استاد الدوحة
كاريكاتير

كشف حساب لفرق دوري النجوم.. السيلية .. تجاوز النتائج السيئة واستقر في وسط الترتيب

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 1 سنة
  • Mon 17 July 2017
  • 12:16 AM
  • eye 870

ظهر السيلية في الموسم السابق بمستوى متذبذب ولم تكن نتائج الفريق مستقرة في جولات الدوري المختلفة , ورغم ان الفريق استمر مع مدربه التونسي سامي الطرابلسي الا ان صفوف الفريق شهدت عدة تغييرات على صعيد المحترفين الاجانب في فترة الانتقالات الشتوية .

وكان السيلية أحد الفرق المهددين بالهبوط للدرجة الثانية أو لعب المباراة الفاصلة في الأسابيع الأخيرة قبل أن يحسم بقائه في دوري الموسم المقبل 2017 / 2018، وهذا راجع لتذبذب المستوى و النتائج التي أثرت على مسيرة الفريق في الدوري خلال بعض الأسابيع والتي تلقى فيها الفريق خسائر .

ورغم أنَّ الموسم المُنتهي بدوري النجوم لم يكن سهلاً على أندية كبيرة مثل الوكرة الذي هبط للدرجة الثانية والعربي والأهلي اللذين تهددا بقوة في معركة الهبوط، إلا أن السيلية سار في هذا الموسم بثبات رغم كل الصعوبات .

بداية مشوار الفريق

بدا فريق السيلية مشواره في دوري النجوم بالخسارة امام العربي بهدف في الجولة الاولى , وكانت تلك البداية سيئة للفريق خاصة وان الفريق المنافس لعب المباراة بدون لاعبيه المحترفين وخاضها بالمحليين فقط , وفي الجولة الثانية من المنافسة تعرض الفريق السيلاوي لخسارة جديدة وسقط امام الخور بنتيجة هدف , وفي الجولة الثالثة كان موعد لقاء الشواهين مع الريان وانتهت المباراة بالتعادل الايجابي هدف لكل فريق لينال السيلية اول نقطة .

في الجولة الرابعة من دوري النجوم سقط السيلية في التعادل من جديد وكان امام ام صلال بعد ان انتهت نتيجة المباراة بدون اهداف , وفي الجولة الخامسة تعرض السيلية لخسارة جديدة وكانت امام الشحانية بنتيجة هدف لاثنين ليبدأ الفريق بعد ذلك رحلة التراجع الكبير وتحقيق النتائج السيئة .

في الاسبوع السادس من منافسة دوري النجوم تعرض السيلية لخسارة قاسية وكبيرة وكانت امام الجيش بنتيجة 4-6 لتتواصل خسائر الفريق الذي لم يعرف سكة الانتصارات إلا في الأسبوع السابع عندما هزم الخريطيات بهدف دون رد .

وفي الجولة الثامنة التقى السيلية بفريق الاهلي وانتهت المباراة بالتعادل الايجابي 3-3 ليرفع الفريق رصيده الى 6 نقاط من 8 مباريات وهو كان رقما ضعيفا للغاية مقارنة بالامكانيات التي تتوفر للفريق , وفي الاسبوع التاسع تعرض السيلية الى خسارة جديدة وكبيرة امام لخويا بنتيجة 0-3 قبل ان يحقق الفوز على معيذر في الجولة العاشرة بنتيجة هدف , ثم تلاه بفوز اخر في الاسبوع الحادي عشر على الغرافة بنتيجة 2-1 , وكان هذا الفوز بمثابة انتعاشة للفريق الذي كان يعاني من دوامة النتائج السيئة .

لكن الاسبوع الثاني عشر من دوري النجوم شهد خسارة جديدة لشواهين السيلية بعد ان سقطوا امام الزعيم السداوي بنتيجة 1-3 ,وتعرض الفريق الى صدمة جديدة بعد ان سقط في الجولة الثالثة عشرة والاخيرة من القسم الاول امام الوكرة عندما خسر بنتيجة 1-5 .

وأنهى السيلية دوري نجوم قطر المنتهي في المركز الثامن برصيد 31 نقطة، حصل عليهم من الفوز في 8 مباريات وخسر في 11 وتعادل في 7 لقاءات، وسجل 32 هدف واهتزت شباكه 45 مرة بفارق ( 13-) بين ماله وماعليه من أهداف.

معاناة هجومية للفريق

عانى السيلية من عدم الفاعلية الهجومية في الكثير من مباريات القسم الأول، وهو ماحاولت إدارة السيلية بالتنسيق مع الجهاز الفني علاجه وذلك في فترة الإنتقالات الشتوية التي شهدت تعاقد السيلية مع سبعة لاعبين محترفين أجانب ومواطنين لتدعيم خطوط الفريق في الدفاع والوسط والهجوم، وهؤلاء اللاعبين الذين إنضموا للسيلية في فترة الإنتقالات الشتوية هم: فاجنر، ومحمد جمعة، ورامي فايز، وجارالله المري، وثلاثة محترفين أجانب وهم الأوزبكيين تيمور عبد الخالق وسنجار، الروماني فلانتين لازار، مع الإبقاء على المدافع الروماني دارجوس جريجور اللاعب الأجنبي الوحيد الذي استمر مع السيلية طوال الموسم، في حين غادر الفريق في فترة الإنتقالات البحريني فوزي عايش الذي لعب بعد ذلك لأم صلال، والكاميروني إيفولو الذي لعب لنادي قطر في قطر غاز ليغ، والكاميروني رؤول لوي الذي غادر لنادي أوساسونا الإسباني.

 وبالرغم من كل هذه التغييرات في فترة الإنتقالات والجهد الكبير الذي قامت به إدارة النادي برئاسة عبدالله العيدة، إلا أن السيلية ظل يسير في تذبذب واضح في النتائج والمستويات الفنية، فلم يستفد الفريق كثيراً من بعض اللاعبين الذين تم التعاقد معهم في يناير، ليستقر به الحال عند المركز الثامن في نهاية المسابقة وينجو من الهبوط للدرجة الثانية في الأسابيع الأخيرة بعدما كان من المهددين.

 وجاءت بعض الإخفاقات للسيلية في وجود نجاحات على بعض الأصعدة الأخرى لعل أبرزها الاستقرار الفني الذي يعشيه الفريق في المواسم الأخيرة والمتمثل في الإبقاء على المدرب التونسي سامي الطرابلسي على رأس الجهاز الفني، وهو من المدربين المتميزين وله نجاحات مع الفريق ويعرف إمكانيات وقدرات كل لاعبيه ويمتاز بالواقعية والعمل الجماعي واستخراج الأفضل من لاعبيه في المباريات والتدريبات

استمرار الطرابلسي

على الرغم من النتائج السيئة للفريق الا ان ادارة نادي السيلية تمسكت بالمدرب التونسي سامي الطرابلسي الذي امضى موسمه الخامس مع الفريق , ويعود السبب الرئيسي في نجاح السيلية بالبقاء في الدوري، إلى حالة الاستقرار التي تمتع بها مع المدرب التونسي سامي الطرابلسي، الذي يقود الفريق منذ 5 سنوات، وهو عميد المدربين بالدوحة، وحقَّق خلال تلك السنوات نجاحات كبيرة للسيلية، وأبرزها الحصول على المركز الثاني في كأس أمير قطر قبل 3 سنوات.

ورغم اهتزاز النتائج في بعض فترات الموسم، إلا أن إدارة النادي برئاسة عبدالله العيدة، لم تهتز ثقتها بالطرابلسي لحظة، وحافظت على الاستقرار الفني للفريق الذي من خلاله حقق النجاح المطلوب، الذي يتمثل في الإبقاء على الفريق بين الكبار في بطولة كانت الأصعب في الموسم نظرًا لهبوط 4 فرق مع نهاية الدوري .

الاستعداد للموسم القادم

بدا السيلية استعدادته للموسم القادم بالتعاقد مع المحترف الجزائري نذير بلحاج وهو كان اولى الصفقات للفريق في الميركاتو الصيفي الحالي , ويعد إنضمام نذير بلحاج للسيلية صفقة قوية ومكسب للفريق في الموسم الجديد، خاصة أنه كان أحد اللاعبين المؤثرين مع السد في المواسم الماضية التي لعب فيها بدوري نجوم قطر قبل أن يرحل في بداية الموسم المنتهي إلى نادي سيدان الفرنسي، ثم عاد مرة أخرى إلى دوري نجوم قطر من بوابة نادي السيلية الذي أعلن رسمياً عن تعاقده مع اللاعب لموسم واحد.

 وقال نادي السيلية إن التعاقد مع نذير بلحاج جاء بناءً على رغبة الجهاز الفنى بقيادة التونسي سامي الطرابلسي، وذلك إقتناعاً بمستوى اللاعب وقدراته الفنية الكبيرة لدعم صفوف الفريق والظهور بمستوى قوي في الموسم الجديد لاسيما أن المنافسة سوف تكون قوية والتحدي على أشده بين جميع فرق دوري نجوم قطر.

وضمن الاستعدادات للموسم القادم قرر السيلية اختيار تونس لإقامة معسكر الإعداد الخارجي , وومن المقرر أن يبدأ معسكر السيلية يوم 6 أغسطس ويستمر حتى 26 من نفس الشهر على أن يتخلله بعض المباريات الودية الجاري الاتفاق عليها.

تجدر الإشارة إلى أن نادي السيلية يقيم معسكره في تونس للعام الثاني على التوالي بعدما استضافت مدينة طبرقة التونسية المعسكر أيضا قبل بداية الموسم الماضي.

ويسعى فريق السيلية للظهور بشكل مميز في الموسم المقبل وتعويض النتائج المتواضعة التي حققها الفريق في الموسم المنتهي والتي لم تكن على قدر طموحات إدارة النادي التي دعمت الفريق بعدد من اللاعبين المميزين سواء على مستوى المحترفين الأجانب أو المحليين.

أرقام و احصائيات أخرى

أما أبرز الأرقام والاحصائيات الأخرى للسيلية في دوري نجوم قطر يتصدر الثنائي محمد مدثر و تيمور عبدالخالق قائمة هدافي الفريق في الدوري برصيد 7 أهداف لكل لاعب، كما يأتي الروماني فلانتين لازار في صدارة اللاعبين الأكثر في عدد التمريرات الحاسمة بمجموع 6 تمريرات.

 وتكشف الأرقام والاحصائيات الفنية، أن عدد التمريرات الإجمالية للسيلية في كافة مبارياته بالدوري 8017 منهم 6436 تمريرة ناجحة، و 1471 تمريرة في الثلث الأخير، وبلغ عدد التسديدات 296 منهم 132 تصويبة على المرمى، وعدد الكرات العرضية 351، والضربات الركنية 92، والإنزلاقات 529، والضربات الرأسية 1336، وعدد المخالفات التي على الفريق 366 مخالفة.

 كما توضح الأرقام والاحصائيات أن عدد البطاقات الصفراء التي حصل عليها لاعبو فريق السيلية وصلت إلى 56 بطاقة، ولديهم 4 بطاقات حمراء، وبلغ عدد الدقائق التي لعبها الفريق 2497 دقيقة في 26 مباراة هم عدد أسابيع الدوري.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  

التعليقات

مقالات
السابق التالي