استاد الدوحة
كاريكاتير

الطريق الى ٢٠٢٢.. "البيت " ينافس أفضل استادات العالم

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 سنة
  • Tue 17 October 2017
  • 10:05 AM
  • eye 586

سوف تحتضن مدينة الخور شمالي دولة قطر هذا الاستاد المختلف عن غيره بكل المقاييس، وسيكون ٦٠,٠٠٠ مشجّعالطاقة الاستيعابية للاستادعلى موعد مع تجربة جديدة تماماً لدى وصولهم إليه، حيث سيعيشون على مدرجاته أجواءً كروية غير مسبوقة عندما يستضيف مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم ٢٠٢٢ حتى دور نصف النهائي.

 

يستوحي الاستاد اسمه من بيت الشعر، الخيمة التي سكنها أهل البادية في قطر ومنطقة الخليج على مر التاريخ. ولأنه مرتبط بشكل وثيق بالثقافة القطرية، فلابد له أن يتصف بكرم الضيافة الذي يشتهر به أهل قطر، حيث سيستضيف استاد البيتمدينة الخور الضيوف من شتى أنحاء العالم بكل حفاوة، مقدماً لهم الفرصة ليعيشوا تجربة مفعمة بعبق التقاليد القطرية الأصيلة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي