استاد الدوحة
كاريكاتير

كشف حساب فرق الدوري .. الخريطيات ..تعثر في البداية وانتفض في القسم الثاني

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 1 سنة
  • Thu 13 July 2017
  • 12:40 AM
  • eye 818

قدم فريق الخريطيات وجهين مختلفين في دوري نجوم قطر للموسم الماضي 2016 / 2017 , وجاءت انطلاقة الفريق متعثرة بعد ا ن تعرض لعدة خسائر وكان يتواجد في دائرة الهبوط , وعانى الفريق من عدة مشاكل فنية في وجود مدربه البوسني عمار اوسيم الذي لم تسير النتائج معه بالصورة المطلوبة .

وفي ظل عدم قدرة الفريق على السير في الطريق الصحيح تمت اقالة المدرب البوسني وتم التعاقد مع التونسي احمد العجلاني مع تغيير على صعيد المحترفين الاجانب وهو ما احدث نقلة كبيرة في مستوى ونتائج الفريق الذي انتفض في النهاية وحصل على المركز السابع في جدول الترتيب خلف ام صلال .

وحقق الخريطيات الفوز في 10 مباريات، وخسر في 12 وتعادل في 4 لقاءات، وهو أقل فرق الدوري تحقيقاً للتعادلات مع العربي، كما سجل 27 هدفاً ودخل مرماه 32 هدفاً بفارق ( 5 - ) بين ماله وماعليه من أهداف.

بداية مشوار الفريق

بدأ الخريطيات مشواره في دوري نجوم قطر امام السد وتعرض الفريق لخسارة كبيرة في الجولة الاولى امام الزعيم بلغت اربعة اهداف دون مقابل لتكون بمثابة اسوأ انطلاقة للصواعق , وفي الجولة الثانية التقى الخريطيات مع الوكرة واستطاع الفريق تحقيق الفوز بنتيجة هدفين مقابل واحد .

وتعرض الفريق لخسارة جديدة في الجولة الثالثة لدوري النجوم وكانت امام العربي بنتيجة 1-2 , وفي الاسبوع الرابع التقى الصواعق بفرسان الخور وانتهت المباراة بالتعادل الايجابي 1-1 .

في الجولة الخامسة تعرض الخريطيات لخسارة كبيرة وكانت امام الريان بنتيجة 3-1 , وهي الهزيمة الثالثة التي لحقت بالفريق في اول خمسة اسابيع لتكون بمثابة جرس انذار , فالفريق كان يتراجع بشكل مخيف الى دائرة الهبوط .

وتوالت خسائر الفريق التي التقى بام صلال في الجولة السادسة وتعرض لخسارة رابعة وبنتيجة 0-2 , ومن هنا كانت نهاية المدرب البوسني عمار اوسيم الذي كانت نتائجه مع الفريق غير مرضية اضافة الى ان الادارة وقتها فكرت في تغيير المحترفين الاجانب , وبالفعل اتفقت مع المغربي انور ديبا للانضمام للفريق .

تواضع مردود المحترفين

بدأ الخريطيات الموسم بالرباعي الكنغولي جيرمي بوكيلا، والاسترالي إيريك، والمغربي عبدالمولى برابح، بينما كان المدافع البرازيلي دومنيغوس مستمرا مع الفريق للموسم الخامس على التوالي .

مردود المحترفين الاجانب في فريق الخريطيات ببداية الموسم جاء متواضعا للغاية وهو ما جعل الفريق يتعرض للعديد من الهزائم المتتالية , ونجد ان الكنغولي جيرمي رغم انه اجتهد لتقديم عطاءا كبيرا مع الفريق الا انه تم استدعاءه للمشاركة مع منتخب بلاده الكنغو في كاس افريقيا , وهو ما كان يعني غيابه عن الفريق لست او سبع مباريات على الاقل , ومن هنا بدأت ادارة الخريطيات في التفكير بتغييره خلال فترة الانتقالات الشتوية .

اما المغربي عبدالمولى برابح فقد طلب في شهر نوفمبر انهاء عقده مع الفريق بالتراضي , وهو ما منح الفرصة لادارة النادي لقيد انور ديبا مكانه , وجاءت انطلاقة الخريطيات مع ديبا الذي سجل تالقا لافتا مع الفريق في القسم الثاني من المنافسة , ولم تكتفي الادارة بالتعاقد مع ديبا بل نجحت في فترة الانتقالات الشتوية من عمل اضافات نوعية على صعيد الاجانب بالتعاقد مع المغربي رشيد تيبركانين والاوزبكي سنجار , واستطاع هذا الثلاثي اضافة الى وجود دومنيغوس من احداث نقلة كبيرة في الفريق , فضلاً عن تدعيم الفريق ببعض اللاعبين المواطنين .

بصمة المدرب العجلاني

قبل فترة الانتقالات الشتوية نجحت ادارة الخريطيات في التعاقد مع المدرب التونسي المعروف احمد العجلاني صاحاب المسيرة الكبيرة في الملاعب الخليجية , واستطاع العجلاني احداث نقلة كبيرة في فريق الخريطيات وكانت بصمته واضحة .

وشهد الفريق تحسن في النتائج والأداء بعد ذلك بعدما قام بتغيير المدرب , وعرف الخريطيات المزيد من التحسن في الآداء والنتائج بالقسم الثاني وخاصة في الأسابيع الأخيرة وهو ماجعله بعيداً عن منطقة الهبوط في آخر ثلاثة أسابيع، لينهي الفريق الدوري في المركز السابع برصيد 34 نقطة وهو موقع جيد نسبياً مقارنة بما كان عليه في المواسم السابقة.

خبرة المدرب التونسي لعبت دورا مهما مع فريق الخريطيات , وهو قد سبق له مواجهة ظروف الهبوط مع العديد من الفرق منها القادسية والطائي في السعودية ومع اولمبيك خريبكة في المغرب , ونجح المدرب في توظيف خبرته الطويلة مع فريق الخريطيات كما ان العناصر الموجودة في الفريق ساعدته كثيرا في انجاز مهمته بالشكل المطلوب .

واستطاع الخريطيات في عهد العجلاني ان يحقق نتائجا مميزة وكان الفريق حقق العديد من المفاجات , وكان للمدرب دور كبير في تحويل نتائج الفريق من خلال تدخلاته في اختيار التشكيل المناسب والدفع بعدد من اللاعبين في الشوط الثاني للمباراة , ومع مرور المباريات حصل الفريق على الثقة التي اوصلته في النهاية للحصول على المركز السابع .

نتائج مميزة للفريق

استطاع فريق الخريطيات ان يحصل على نتائجا مميزة خاصة في القسم الثاني للدوري , وجاءت انتفاضة الفريق في النصف الثاني من الموسم الذي كان فيه الصواعق بمثابة الحصان الاسود في المنافسة من دون منازع من خلال ما حققه من نتائج وتغلبه على فرقا كبيرة كانت مرشحة للفوز , حيث تفوق الخريطيات على فرقا بقيمة الغرافة الذي فاز عليه الصواعق في دوري الموسم الماضي ذهابا وايابا ليحصل على ست نقاط مهمة , كما استطاع الفريق في عهد المدرب العجلاني ان يكون ندا لفريق مثل لخويا الذي حصل على لقب الدوري ولم يخسر الخريطيات الا في الوقت بدل الضائع .

النتائج المميزة لفريق الخريطيات جعلته فعلا يحصل على مركز جيد لم تستطيع فرقا لها تاريخا ان تحصل عليه مثل الاهلي والعربي والوكرة وغيرها من الفرق العريقة في المنافسة المحلية , وهو ما يؤكد نجاح مشوار الفريق الذي كانت بدايته متعثرة ولكنه استطاع ان ينتفض في النهاية ويحصل على المركز الذي يريده في وسط الترتيب .

وحقق الخريطيات الفوز في 10 مباريات، وخسر في 12 وتعادل في 4 لقاءات، وهو أقل فرق الدوري تحقيقاً للتعادلات مع العربي، كما سجل 27 هدفاً ودخل مرماه 32 هدفاً بفارق ( 5 - ) بين ماله وماعليه من أهداف.

 اضافة الى دور المدرب احمد العجلاني مع الفريق من خلال ما قام به من اعداد وتوظيف صحيح للاعبين وتحضير نفسي  كان للاعبين الثلاثة أنور ديبا و رشيد تيبر كنين و سنجار دور هام وكبير مع الفريق في القسم الثاني، فقد ساهموا في فوز فريقهم في بعض المباريات وتحقيق نتائج جيدة جعلت الخريطيات ينهي المسابقة في مركز جيد نسبياً، كما نجح المدرب العجلاني في وضع بصمته مع الفريق الذي قدم صورة جيدة من الأداء بالرغم من غياب الفاعلية الهجومية في كثير من المباريات.

 وإمتاز الخريطيات في الدوري بالتوازن الكبير الذي أوجده المدرب ومساعديه وذلك في الأداء الدفاعي والهجومي، فقد عرف المدرب كيف يوظف لاعبيه ويستغل قدراتهم الفنية والبدنية.

كما وجد الفريق دعماً كبيراً من إدارة النادي برئاسة الشيخ خليفة بن ثامر آل ثاني، حيث عملت الإدارة على تلبية كل احتياجات الفريق وتدعيم الصفوف ومساندة الجهاز الفني حتى تحقق الهدف وهو البقاء في دوري نجوم قطر بل وتحقيق مركز جيد قد يكون دافعاً للفريق في الموسم القادم 2017 / 2018 .

الاستعدادات للموسم الجديد

وعلى صعيد الاستعدادات للموسم الجديد نجد ان ادارة النادي استقرت على التجديد للمحترفين الثلاثة انور ديبا ورشيد تيبركانين اضافة الى الاوزبكي سنجار , كما استعاد النادي حارسه خليفة ابوبكر بعد ان كان معارا الى فريق الجيش لمدة موسمين , وفي نفس الاطار استعاد الفريق ايضا لاعب وسطه محمد عبدالرب , ولازالت الادارة تبحث عن المزيد من التعاقدات على صعيد اللاعبين المواطنيين .

واختارت ادارة الخريطيات تركيا لاقامة المعسكر الاعدادي القادم والذي سيكون في شهر اغسطس المقبل حيث يخوض فيه الفريق عدد من المباريات الاعدادية تحضيرا للموسم المقبل .

 أرقام و احصائيات

أما أبرز الأرقام والاحصائيات الأخرى للخريطيات في دوري نجوم قطر يتصدر المغربي رشيد كنين قائمة هدافي الفريق في الدوري برصيد 6 أهداف سجلهم مع الفريق في القسم الثاني بعد التعاقد معه في فترة الإنتقالات وهو مايشير إلى الفاعلية التي كان عليها اللاعب، كما يتصدر أنور ديبا المحترف المغربي قائمة لاعبي الخريطيات الأكثر في عدد التمريرات الحاسمة برصيد 7 تمريرات.

 وتكشف الأرقام والاحصائيات الفنية، أن عدد التمريرات الإجمالية للخريطيات في كافة مبارياته بالدوري 6206 منهم 4590 تمريرة ناجحة، و 1432 تمريرة في الثلث الأخير، وبلغ عدد التسديدات 292 منهم 127 تصويبة على المرمى، وعدد الكرات العرضية 401، والضربات الركنية 119، والإنزلاقات 504، والضربات الرأسية 1224، وعدد المخالفات التي على الفريق 362 مخالفة.

 كما توضح الأرقام والاحصائيات أن عدد البطاقات الصفراء التي حصل عليها لاعبو فريق الخريطيات وصلت إلى 56 بطاقة، ولديهم بطاقة حمراء واحدة، وبلغ عدد الدقائق التي لعبها الفريق 2476 دقيقة في 26 مباراة هم عدد أسابيع الدوري .

 

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي