استاد الدوحة
كاريكاتير

المدرب الفرنسي جون فيرنانديز ل"استاد الدوحة": غياب الهداف.. مشكلة الغرافة!

المصدر: عبد المجيد آيت الكزار

img
  • قبل 11 شهر
  • Tue 31 October 2017
  • 10:03 AM
  • eye 643

أي نتيجة سلبية أمام المرخية ستقلل من أهمية التعادل  مع الدحيل .

مشروعنا الرياضي  لايزال في بدايته ويحتاج للوقت والصبر

 

قامت إدارة الغرافة في نهاية الموسم الماضي بتغييرات جذرية على فريقها الأول حيث عينت المدرب الفرنسي المخضرم جون فيرنانديز مدربا له لمدة ثلاثة مواسم وتعاقدت مع أربعة محترفين أجانب ولاعبين محليين جدد.

وأسندت إدارة "الفهود" للمدرب الفرنسي مسؤولية إدارة مشروعها الكروي الطموح الذي تسعى من خلاله إلى وضع الثقة في اللاعبين الواعدين الشباب من النادي وإتاحة فرصة اللعب لهم للإسهام في تكوين فريق قوي بالمستقبل.

ويحقق الغرافة المتجدد كليا  بقيادة فيرنانديز منذ بداية دوري نجوم QNB نتائجا متفاوتة إلا أنه يقدم في جل مبارياته مستويات جيدة كما حدث في مباراته الأخيرة أمام الدحيل المتصدر ضمن منافسات الجولة السابعة حيث أوقف سلسلة إنتصاراته المتتالية وفرض عليه التعادل 1-1.

****************************

* ما ذا يعني لكم التعادل مع المتصدر الدحيل ؟

- يعتبر بالنسبة لنا تقدما وتطورا في اللعب منذ بداية الموسم،  كما أنه كان يتوجب بعد الخساراة أمام الخريطيات (1-4)  أن تكون لنا ردة فعل وبالفعل تمكن اللاعبون من القيام بها. ولهذا فإنه يعتبر نقطة إيجابية كبيرة بالنسبة لي لأننا واجهنا الفريق الأفضل في الدوري والذي أحرز الكثير من الأهداف.

* هل كان من السهل إعداد فريقكم  لمواجهة الدحيل بعد الخسارة ؟

- كلا..من الصعب دائما إعداد الفريق بعد  أي خسارة  ولكن تمكنا  نسيانها بسرعة لكي نركز على مباراتنا أمام الدحيل. لقد قلت للاعبين أنه على الرغم من أن نتائجنا لم تكن جيدة إلا أننا لعبنا مباريات كبيرة.. كنا نستحق الفوز على الأهلي وأم صلال ( تعادل معهما 0-0) وكنا متقدمين على السد 1-0  ولكن الطرد غيّر كل شيء (  طرد  إلياس محمد في الدقيقة 49 ففاز السد بعد أن أحرز  هدفين في الدقيقتين 56 و86) ثم لعبنا مباراتين جيدتين في كأس QSL  (فاز على الخور 2-1 والدحيل 1-0) وفجأة حدث التوقف أمام الخريطيات. لقد قلت لهم أنه لايجب أن ننسى كل ما فعلناه وما قمنا به منذ بداية الموسم حيث أننا كنا جيدين على مستوى اللعب والأداء ولذلك يجب نسيان مباراة الخريطيات والإستعداد الجيد لمباراة الدحيل..

* ما هو تقييمكم لنتائج الغرافة منذ بداية الدوري؟

- إلى غاية الآن أعتبر أنفسنا غير محظوظين.. ماعدا المباراة التي خضناها أمام الخريطيات وكنا فيها خارج النص وتائهين فقد قدمنا مستويات جيدة في بقية المباريات وكنا نستحق فيها نتائج أفضل من التي  حققناها فيها.

* لماذا قلتم سابقا  أن المباراة المقبلة أمام المرخية تعد مهمة جدا بالنسبة لكم؟

- يجب الإنتباه إلى أن اللاعب القطري في العموم عندما يحقق إنجازا جيدا في مباراة يميل التراخي  ويقل عنده  التركيز على المباراة المقبلة. ولهذا فإنه من المهم جدا بالنسبة لنا لكي يكون لنقطة التعادل التي إنتزعناه من الدحيل أهمية أن نحقق نتيجة إيجابية أمام المرخية . فلو قدر لنا أن نخرج بنتيجة سلبية أمام المرخية  فإن كل ما عملناه أمام الدحيل لن يكون له أي معنى أو جدوى. يجب علينا أن نحترم كل الفرق بدون إستثناء..

المرخية ليس الدحيل

*ولكن المرخية ليس هو الدحيل بدليل أنه يحتل المركز الحادي عشر ما قبل الأخير؟

 -  إنه  فريق جيد رغم مركزه المتأخر في الترتيب.. شاهدته يلعب جيدا أمام السد وفاز عليه في الملعب 2-1 ( تم إحتساب السد فائزا 3-0  بقرار إداري لأن المرخية  أشرك لاعبا غير مؤهل لخوض المباراة) ثم فاز على الخور (1-0) وتعادل مع الخريطيات (0-0) كما أنه أقدم على تعزيز صفوفه بالتعاقد مع لاعب الغرافة السابق لورنس الذي يعتبر لاعبا جيدا. ولهذا يجب أن نكون حذرين جدا وأن نستعد ونركز جيدا وأن نضع في الحسبان أن الدوري لايزال طويلا وأن كل مبارياته مهمة جدا ويجب الإستعداد لها بنفس الكيفية. ولو أن الغرافة حقق الفوز سوف يحصل على قدر مهم من الثقة التي يحتاج إليها في هذه المرحلة لأنه فريق جديد حيث أن 90% من تشكيلته قد تغيرت مقارنة بالموسم الماضي ومدة التعايش بين لاعبيه الحاليين لاتتجاوز أربعة أشهر..

* ألا توافقونني  الرأي أن الغرافة  ينقصه المهاجم الحقيقي أو رأس الحربة كما يقال ؟

- أجل وهذا الأمر نقطة ضعف الغرافة اليوم .... يلعب الفريق بشكل جيد ويتمكن من صناعة فرص التهديف ولكن لسبب ما ينقصنا الهداف الحقيقي غير أننا ملزمون بالعمل وفق هذه الوضعية ،  ونحن نحاول  دائما إيجاد الحلول من داخل مجموعة اللاعبين المتوفرين. في المباراة الأخيرة وضعنا فلاديمير فايس كمهاجم وقد كان جيدا في هذا المركز وهو لاعب بإمكانه أن يحرز الأهداف ويقدم التمريرات كما أنه لدينا لويس خيمينز الذي بإمكانه أن يحرز الأهداف غير أننا في الحقيقة نفتقد إلى هداف حقيقي.

* عندما تعاقدت مع إدارة الغرافة أعلنت أنها إختارتك لإدارة مشروعها الكروي الذي يهدف إلى تكوين فريق المستقبل، فما هي الأشواط التي قطعها في طريق إنجازه؟

- لانزال في بداية المشروع  الذي نحاول فيه أن نجد فريقا وتوازنا جديدا ومنح  الفرصة للاعبين الشباب في النادي بالإنضمام إلى الفريق اللعب واللعب في مبارياته  لأن  تشبيب الغرافة جزء مهم من المشروع. لقد شاهدتم ظهور عدة لاعبين كإلياس أحمد وعمرو عبد الفتاح ومعاذ يحي ومنقذ عدي ومحمد إسماعيل وأندري ولكن الطريق لايزال طويلا. أعلم أنه ليس لدينا الوقت في كرة القدم ولكن عند الحديث عن مشروع طموح مثل مشروع الغرافة يجب الصبر والوقت.. الغرافة حاليا فريق جديد وشاب سيلعب مباريات جيدة وأخرى سيئة  وسيحقق نتائجا إيجابية و أخرى سيئة ومن خلال هذا التطور يمكن أن نحصل على الفريق الذي نريده والذي مع الوقت سيمكنه تحقيق أفضل النتائج.. نحن في مرحلة التعلم والتكوين.

التعليقات

مقالات
السابق التالي