استاد الدوحة
كاريكاتير

يجهز صفوفه لمواجهة التحديات الصعبة .. البقاء بدوري النجوم الهدف الرئيسي للمرخية

المصدر: عبد المجيد آيت الكزار

img
  • قبل 1 سنة
  • Mon 24 July 2017
  • 11:57 AM
  • eye k

يواصل المرخية تأدية تدريباته المسائية  ضمن تحضيراته وإستعداداته  لموسم 2017-2018 الذي سيشهد مشاركته في دوري النجوم للمرة الثانية في تاريخه بعد أن غاب عن منافساته لمدة 14 عاما.

ويعد "مرخاوي الحزم" العدة لمواجهة التحديات الكبيرة التي تنتظره الموسم المقبل والتي تحفل بصعوبات بالغة ستكون له في الإنتظار في مشوار تحقيق الهدف الإستراتيجي الذي يتطلع لبلوغه وهو البقاء..

فكثيرة هي الأندية التي صعدت إلى دوري النجوم بيد أنها لم تعمر فيه أكثر من موسم واحد ولم يتجاوز دورها في إستحقاقاته ومنافساته أداء "الصاعد هابط"..

هل ينجح المرخية في كسر القاعدة المعروفة لدى الشارع الرياضي المحلي، ومالذي أعدته إدارته ووفرته لفريقها الذي يدخل لمرحلة جديدة تختلف إختلافا كليا عما عرفه ومر منه في دوري الدرجة الثانية أو قطر غاز ليغ؟

مرحلة جديدة

لابد من التذكير مجددا بأهمية حدث الصعود إلى دوري النجوم الذي حقق المرخية في نهاية الموسم الأخيروخاصة أنه نال بطاقة الصعود المباشر بعد  أن حقق رقما قياسيا غير مسبوق في البطولة  بفوزه ب15 مبارة وتعادله في مباراة واحدة دون أن يتعرض إلى الهزيمة.

يعود "مرخاوي الحزم" إلى دوري النجوم للمرة الثانية في تاريخه منذ تأسيسه عام 1995  بإسم "الإتفاق" قبل أن يحمل منذ عام 2004  إسمه بعد أن لعب فيه موسم 2001-2002 و إحتل المركز الأخير إلا أنه نجا من الهبوط وإستمر فيه  بفضل قرار رفع عدد أنديته من 9 إلى 10 موسم 2002-2003..

ولكنه في موسمه الثاني لم يكن حظه فيه أفضل من سابقه إذ إحتل المركز العاشر الأخير و هبط بالتالي إلى الدرجة الثانية التي إستمر فيها طويلا إلى أن حقق الصعود لدوري النجوم مجددا بعد طول إنتظار..

ومن الواضح أنه بعد إنتهاء الإحتفالات بالصعود وتلاشي نشوتها إنكب  مجلس إدارة الفريق برئاسة مبارك النعيمي على رسم معالم المرحلة الجديدة التي دخل إليها وتحديد خارطة الطريق للمسار الذي سوف يقطعه منذ بداية الموسم المقبل مع علمه المسبق أن التحدي المقبل ثقيل جدا وصعب أيضا.

وبعد أن كانت المؤشرات الظاهرة تسير في إتجاه أن إدارة المرخية تفضل الإستقرار الفني عبر تجديد الثقة في مدرب الفريق، الهولندي سيلفيو ديلبيرتو الذي قاده للصعود حدث الإنفصال بينهما بسبب الإختلاف وعد الإتفاق بينهما في الجانب المالي لتجديد التعاقد بينهما.

وحدث الإنفصال بين الجهازين الإداري والفني أياما قليلة فقط بعد حادث فشله في ضم الجزائري نذير بلحاج، المحترف السابق بنادي السد إلى صفوفه.

وكان المرخية قد أعلن على موقعه الرسمي أنه تقدم بعرض إلى بلحاج للعب في صفوفه ووافق عليه ووقع على  عقد بينهما أرسله له بالبريد الإلكتروني على أن يحضر للدوحة من أجل التوقيع الرسمي والنهائي عليه إلا أنه تفاجأ بتعاقده مع السيلية..

وإحتج النادي المرخاوي على ذلك، وهدد باللجوء إلى إتحاد الكرة وتقديم شكوى ضد السيلية وبلحاج ولكن القضية طويت سلايعا لسلامة لصحة التعاقد بين المحترف الجزائري والشواهين..

ماعدا ذلك، أبدى الجهاز الإداري نشاطا مهما وحنكة في  إعداد فريقه للموسم المقبل وتعزيز صفوفه بالمتطلبات والحاجيات الفنية والبشرية التي يحتاج إليها لبلوغ الهدف المنشود.

تغييرات مهمة

 

فقد تعاقد مع المدرب الوطني يوسف آدم ليكون بديلا لسيلفيو ديلبيرتو كما أنه نجح في إكمال عقد لاعبيه المحترفين الأجانب الذين سيقودونه الموسم المقبل وعزز صفوفه ببعض اللاعبين المواطنين الذين يتوفرون على خبرة واسعة في دوري النجوم وإستقر على موعد ومكان معسكره الخارجي الذي سيخوضه وسيساهم في إعداده بشكل مكثف لبداية مسيرته في دوري النجوم.

ويتألف عقد اللاعبين المحترفين الأجانب في المرخية من المدافع العراقي ريبين غريب والبوركينابي ألان تراوري والغاني كوني كاركاري والغامبي تيجان جيتا.

وبعد الإنتهاء من ملف المحترفين الأجانب، بدأ نادي المرخية يكشف عن تعاقداته المحلية بضمه لصفوفه لاعبين محليين معروفين يتمتعون بخبرة طويلة من اللعب في صفوف العديد من أندية دوري النجوم ويتعلق الأمر بكل من المدافعين مدحت مصطفى الشهير بإسم "ميدو" ومصعب محمود ولاعب الوسط حسين شهاب.

وقد لايتوقف نادي المرخية عند هذا الحد من التعاقدات المحلية بل يود الحصول على خدمات المزيد من اللاعبين المحليين المهمين من أجل أن تكون قاعدة الإختيار ووضع التشكيلة الأساسية بالنسبة للمدرب يوسف آدم واسعة ومهمة..

وعلى صعيد آخر، حسم المرخية مكان وموعد المعسكر الخارجي الذي سوف يقيمه في سياق إستعداداته وتحضيراته لموسمه الجديد حيث قرر التوجه إلى بلغاريا منذ بداية الشهر المقبل والذي يراهن عليه في الإعداد القوي وخوض مباراة ودية قوية لرفع درجة التنافسية عند اللاعبين وتحقيق الإنسجام المطلوب بينهم ولاسيما أن العديد منهم قد إنضم حديثا إليه وسيلعب لأول مرة في صفوفه

التعليقات

مقالات
السابق التالي