استاد الدوحة
كاريكاتير

امبراطور الاعلام الرياضي مازال يرعب دول الحصار !

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 سنة
  • Wed 13 September 2017
  • 10:17 AM
  • eye 696

استكمالا للفصول البائسة التي حاكتها السلطات السعودية في مسلسل التضييق على قناة "بي إن سبورت"  في الآونة الأخيرة فقد شهدت قمة الهلال وضيفه العين ضمن إياب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم جانباً آخر من هذا التضييق ..

فقد أكد موفد قناة "بي إن سبورت"، جمال الحسني، أن أحد رجال ملعب "الملك فهد الدولي" أوقفه عند إحدى البوابات، وطلب تفتيش الحقيبة الصغيرة التي يحملها، حيث وجد داخلها شعار "البنفسجية"، ثم طلب منه أخذ "اللوغو" من أجل عرضه على إدارة الملعب، وهو ما وافق عليه المراسل.

واستطرد "الحُسني" موضحاً خلال اتصاله الهاتفي مع الاستديو التحليلي بالدوحة، أنه انتظر عدة دقائق لكي يأتي الشخص الذي سحب "اللوغو" لكنه لم يظهر؛ بل اختفى بشكل مريب، وهو ما دفعه إلى التوجه لإدارة الملعب التي أنكرت جملة وتفصيلاً علمها المُطلق بهوية هذا الإنسان.ويأتي هذا التضييق على "بي إن سبورت" بعد أيام قليلة من حدث مماثل وقع في ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة، الذي احتضن مواجهة "الأخضر" وضيفه الياباني في الجولة الأخيرة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

وكانت السلطات الرياضية السعودية قد طردت موفد "بي إن سبورت"، الزميل حسن الهاشمي، من ملعب "الجوهرة المشعة"، وحرمته من تغطية المباراة المصيرية التي عرفت تأهل "الأخضر" مباشرة إلى النهائيات العالمية.

مطالبة بأقصى العقوبات

وقد طالبت مجموعة قنوات "بي إن" الإعلامية الشهيرة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بضرورة اتخاذ أقصى العقوبات ضد الاتحاد السعودي؛ إثر طرده موفد "البنفسجية".

وتكرر التضييق أيضاً على القناة الرياضية القطرية في مباراة الذهاب التي جمعت الهلال والعين على ملعب الأخير (هزاع بن زايد)، ضمن المسابقة الآسيوية الشهيرة، حيث منعت السلطات الإماراتية ظهور لوغو قنوات "بي إن سبورت" على ميكرفون مراسل القناة الرياضية، كما رفض المنسق الإعلامي للناديين إجراء أي مقابلات مع القناة.

وظهر المراسل العُماني وهو يحمل ميكروفوناً يخلو من شعار شبكة "بي إن سبورت"، وقال خلال تغطية المباراة، إنه مُنع من التصوير وأُجبر على نزع شعار القناة.

وأكدت قنوات "بي إن سبورت" ، أن مراسل القناة تعرض لبعض من المضايفات من قبل سلطات استاد الملك فهد خلال تغطيته لمباراة الهلال والعين.

وأضافت القناة من خلال حسابها الرسمي "تويتر " : مجموعة بي إن الإعلامية نددت بشدة بهذا التصرف وطالبت الاتحاد الآسيوي لكرة القدم باتخاذ مسؤولياته لوقف هذه المهزلة.

وتابعت : كما قررت مجموعة بي إن الإعلامية رفع الموضوع إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم حماية لحقوقها ومصالحها .

قرصنة وتحد

وقد اتهمت مجموعة قنوات بي إن سبورت القطرية السلطات السعودية بقرصنة المباريات الرياضية التي تملك حقوق بثها بصفة حصرية. وقالت المجموعة القطرية إن قنواتبي أوت كيوالسعودية تقوم ببث مباريات بصورة غير مرخصة، لأنها لا تملك حقوق بثها.

وجاءت اتهامات مجموعة بي إن سبورت في بيان نشرته المجموعة وعدد من المنظمات الرياضية ومؤسسات الإعلام الرياضي ومنظمات عالمية لمكافحة القرصنة.

وتزامن ظهور القنوات الرياضية السعودية مع بداية الموسم الكروي الجديد في أوروبا، حيث انطلق دوري السوبر في إنجلترا والبندسليغا في ألمانيا والدوري الأول في فرنسا ودوري الليغا في اسبانيا.

وسرعان ما أكدت مؤسسات كروية عالمية من بينها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم دعمها لبي إن سبورتفي اتخاذ أي إجراء قانوني لحماية حقوقها.كما أعلن مسؤولو الإعلام في الدوري الإسباني لكرة القدم أنهم سيساعدونبي إن سبورتعلى وقف بث محتواها الإعلامي على قنواتبي أوت كيوفي السعودية، اما الاتحاد الدولي لمكافحة القرصنة في قطاع السمعي البصري فأكد أنه يدين القرصنة، وأنه يقف بشكل كامل مع مجموعة بي إن.”

كذبة جديدة

وكان متابعو وسائل التواصل الاجتماعي قد تناقلوا في وقت سابق خبر إطلاق شبكة تلفزيونية جديدة وعدت بنقل جميع مباريات كرة القدم للدوريات الكبرى في العالم، غير أن عشاق الرياضة اكتشفوا سريعا زيف تلك الوعود واعتمادها على طرق غير قانونية للالتفاف على حقوق النقل التلفزيوني التي تملكها شبكة "بي إن سبورت" القطرية.

ووعد الإعلان -الذي تم تناقله بشكل مكثف عبر وسائل التواصل- بمنح المشتركين فرصة متابعة الدوريات الكبرى بمقابل مالي زهيد سنويا.وتبين لاحقا أن العرض الجديد لا يعدو أن يكون موقع إنترنت يبث المباريات نقلا عن قنوات "بي إن سبورت" مع إخفاء شعار القناة القطرية وتعويضه بشعار آخر هو "بي آوت كيو".

وسقطت عدد من وسائل الإعلام بدول الحصار في الترويج لهذه القنوات المزيفة التي يعد نشاطها مخالفا للقانون، ويقع تحت طائلة المتابعة القانونية لانتهاكه الحق الحصري لبث المباريات الذي تمتلكه قنوات "بي إن سبورت".

التعليقات

مقالات
السابق التالي