استاد الدوحة
كاريكاتير

العنابي الشاب يتطلع للفوز على نظيره اللبناني

المصدر: عبدالمجيد الكزاز

img
  • قبل 10 شهر
  • Mon 06 November 2017
  • 9:57 AM
  • eye 502

يبدأ المنتخب القطري للشباب مساء اليوم مشواره في تصفيات المجموعة الثالثة المؤهلة لكأس آسيا  تحت 19 عاما 2018 التي يستضيف منافساتها على أرضه بمواجهة نظيره اللبناني على ملعب حمد الكبير في نادي العربي.

ولايوجد أمام العنابي لقطع نصف الطريق نحو النهائيات  الأسيوية من خيار سوى الفوز على نظيره اللبناني ولاسيما أن المنتخب العراقي كان قد تمكن من تخطيه بهدفين دون رد في المباراة الإفتتاحية التي جرت بينهما أول من أمس في إنتظار المباراة التي من المتوقع أن تكون حاسمة بين العنابي وأسود الرافدين بعد غد.

ويتأهل لكاس آسيا تحت 19 عاما 2018  التي ستقام بأندونيسيا بطل كل مجموعة من المجموعات ال10 المشاركة في التصفيات وأفضل 5 منتخبات تحل في المركز الثاني والبلد المضيف لها طبعا..

الحذر والتوازن مطلوبان

تابع الجهاز الفني بقيادة المدرب البرتغالي برونو ميغيل ولاعبو العنابي المباراة التي خاضها المنتخب اللبناني أمام نظيره العراقي وأخذوا فكرة موسعة وحقيقية عن إمكانياته الفردية والجماعية وقدراته البدنية وتعرفوا على طريقة لعبه والنهج التكتيكي الذي يعتمد عليه..

وقد قدم المنتخب اللبناني  في مبارته الأولى أداء عاديا جدا حيث أنه تراجع للدفاع وبدا عاجزا عن تنظيم اللعب وغير قادر على القيام بالمحاولات الهجومية ىاللازمة.

وعلى الرغم من ذلك يتوجب على العنابي ألا يستخف بمنافسه اليوم  وألا يستهين به وأن يلعب بجدية كبيرة  وبتوازن صحيح بين الدفاع والهجوم حيث أن اللبناني  سيحاول إنقاذ ماء وجهه والدفاع عن إسمه وألوانه وألا يكون للمرة الثانية على التوالي  لقمة سائغة في هذه التصفيات.

ومن البديهي أن العنابي لايعول على عاملي الأرض والجمهور فقط  بل سيعمل على أن يظهر في الميدان حصيلة الإعداد الطويل والقوي الذي خضع له لكي يكون جاهزا وفي أحسن حال لهذا التحدي المهم جدا حيث أنه خاض معسكرات خارجية ولعب العديد من المباريات الدولية الودية بالدوحة حقق فيها مجملها نتائجا إيجابية ولعل أبرزها كان تتويجه بلقب الدورة الرباعية لمنتخبات الشباب تحت 19 عاما التي شاركت فيها  منتخبات أستراليا واليابان وكرواتيا وجرت منافساتها على ملاعب أسباير.

القائمة النهائية

إستقر  المدرب برونو ميغيل على قائمة اللاعبين ال23 الذين سيدافعون عن ألوان العنابي الشاب في المواجهتين اللتين سيخوضونهما في التصفيات القارية أمام كل من  لبنان والعراق .

وتضم  قائمة اللاعبين القطريين كل من هاشم علي عبد اللطيف  وبهاء ممدوح الليثي وأحمد سهيل صابر ومحمد وعد  عبد الوهاب من نادي السد،  وهمام الأمين  أحمد وأحمد محمد الجانحي وناصر عبد اسلام الأحرق وعبدالله علي ساعي  وناصر صالح الحربي من نادي الغرافة، وناصر صالح  اليزيدي ومحمد خالد النعيمي وشهاب ممدوح الليثي ويوسف أيمن فرحات  وخالد وليد منصور وخالد محمد صالح من نادي الدحيل ، وعبدالرشيد  أومارو ابراهيم ومروان شريف بدر الدين من نادي الأهلي، ومحمود إبراهيم أبو ندى وخلدون إسماعيل  موسى من نادي العربي، وأحمد  بخيت المنهالي من نادي السيلية، و ناصر عباس  من نادي قطر، وعبد الله ناصر المريسي  الخور، وعلي مال الله يوسف من نادي الوكرة..

برونو: نلعب للفوز

قال  برونو ميغيل مدرب المنتخب القطري  في المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء يوم الجمعة الماضي قبل بداية التصفيات وشارك فيه قحطان جثير مدرب العراق وجلال رضوان مدرب لبنان أنه يسعى إلى قيادة  العنابي لتقديم عروض جيدة في المباراتين اللتين سوف يخوضهما والتأهل إلى كاس آسيا 2018.

وشدد المدرب البرتغالي على ثقته في قدرات وإمكانيات لاعبيه مضيفا أنهم سيلعبون من أجل الفوز مشيرا إلى أن المنتخب القطري إستعد بشكل جيد للتصفيات التي يستضيفها على أرضه وخاض العديد من المباريات الودية التي حقق في جلها نتائجا إيجابية غير أنه نبَه إلى أن المباريات الودية تختلف كثيرا عن المباريات الرسمية.

بالمقابل قال جلال رضوان مدرب لبنان بخصوص مباراة منتخبه مساء اليوم أمام العنابي أنه لم يعد لديه ما يخسره أمامه بعد أن تعثر أمام منتخب العراق وخرج من مواجهته منهزما بهدفين دون رد حيث أنه سوف يسيلعب الكل للكل من أجل التعويض على الأقل.

و أكد أنه يعرف طريقة لعب العنابي الشاب لأن كل منتخبات الفئات السنية القطرية تشتغل وتعمل بحسب الطريقة كما قال!

 

جاهزية تامة

صرح  حامد الحبابي المسنق الإعلامي للعنابي الشاب أن اللاعبين في وضع نفسي جيد وفي أتم الجاهزية لخوض مباراتي التصفيات ويدركون أن المهمة لن تكون سهلة أمام المنتخب اللبناني المتطور والطموح رغم أنه خسر المباراة الأولى  والمنتخب لعراقي المتوج بكأس آسيا للناشئين الأخيرة والقادم  إلى الدوحة من مشاركته في كأس العالم للناشئين التي بلغ فيها دور ال16.

وشدد على أن اللاعبين الذين سوف يدافعون عن ألوان قطر في التصفيات المؤهلة إلى كاس آسيا 2018  يدركون حجم المسؤولية وقد إستعدوا جيدا منذ يوليو الماضي بمعسكرات خارجية ومحلية  وخاضوا العديد من المباريات المحلية  أمام منتخبات وأندية تنتمي إلى مدارس كروية مختلفة حتى يكونوا في الموعد وجاهزين لتحقيق المأمول منهم.

البطاقة الفنية

التاريخ:  6 نوفمبر 2017

المنتخبان: قطر ولبنان

المناسبة: تصفيات كأس آسيا للشباب 2018

الملعب: حمد الكبير

التوقيت: السابعة مساء

التعليقات

مقالات
السابق التالي