استاد الدوحة
كاريكاتير

العنابي يهزم لبنان بثنائية ويلتحق بالمنتخب العراقي في الصدارة

المصدر: عبدالمجيد الكزاز

img
  • قبل 1 سنة
  • Tue 07 November 2017
  • 10:01 AM
  • eye 608

إستهل المنتخب القطري مشواره في تصفيات المجموعة الثالثة لكأس آسيا تحت 19 عاما 2018  بفوزه على نظيره اللبناني 2-0 في المباراة التي جرت بينهما مساء أمس على ملعب حمد الكبير في نادي العربي.

ويدين العنابي الشاب بالفضل في فوزه إلى لاعبه هشام علي الذي أحرز الهدفين في الوقت المحتسب بدل الضائع بالشوط الأول ليرفع رصيده إلى  3 نقاط.

وبات العنابي متساويا في الصدارة مع نظيره العراقي الذي كان قد فاز يوم السبت الماضي على منتخب لبنان بهدفين دون رد لينحصر الصراع بينهما على بطاقة التأهل المباشر في المباراة  الحامسة التي سوف تجمع بينهما  يوم غد.

ويتأهل لكأس آسيا تحت 19 عاما 2018 بطل كل مجموعة من المجموعات العشرة المشاركة في التصفيات وأفضل خمسة منتخبات تحل في المركز الثاني  بالإضافة إلى أندونيسيا التي تستضيفها.

بداية لبنانية

جاءت البداية قوية من طرف المنتخب اللبناني الذي فاجأ العنابي  بإندفاعه نحو الهجوم  فإقترب في أكثر من مناسبة من إفتتاح باب التهديف في الشوط الأول.

وإحتاج المنتخب القطري إلى بعض الوقت لكي يدخل  في أجواء المباراة ويبدأ في إيجاد  إيقاع لعبه بشكل تدريجي قبل أن ينجح في إحراز هدفين متتليين في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول..

وقد سنحت للاعب اللبناني  علي صبرة فرصة  في الدقيقة 20 سهلة لإحراز أول أهداف منتخل بلاده في التصفيات غير أنه أضاعها برعونة قبل أن يعود في الدقيقة 28 ويسدد من داخل المنطقة لتذهب الكرة بمحاذاة القائم الأيسر..

رد عنابي قوي

كان العنابي قد بدأ يقترب من المرمى اللبناني منذ الدقيقة 25 عندما حاول عن طريق خالد محمد الذي سدد بمحاذاة القائم غير أنه إصطدم بدفاع منظم ومتيقظ صعب عليه مهمة الإختراق عبر الأطراف والعمق.

ثم ضاعف العنابي الشاب محاولاته وركز على الإختراق من الجانبين بالإضافة إلى التسديد من خارج المنطقة إلى أن نجح في الوقت المحتسب بدل الضائع بالشوط الأول من التقدم في النتيجة عبر هشام علي الذي إستفاد من الكرة التي فشل الحارس أنطوان كنايير في إلتقاطها فسددها داخل المرمى قبل أن يضيف بعد دقيقة الهدف الثاني منهيا مرتد هجومي سريع جدا قاذها الجناح المتألق عبد الرشيذ عمرو..

وظهر العنابي بشكل أفضل في الشوط الثاني فسيطر على مجرياته وصنع العديد من الفرص المواتية لإحراز المزيد من الأهداف وإنتزاع الصدارة  بفارق الأهداف حتى يتسنى لعب مباراته غدا أمام منافسه العراقي بفرصتي الفوز إو التعادل غير أنه تفنن في إضاعتها ليكتفي بالهدفين الذين أحرزهما في نهاية الشوط الأول.

 

برونو ميغيل: ليست راضيا عن الأداء

 

أكد  البرتغالي برونو ميغيل مدرب العنابي الشاب أنه غير راض عن الأداء الذي قدمه منتخبه بغض النظر عن تحقيقه للفوز بثنائية نظيفة على نظيره اللبناني.

وقال أن العنابي لعب الشوط الأول بمستوى آقل من المتوقع  غير أنه نجح في إحراز هدفين في إحراز هدفين في نهايته بينما تحسن مستواه وقدم أداء جيدا في الشوط الثاني غير أنه لم يحسن فيه إستغلال الفرص الكثيرة التي صنعها وترجمت أي واحدة منها إلى هدف ثالث على الأقل.

وأوضح المدرب البرتغالي أن العنابي سيلعب مباراته الحاسمة غدا أمام المنتخب العراقي بنية الفوز فقط متمنيا أن يقدم نفس المستوى الذي قدمه بالشوط الثاني أمام نظيره اللبناني أمس ولكن مع إحراز الأهداف.

جلال رضوان: قدمنا مباراة جيدة

 أعرب جلال رضوان مدرب منتخب لبنان عن رضاه عن الأداء الذي قدمه لاعبوه في مباراته الثانية بالتصفيات بعد المستوى الهزيل الذي قدمه في الممباراة الأولى أمام العراق.

وقال أن  المنتخب اللبناني لعب مباراة جيدة ولذلك يقدم شكره إلى لاعبيه الذين تمكنوا من تحسين أدائهم وإيقاعهم.

ورفض المدرب اللبناني الحديث عن التحكيم والتعليق عن الهدف الأول الذي إحتج عليه لاعبوه بشدة بداعي  إرتكاب خطأ في حق حترسهم عندما خرج للإمساك بالكرة التي أفلتت من بين يديه وأحرزها منها هشام علي الهدف الأول للعنابي ، وكذلك عن ضربة جزاء طالبوت بها.

وإعتبر جلال رضوان أن الملعب سيكون هو الفيصل في التأهل بين المنتخبين القطري والعراقي اللذين سيتنافسات غدا على إنتزاع بطاقة التأهل المباشر للنهائيات الأسيوية.

 

البطاقة الفنية

  • المنتخبان : قطر ولبنان
  • المناسبة: تصفيات كأس آسيا تحت 19 عاما (المجموعة الثالثة)
  • التاريخ: الإثنين 6 نوفمبر 2017
  • الملعب: حمد الكبير 
  • النتيجة: 2-0 لصالح قطر
  • الأهداف: هشام علي 45+1 و54+2 (قطر)
  • الإنذارات: ناصر عبد السلام، أحمد سهيل، أحمد البخيت  (قطر)

               قاسم حايك (لبنان)

التعليقات

مقالات
السابق التالي