسسة المشاركة والرئيس التنفيذي لشركة زوكربيرغ للإعلام: يسعدني التواجد معكم في هذا الحفل الذي نسعد فيه بتوظيف التكنولوجيا في تعزيز الابتكار والإبداع البشري. نحن اليوم أمام ملايين من الأفكار الخلاّقة التي ستُسهم بشكل أو بآخر في مواجهة المشكلات والتحديات التي يواجهها العالم في ظل الأوضاع الراهنة. وأرى بأنّ هذه المسابقة هي بداية عصر من الابتكار والإبداع.

وقد جرى خلال الحفل تنظيم جلسة نقاشية تناولت موضوعات عدة ذات صلة بريادة الأعمال واحتضان المشروعات الصغيرة والمتوسطة وأهمية المشروعات الناشئة في تنمية اقتصاد الدولة. وقد أدار الندوة ديرك ليمان مدرب ومستشار في ريادة الأعمال وإنشاء المشاريع المتوسطة والصغيرة وذلك بمشاركة كل من د. خالد العلي المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سنسيتا، وعائشة المضاحكة الرئيس التنفيذي لحاضنة قطر للأعمال، وعبدالعزيز اللوغاني الشريك الإداري في شركة فيث كابيتال. كما ناقش الخبراء خلال الجلسة أهمية مبادرة تحدي 22 التي أطلقتها اللجنة العُليا للمشاريع والإرث في دعم الابتكار والإبداع لدى الشباب وتشجيعهم على أن يكونوا أفرادًا فاعلين قادرين على خدمة أوطانهم وخلق تغييرات إيجابية في مجتمعاتهم

التعليقات

مقالات
السابق التالي