استاد الدوحة
كاريكاتير

مزايا الخمسة نجوم لمطار حمد الدولي من أجل مونديال فريد

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 سنة
  • Mon 04 September 2017
  • 12:17 AM
  • eye 569

منذ أن أطلقت اللجنة العليا للمشاريع والإرث منتدى التمكين في شهر نوفمبر عام 2016، كان مطار حمد الدولي أحد الشركاء الرئيسيين للمنتدى الذي يُشكل منصة تجمع بين الأشخاص ذوي الإعاقة والمؤسسات الخاصة والمنظمات غير الحكومية وممثلين عن الجهات الحكومية بهدف مناقشة أفضل السبل لتنظيم بطولة كأس عالم شاملة وسهلة الوصول عام 2022..

كجزءٍ من التزاماتها في منتدى التمكين، نظمت اللجنة العليا للمشاريع والإرث ورشة عملٍ في مطار حمد الدولي لتمكين مجموعة استشارية مستقلة من تقديم الاستشارات حول متطلبات تسهيل حركة ووصول الأشخاص ذوي الإعاقة لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.

ويستقبل مطار حمد الدولي سنوياً ما يزيد عن مليون ونصف شخص من ذوي الإعاقات، وقد قطع المطار -الذي حصل على تصنيف خمس نجوم في شهر يناير عام 2017 من قبل "سكاتراكس"- أشواطاً كبيرة لضمان إتاحة الحركة السلسة لجميع المسافرين، وقد دعا البعثة للوقوف على إنجازاته


ميزات عديدة


وقد أثنى مدير التواصل المجتمعي في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، خالد الجميلي، على التزام مطار حمد الدولي الدائم في تقديم ميزات تسهل من حركة المسافرين من ذوي الإعاقات فقال: "إن القائمين على مطار حمد الدولي يعملون بدون كلل أو ملل في سبيل تقديم خدمة بمقياس خمسة نجوم لجميع المسافرين". 

وتابع: "يعمل المطار في الوقت الحالي كمنصة دولية لملايين المسافرين حول العالم، ويسرنا أنهم وضعوا مسألة سهولة تنقل المسافرين من ذوي الإعاقات ضمن أولويات خططهم عند تصميم المطار وبناءه". 

وأضاف الجميلي: "إن اللجنة العليا ملتزمة أيضاً بضمان استمتاع كل مشجع يزور بطولة العالم لكرة القدم قطر 2022 بالتجربة ذاتها في أي مكان يقصده أثناء إقامته في قطر". 

وأوضح: "إن العمل جنباً إلى جنب مع شركائنا الرئيسيين مثل مطار حمد الدولي أمر هام للغاية في سبيل وصولنا جميعاً إلى هذا الهدف المنشود. كان ممثلو منتدى التمكين سعداء لأداء دورهم اليوم". 


احد الشركاء الأساسيين
 

منذ انطلاق منتدى التمكين في شهر نوفمبر عام 2016، كان مطار حمد الدولي أحد الشركاء الأساسيين في تطور المنتدى، والذي يضم منظمات غير حكومية وهيئات حكومية وأشخاصاً من ذوي الإعاقات.

وكجزء من التعاون المستمر، استمتع أعضاء المنتدى بجولة حول ميزات تسهيل المرور والوصول مثل مواقف السيارات قصيرة الأمد بالقرب من المحطة، ومصاعد وممرات مصممة خصيصاً، وحمامات للمسافرين ومرافقيهم، ومنطقة للجلوس أمام البوابات، وصالة للمسافرين ومنطقة استراحة للكلاب المرافقة للمسافرين المكفوفين
وقد وضح مسؤولون من مطار حمد الدولي المزايا المتعددة لتسهيل الوصول للأشخاص ذوي الإعاقات، والمدمجة ضمن تصميم المطار، والتي فضلاً عن كونها حصلت على تصنيف الخمس نجوم، إلا أنها صنفت أيضاً من قبل سكايتراكس على أنها من ضمن أفضل عشرة على مستوى العالم.
وهذا يتضمن مكاتب تسجيل الدخول المصممة خصيصاً، ومواقف السيارات ذات الأرضيات المطلية لغرض الإرشاد، والأنظمة الصوتية المساعدة في مبنى المطار للأشخاص الذين يعانون من إعاقات سمعية، وحمامات بأبواب اتوماتيكية، ودرابزين للاستناد والاتكاء، وأجهزة إنذار في حالات الطوارئ، ودرابزين استناد واتكاء وكراسي متحركة يسهل الوصول إليها للمسافرين الذاهبين من البوابات وإليها، وكراسي إخلاء وباصات مسافرين مع منصات منزلقة لتسهيل الصعود إليها والتزول منها

بطولة شاملة

وقد وظف المطار أيضاً مرافقين مدربين، وذلك في صالة المسافرين على وجه الخصوص.

وقد أثنى السيد عبد العزيز الماس، نائب رئيس القسم التجاري في مطار حمد الدولي على رؤية اللجنة العليا، المتمثلة في تقديم بطولة شاملة متميزة لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 فقال: "كونه أحد أفضل المطارات في العالم، فإن مطار حمد الدولي ملتزم بضمان تجربة سلسة خالية من أي عوائق للجميع، وعليه نحن نفخر جداً بكوننا نواصل تطوير ميزات إمكانية الوصول في المطار". 

وأوضح قائلاً: "تهدف رؤية منتدى التمكين إلى تقديم بيئة مميزة للبطولة، ونحن سعيدون في المشاركة بجعل أول بطولة لكأس العالم تشهدها منطقة الشرق الأوسط بطولة شاملة ومميزة للغاية." وقد قدمت اللجنة العليا أول ورشة عمل لمنتدى التمكين هذا العام في شهر مارس، والثانية لدى الهيئة العامة للسياحة في شهر مايو.

 

برنامج تدريبي

وكانت اللجنة العليا للمشاريع والارث قد اعلنت انها ستنظم برنامجاً تجريبيا لعمال البناء باستادات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 وصمم خصيصاً لهم، وذلك في سبيل تعزيز قيم الصحة والسلامة، وأيضاً منحهم المهارات اللازمة التي تمكنهم من تطوير إمكانيات العمل المستقبلية.
وقد وقعت مؤخراً اللجنة العليا للمشاريع والإرث اتفاقية لسنة واحدة مع مركز قطر الدولي للسلامة وذلك لتدريب جميع العمال المشاركين في المشاريع المتعلقة ببطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 على مبادئ ومتطلبات السلامة، ومن خلال هذا التدريب الذي من المتوقع أن يبدأ في الأسابيع القليلة القادمة، سوف يتمكن حوالي 14.000 عاملاً من الوصول والاستفادة من هذه المبادرة التي تم إطلاقها

وسيعمل هذا البرنامج التدريبي على تقديم سلسلة من التدريبات والتمارين التى صممت خصيصاً لتعزيز وتطوير المهارات الفنية لدى العمال، كما سيعمل أيضاً على زيادة الإنتاج وترسيخ مبدأ السلامة، ومن ناحية أخرى يهدف البرنامج أيضاً إلى تطوير بعض المهارات الخاصة والتى قد لا تندرج تحت مسمى المتطلبات المباشرة لعملهم، كذلك سيخضع العمال لكورسات تدريبية حول عدد من الأمور الهامة، من بينها كيفية استخدام الصراف الآلي، وتعلم بعض المصطلحات والجمل الأساسية التي تمكنهم من التعبير عن أنفسهم باللغتين العربية والانجليزية، وكذلك معرفة أماكن أقرب المستشفيات، كما ستُعقد جلسات توعوية وتعريفية حول معايير رعاية العمال لدى اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وستقام أيضاً ورش عمل حول كيفية تقديم الشكاوى في مكان العمل في حال نشوئها
وعقب بحث مفصل أجرته إدارة رعاية العمال لدى اللجنة العليا للمشاريع والإرث حول العائد الملموس من هذا البرنامج، اتضح جلياً أن من بين أهم الأمور الرئيسية التي يتحتم معالجتها تعزيز فهم معايير الصحة والسلامة لدى العمال، وزيادة ثقتهم بأنفسهم، كذلك زيادة عدد الموظفين من أصحاب المهارات والإمكانيات التي ستمكنهم من مواجهة المستقبل.

التعليقات

مقالات
السابق التالي