استاد الدوحة
كاريكاتير

يوسف آدم : لعبت مع مشعل وضده وأعتبره مساعدي داخل الملعب

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 سنة
  • Tue 24 January 2017
  • 3:56 PM
  • eye 630

عقب التتويج الذي حظي به مشعل عبداللـه افضل لاعب قطري في عام 2016 ونال شرف التتويج بدرع «استاد الدوحة»، تحدث مدربه المواطن الكابتن يوسف ادم في النادي الاهلي وزميله السابق في المنتخب الوطني، مهنئا مشعل بفوزه بالجائزة كأفضل لاعب مواطن وقال: اهنئ اخي وصديقي الصغير الذي كان ينافس المحترفين الاجانب وتفوق على معظمهم، حيث لعبنا معا في المنتخب الوطني ولعبنا ضد بعضنا البعض في الدوري القطري وكنت خير مثال للاعب المواطن صاحب العطاء الكبير والذي لا يتأثر بأي عوامل سلبية، وهو فخر للاعب القطري وللنادي الاهلي ونتمنى ان نخرج لنا لاعبين قطريين في السنوات القادمة. 

وعقب التتويج واصل يوسف ادم حديثه لـ«استاد الدوحة» قائلا: بالطبع فانني سعيد بتواجدي وسعيد ايضا بالدعوة التي وجهت لي وايضا سعيد بلاعب فريقي الذي ادربه مشعل عبداللـه، دائما لكل مجتهد نصيب، فان أي لاعب في عمره وفي مشواره ويحافظ على مستواه وعطائه ودائما يكون ابرز اللاعبين في المباريات وينافس على لقب الهداف ويحقق مردودا افضل من عدد من اللاعبين الشباب ويتفوق ايضا على المحترفين الاجانب في اندية كبيرة تنافس على الالقاب ويخرج مشعل كرقم مهم في التنافس على لقب الهداف، فهو فخر للاعب القطري. 

 

نتمنى مشاهدة أكثر من مشعل 

واضاف: اتمنى ان نشاهد لاعبين كثيرين مثله ليكونوا قدوة للاعبين الصغار للاستمرار على نفس النهج، لان مشعل يثبت دائما ان كرة القدم عطاء ورغبة لاثبات الذات وحب الفريق وحب العمل وهذا ما يجعله يبرز، وتأتي بعد ذلك الامور الفردية والجوائز، والمهم الاجتهاد لصالح الفريق، وانني سعيد بهذا العمل والجهد الذي يقدمه مشعل باستمرار وهو يستحق ويحسب في سجله التاريخي. 

وعن مردود هذا التكريم الذي ناله مشعل وماذا يتوقع له في المستقبل القريب وماذا يطلب من مشعل، اجاب يوسف ادم بقوله لـ«استاد الدوحة»: اطلب من مشعل الحفاظ على هذه الجائزة في عام 2017، هذا يتطلب الاستمرار بنفس العمل والجدية والانضباط والاخلاص لنفسه ولفريقه وان شاء الله سيحافظ عليها كانجاز شخصي وللاهلي ان شاء الله. 

 

لم يتغير بنفس الروح والولاء والإصرار 

وعن الفارق بين مشعل عبداللـه كلاعب عندما عاصره كلاعب دولي في المنتخب الوطني وتنافس ضده في الدوري ابان وجود سوف ادم ضمن فريق الغرافة ومشعل كان لاعبا صاعدا في النادي الاهلي، يقول يوسف ادم: مشعل لم يتغير في الروح والولاء والرغبة والاصرار وهي صفات موجودة منذ الصغر وهو الان اكثر نضجا وخبرة بشكل اكبر في التعامل مع الكرة مع ذكائه الكروي الذي يزيد وهذا يجعلنا دائما ننتظر منه الجديد برغبة واصرار.

وعما اذا كان يتمنى وجوده دائما ضمن تشكيلة المنتخب الوطني باستمرار لما فيه من اثر ايجابي على عطائه مع النادي، يقول يوسف ادم: بالطبع وجوده مع المنتخب يعتبر حافزا كبيرا لكل لاعب في النادي، اعتقد بان عدم وجود مشعل في المنتخب فيه اجحاف بحقه، لان المنتخب يحتاج للاعبين ذوي الخبرة وبخاصة في المرحلة الحالية من تصفيات كأس العالم والخبرة دائما مطلوبة في المباريات الدولية، ووجود مشعل مهم كلاعب مواطن منضبط ومخلص في ادائه وهي صفات مهمة جدا مع مجموعة اللاعبين الشباب حتى لو لم يكن اساسيا في التشكيلة.

وعما اذا كان يعتبر مشعل عبدالله بمثابة المدرب المساعد له داخل الملعب وخلال المباريات، يقول يوسف ادم: بالطبع بدليل الدور الذي يقوم به في مباريات الاهلي بالدوري واخرها في مباراة الوكرة حيث قدم مجهودا كبيرا، وكان اكثر اللاعبين جريا حيث قطع اكثر من 10 كيلو مترات تقريبا في مباراة الاهلي السابقة امام الوكرة ويبذل مجهودا مفيدا للفريق، وهذا بالتأكيد يساعدني كمدرب عندما يكون عندي لاعب بنوعية مشعل.

 

يساعدني وأستفيد من نصائحه 

وعن دوره الذي يكمل عمل المدرب داخل الملعب، يقول يوسف ادم: احيانا يساعدني في الملعب واثناء المباراة ويأتي احيانا الى الخط ويعطيني رأيه واحيانا استفيد منه وأطبق بعض نصائحه لانه دائما داخل "المعركة" فوق ارض الميدان، ارى ان ما يقوله يكون في كثير من الاحيان عين الصواب.

وكيف يرى هجوم الاهلي مع مشعل عبدالله حاليا في ظل غياب رأس الحربة الذي يكمل العمل وهو المحترف موبيللي الذي يشارك مع منتخب الكونغو في كأس افريقيا، يقول يوسف ادم: هذا بالتأكيد يضع عليه مسؤولية اكبر ولهذا جلبنا اللاعب فريدون مع ياسو وبقيادة مشعل، فهي مجموعة جيدة بإمكانها تعويض نقص موبيللي.

وعن توقعاته للاهلي ولمشعل ولمستقبل المنافسة على لقب الدوري بعد ان وسع لخويا الفارق مع السد الى 5 نقاط، يقول يوسف ادم: اتوقع استمرار المنافسة بين لخويا والسد حتى نهاية الدوري وهي ليست محسومة حتى الان لان نتيجة مباراتين قد تخلط الاوراق فالفارق ليس كبيرا وبالنسبة للاهلي اتمنى ان ننهي الموسم في مركز يليق باسم النادي الاهلي، واتوقع ان يستعيد مشعل حاسته التهديفية ويدخل في المنافسة على لقب الهدافين ولاتزال لديه الفرصة في المباريات العشر المتبقية. 

وفي النهاية سألته عما اذا كان الاهلي اصبح بعيدا وفي مأمن عن الفرق المهددة بخطر الهبوط، اختتم يوسف ادم حواره السريع لـ(استاد الدوحة) بقوله: كل الفرق التي تملك اقل من 20 نقطة لاتزال مهددة بخطر الهبوط والاهلي من بينهم. 

   

التعليقات

مقالات
السابق التالي