استاد الدوحة
كاريكاتير

لماذا أجل الإتحاد النظر في واقعة "اختراق لوائحه للخميس؟

المصدر: عبدالعزيز أبوحمر

img
  • قبل 12 شهر
  • Mon 18 September 2017
  • 10:36 AM
  • eye 772

ماذا لو لم يقدم السد أي احتجاج؟

هل الإتحاد هو من اكتشف الواقعة؟

كيف تم "اختراق" أنظمة الإتحاد؟

وماذا لو تكررت الحالة والإتحاد لا يعلم؟

 

قد يبدو إشراك لاعب (موقوف) مجرد خطا (إداري) لكن الأمر ليس كذلك.. وبمدى الذاكرة لم نسمع في دوري (متقدم) أن النادي (س) اشرك لاعبا موقوفا ضد النادي (ص) وأن النادي (ص) هو من اعترض.. صحيح ان من حق النادي (ص) أن يعترض لأنه متضرر، لكن الخطا هنا (أكبر من النادي ص)..

 

لأن النادي (س) الذي اخطأ لم يخطئ أولا في حق النادي (ص) وإنما أخطأ في حق الإتحاد.. ومن هنا فإن من عليه أن يتخذ القرار لتصويب خطأ بحق لوائحه هو الإتحاد مع مراعاة أي متضرر سواء كان النادي (س) أو ربما أندية أخرى في حالات أخرى.

 

هذا ببساطة هو الشرح الوافي لواقعة اشراك نادي المرخية للاعب غير مؤهل للعب امام السد، فلابد مع عقاب المخطئ وتعويض المتضرر – وهو السد – حتى لو كان لدى الإتحاد (إطار زمني) لتقديم الإحتجاج..

 

ولو كان الأمر كذلك، فالجوانب الأخلاقية هنا تجعل من الإتحاد (المخترقة لوائحه دون أن يعلم)، ان يتخذ الإجراءات الصحيحة وإلا فإن ناد آخر سيشرك غدا أو الأسبوع المقبل أو بعد شهر لاعبا آخر (موقوفا) وهذه المرة (لن يعلم الإتحاد) لأن النادي المنافس الذي خسر لم يكن يعلم بالأساس بأن هناك لاعبا موقوفا ولذلك فإن المسؤولية الأخلاقية للإتحاد (الذي لم يكتشف الواقعة وكان يجب عليها أن يكتشفها كونه منظم اللعبة) تلزمه أن يصوب الخطأ ويعوض المتضرر.

 

الإتحاد يؤجل

مصادر استاد الدوحة تؤكد أن الإتحاد أجل النظر في القضية حتى الخميس المقبل، ولا يعرف ما هو السبب مقارنة مع أحداث سابقة (اخترقت) فيها اللوائح وقام الإتحاد على الفور باتخاذ قرار، ولعل ذلك يأخذنا قبل عدة سنوات عندما أشرك السيلية لاعبه العراقي مصطفى كريم وهو الذي كان قد شارك في نفس الموسم مع ناديين آخرين وبمجرد أن كشفت "إستاد الدوحة" قام الإتحاد صباح نفس اليوم باتخاذ قرار مبدئي بإيقاف اللاعب.

 

خلفية الواقعة

وكانت "استاد الدوحة" قد كشفت المرخية أشرك اللاعب صالح اليهري في صفوفه في اللقاء الذي فاز فيه على السد 2-1 بالجولة الأولى لدوري النجوم كيو.إن.بي. واتضح ان اللاعب موقوفا حيث أنه تعرض للطرد في لقاء المرخية والأهلي في المرحلة الثانية لكأس الأمير 2017 وانتهى اللقاء بتأهل وفوز الأهلي بهدفين نظيفين وهو الذي شارك أساسيا في ذلك اللقاء وحصل على إنذار أول في الدقيقة 83 ثم حصل على إنذار ثاني (وبطاقة حمراء) في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، وبذلك ووفق المادة 55 من لوائح الاتحاد فإنه لا يحق للاعب أن يشارك في اللقاء التالي لطرده أي في لقاء السد والمرخية الإفتتاحي في دوري النجوم 2017/2018.

 

وتحت عنوان "عدم الأهلية" تنص المادة 55 على مايلي:

يجب معاقبة الفريق باعتباره مهزومع مع الغرافة التي لا تزيد عن مائة ألف ريال قطري إذا قام بإدراج اسم لاعب في قائمة أي مباراة رسمية غير مؤهل للمشاركة. وفي حالة الفئات السنية يعتبر الفريق مهزوما مع الغرامة التي لا تزيد عن 20 ألف ريال قطري.

 

لا يحتاج احتجاج السد

وبربط الأحداث نشير إلى ان الإتحاد القطري لكرة القدم أنه في 2008 عاقب الاتحاد السد باعتباره خاسرا في مباراة مع الشمال رغم فوزه بهدف نظيف على خلفية إشراك طلال البلوشي، وتمت معاقبة السد رغم ان الشمال (لم يقدم احتجاجا) في المباراة، وعلى ذلك فإن القرار الإداري المحتمل لا يتطلب تقديم السد احتجاجا في هذا الواقعة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي