استاد الدوحة
كاريكاتير

توماس باخ: قطر قادرة على استضافة الأولمبياد في المستقبل

المصدر: قنا

img
  • قبل 2 سنة
  • Tue 08 November 2016
  • 5:51 AM
  • eye 497

أكد السيد توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية أن دولة قطر قادرة على استضافة الأولمبياد في المستقبل نظرا لما تمتلكه من إمكانات ومنشآت رياضية متطورة . وقال باخ، في تصريحات للإعلاميين عقب زيارته اليوم لأكاديمية أسباير، إن مسألة التقدم لاستضافة الألعاب الأولمبية تعود لقطر نفسها ورغبتها في الترشح لتنظيم الألعاب الأولمبية، مضيفا "فنحن في اللجنة الأولمبية الدولية وصلنا لمرحلة الإعداد لمنح استضافة نسخة 2024 من الأولمبياد وفي يوم ما أعتقد أن قطر ستكون مرشحة لاستضافة الحدث". وأضاف أنه مازال مبكرا الحديث عن الألعاب الأولمبية في قطر فنحن الآن في مرحلة تقييم للمدن المرشحة لتنظيم الألعاب الأولمبية لسنة 2024 وهذا ما نركز عليه في الوقت الحالي،ولسنا في طور تخمين ما سيحدث في المستقبل. وقال رئيس اللجنة الأولمبية الدولية إن مشاهدة أكاديمية أسباير مسألة مثيرة للإعجاب فعلا، حيث سبق لي زيارة قطر منذ سنتين تقريبا وأتيحت لي الفرصة لمتابعة التطور الحاصل على عدد من المستويات إلى درجة أصبحت معها أسباير علامة فارقة في عالم الرياضة. وما يحدث هنا من التدريب والتدريس للرياضيين والبحوث العلمية لهي أمور رائعة فعلا. وأكد السيد توماس باخ أن اللجنة الأولمبية الدولية تتعاون مع اللجنة الأولمبية القطرية بشكل جيد و"نحترم عملها وبالتالي كما يمكن للجميع أن يرى عن قرب فالرياضيون من مختلف أنحاء العالم مرحب بهم هنا في إطار البرامج الأولمبية الدراسية للتدريب في أسباير والاستفادة من الإمكانيات المتوفرة فيها" . 

وردا على سؤال حول مسالة تعاطي المنشطات وتوقيف الرياضيين بعد سنوات على الحدث، قال توماس باخ إن هذا الأمر يظهر التزام وجدية اللجنة الأولمبية الدولية في محاربة المنشطات، حيث لا تظهر أي تسامح في هذا الشأن كما يتضح من خلال الاحتفاظ بعينات الدم الخاصة بالرياضيين لمدة 10 سنوات فلا أحد من الغشاشين يمكن أن يفلت بفعلته ونعتقد أن هذا الأمر يعد رسالة واضحة لكل رياضي يفكر في الغش فحتى لو استطاع الفوز في بطولة ما فإنه سيسقط لاحقا ويتعرض للعقاب ويفقد لقبه و ميدالياته كما سيتم فضحه أمام العالم وهذا ما يتوجب على الجميع أخذه بعين الاعتبار قبل الإقدام على هذه الخطوة مستقبلا. وكان السيد توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية قد قام بجولة في أكاديمية التفوق الرياضي "أسباير" ومستشفي أسبيتار للطب الرياضي، على هامش اجتماعات الجمعية العمومية لاتحاد اللجان الأولمبية "كونغرس الأنوك" التي ستعقد غدا الثلاثاء في الدوحة بمشاركة 205 لجان أولمبية واتحادات وطنية، بحضور سعادة الشيخ أحمد الفهد الصباح رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية (أنوك). ورافق توماس باخ في الجولة سعادة الشيخ سعود بن عبدالرحمن آل ثاني سفير دولة قطر لدى ألمانيا، وعدد كبير من المسؤولين في أكاديمية اسباير في مقدمتهم السيد محمد خليفة السويدي الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون. وقدم ماركوس ايغر المدير الرياضي بأكاديمة أسباير شرحا لرئيس اللجنة الأولمبية الدولية عن سير العمل بمؤسسة أسباير زون وبأكاديمية أسباير،

حيث بدأت الجولة بالوقوف عن تمثال صممه النحات الإيطالي لورينزو كوين ابن الفنان العالمي الراحل انطوني كوين، وهو عبارة عن أيادٍ تتطلع للفوز وتحقيق الإنجازات. وقام توماس باخ بجولة شملت جميع مرافق أسباير من خلال لوحة أسباير الكبيرة التي تشمل شرحا لجميع مناطق أسباير، بالإضافة إلى ملاعب السلة وكرة اليد وألعاب القوى، والمسبح وملعب كرة القدم، إضافة إلى جهاز "فوتبوناوت" الحديث في أكاديمية اسباير وهو عبارة عن مدرب إلكتروني يحسن أداء ودقة تهديف وسرعة ردود فعل اللاعبين وهو من ابتكار المخترع البرليني كريستيان غوتلر لإعداد أفضل المهاجمين العالميين، ويتفوق على سرعة الايعازات الصادرة من الدماغ إلى عضلات اللاعب، لتطوير الأداء الرياضي للاعبي كرة القدم من خلال دقة استقبال الكرة والتمرير والتصويب وتطوير المهارات وكيفية دمج الفكر بالتنفيذ حيث يحتاج الجهاز للسرعة في تنفيذ مهارات كرة القدم، وقام توماس باخ بتجربة كرة القدم في "فوتبوناوت" وسط حماس شديد وانبهار من الأهداف التي يحققها هذا الجهاز والخدمات التي يقدمها لمستقبل كرة القدم. كما قام توماس باخ بالتوقيع على لوحة المشاهير في أكاديمية أسباير،

في ختام جولته قبل أن يتعرف على المشروع المشترك بين أكاديمية أسباير واللجنة الأولمبية القطرية وهو مشروع "نموذج مسار بناء الرياضيين" الأول من نوعه في الشرق الأوسط لتطوير جيل جديد من الأبطال الرياضيين في الرياضات المختلفة والذي أعلن عن اكتماله مؤخرا، بعد أن استغرق ثلاث سنوات من العمل الدؤوب، وجهد كبير من مجموعة من الخبراء العالميين في مجال التطوير الرياضي من أكاديمية أسباير، وقام الدكتور حازم عنبتاوي نائب المدير الرياضي بأكاديمية اسباير بتقديم شرح مفصل عن المشروع لرئيس اللجنة الأولمبية الدولية، ووقع توماس باخ على الكتاب الخاص بالمشروع والذي يشمل شرحا وافيا لفكرته وطرق تنفيذه. وقام توماس باخ، في نهاية جولته، بزيارة مستشفى اسبيتار للطب الرياضي واستقبله الدكتور محمد غيث الكواري مدير عام اسبيتار بالإنابة، الذي قام بشرح واف عن أهم التطورات في مجال الطب الرياضي، واستمتع باخ بهذه الزيارة التي وقف من خلالها على آخر تطورات الطب الرياضي.

وفي تصريح له عقب زيارة السيد توماس باخ، عبر السيد علي سالم عفيفة نائب مدير عام أكاديمية أسباير عن سعادته بالزيارة التي قام بها اليوم السيد توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية. وقال إن أسباير صرح رياضي كبير يعكس مدى التطور الذي تشهده دولة قطر في جميع المجالات وبلا شك أن زيارة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية تصب في مصلحتنا، حيث إنها تعكس بالتأكيد الصورة الحقيقية لدولة قطر الحضارية والمتقدمة وعن الرياضة القطرية والامكانات العالمية التي نتمتع بها. وأضاف عفيفة أن دولة قطر مقبلة على تنظيم بطولات عالمية كثيرة في المستقبل ونحن أصبحنا عاصمة الرياضة في المنطقة  وأوضح نائب مدير عام أكاديمية أسباير أن السيد باخ شاهد وتفقد عددا من المنشآت والملاعب الرياضية وكذلك اطلع على أحدث التكنولوجيا في تدريب اللاعبين والموهوبين والتي تمتلكها أسباير وهي تكنولوجيا " "فوتبوناوت".وأكد أن أكاديمية أسباير تسعى دائما لإدخال أحدث التكنولوجيا الرياضية في العالم حتى تكون قطر دائما في الريادة الرياضية. وحول مؤتمر الأنوك الذي تستضيفه الدوحة بداية من غد الثلاثاء، أكد نائب مدير عام أكاديمية أسباير أن استضافة مؤتمر بحجم الأنوك يؤكد على أن قطر حريصة على استضافة الأحداث العالمية الكبرى وهذا سيكون في صالح مستقبل الرياضة في قطر وكذلك الألعاب الأولمبية مستقبلا . وقال عفيفة " إننا اكتسبنا خبرات كبيرة على المستوى الإداري والتنظيمي والفني ونملك الإمكانيات العالمية ونجحنا نجاحا باهرا على كافة المستويات ولدينا الثقة الكافية والإمكانات الكفيلة لنجاح أي تجمع رياضي مستقبلي".

وفي تصريح مماثل، رحب الدكتور محمد غيث الكواري مدير عام مستشفى الطب الرياضي أسبيتار بزيارة السيد توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية اليوم. وقال إن زيارة باخ جاءت فرصة كبيرة لأسبيتار، حيث تم إطلاعه على أحدث التطورات في مجال الطب الرياضي والتي يمتلكها المستشفى، حيث إن أسبيتار يشارك على المستوى الدولي بالتعاون مع اللجنة الأولمبية الدولية في مجال الأبحاث ويعد المستشفى القطري هو أحد اهم المراكز المعتمدة لدى اللجنة الأولمبية منذ شهر أبريل من عام 2015. وأكد الكواري أن زيارة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية جاءت أيضا مناسبة هامة لتعزيز التعاون بين أسبيتار واللجنة الأولمبية الدولية وخاصة أن سبيتار سيكون شريكا كبيرا مع اللجنة الأولمبية للإعداد لمؤتمر "الوقاية من الإصابات" الذي ستستضيفه موناكو في عام 2017 والذي يقام كل عامين. وأضاف مدير عام أسبيتار أن السيد توماس باخ شاهد أيضا واطلع على المشاريع التي يقوم بها أسبيتار وكذلك على النظام الخاص بالطب الرياضي الذي يغطى الرياضيين خارج المستشفى أيضا. وأكد الكواري أن رئيس اللجنة الأولمبية الدولية أثنى على كل ما شهده وقال إنها من أرقى الخدمات التي تقدم للرياضيين حول العالم. 

التعليقات

مقالات
السابق التالي