استاد الدوحة
كاريكاتير

السد قادم لموسم مختلف .. " الزعيم " يشتري صيفاً .. كسر قاعدته الخاصة

المصدر: عبد العزيز ابو حمر

img
  • قبل 1 سنة
  • Thu 13 July 2017
  • 12:35 AM
  • eye 814

هل لاحظتم ذلك التطور الهائل في سوق الانتقالات هذا الموسم؟ ربما مر ذلك مرور الكرام.. هذا هو أول صيف أو موسم انتقالات يعود فيه نادي السد للسوق المحلية ويضم ولو لاعبا واحدا بشكل نهائي. هذا المشهد لم يحدث منذ سبع أعوام تقريبا، وهنا نتحدث عن شراء العقد.

ومع انطلاقة تحضيرات السد محليا يوم السبت المقبل قبل المعسكر الأوروبي، نركز في هذا التقرير على نادي السد وصفقاته المحلية حيث ضم الزعيم هذا الصيف بنظام (شراء عقد) اللاعب الدولي خوخي بوعلام لاعب العربي السابق وأعلن عن ذلك رسميا. كما استعاد السد لاعبه المحترف في أوبين البليجيكي فهد شنين والأغلب أنه سيكون ضمن تشكيلة الزعيم في الموسم المقبل وإن حدث فهو إضافة قوية للاعبين المحليين الى جانب ضم الحارس سعود الهاجري في انتقال متكامل وليس على سبيل الاعارة.

وتنتهج إدارة السد وعلى مدار السنوات الماضية سياسة " التصدير ومنع الإستيراد " للاعبين المحليين ولنا أن نتخيل أنه وفي الفترة ما بين يناير 2010 وحتى يناير 2016 أي ست سنوات كاملة لم (يضم السد) أي لاعب بنظام شراء العقد.

ففي يناير 2010 ضم السد المدافع محمد كسولا من الخور، ولم يضم لاعبا محليا آخر إلا بعد مرور ست سنوات كاملة وحدث ذلك في يناير 2016 عندما ضم (شراء عقد) المدافع بيدرو ميجويل من النادي الأهلي.والطريف أن كلا اللاعبين، كسولا وبيدرو ، ضمهما السد في فترة الانتقالات الشتوية ولهذا السبب فإنها ظاهرة أن يضم السد لاعبا (بنظام شراء العقد) في فترة الانتقالات الصيفية، وحدث ذلك كما ذكرنا مع كل من خوخي بوعلام . ونذكر هنا بأن السد ضم حامد إسماعيل الصيف الماضي بنظام الإعارة من الريان.

ولذلك يمكننا القول أنها المرة الأولى في 8 سنوات على الأقل التي يضم فيها السد لاعبا محليا بنظام شراء العقد على اعتبار أن أخر مرة قد تكون في صيف 2009 وفي خلال السنوات الثمانية أي من 2009 وحتى 2017، لم يضم السد بنظام شراء العقد إلا 3 لاعبين محليين فقط هم: محمد كسولا، وبيدرو، وخوخي بوعلام .

وإذا كان السد هو احد اقطاب الكرة القطرية أو هو زعيم الكرة القطرية فأنه لو قارن ذلك بريال مدريد في أسبانيا أو الأهلي في مصر أو الهلال في السعودية أو الوداد في المغرب سنجد أن هذه الاندية وفي نفس الفترة قد ضمت ما لا يقل عن 40 لاعب!.

السد ودوري النجوم

ورغم ان صفقات السد المحلية هي صفقات نوعية وليست كمية، وفي الاخير سنجد أن حصيلة هذه الصفقات ربما لا تتعدى ثلاث لاعبين، حيث ضم خوخي ، واستعاد لاعبا سابقا وهو فهد شنين، ونفتح المجال لضم لاعب محلي آخر – ربما – فإنه ورغم أن هذا لا يزال عدد قليل جدا من الصفقات مقارنة مع وضعية نادي السد، إلا أن نوعية هذه الصفقات تسترعي الإنتباه.

فضم لاعب مثل خوخي بوعلام من شأنه أن يحل إشكاليات كبيرة سواء في خط الوسط أو في خط الدفاع كونه لاعب متنوع ومن النوع الذي يعتمد عليه في أكثر من مركز.

المدرب يصنع الفارق

أما المدرب فيريرا الذي فاز بلقبين في نهاية الموسم الماضي، بعدما خسر سبعة ألقاب، مع السد، فإنه من النوع "المفكر" فهو ليس مدربا عاديا بل إن أهم مايميزه أنه "مفكر" وعميق من الناحية التكتيكية والأهم أن البرازيلي من مدرسة التدريب "الواقعية" ونعني هنا بتلك المدرسة التي تعتمد على امكانيات المجموعة المتاحة من اللاعبين، وبناء على هذه الإمكانيات تكون خطط اللعب.

نجح فيريرا مع الزمالك المصري بهذه العقلية، كما أن اعتماده على "التكتيك الفني العميق" يسهم في في نهاية المطاف في ثبات الأداء ومع الوصول لهذه الحالة ورفع المستوى الفردي لكل اللاعبين يقترب الأداء الفني من المثالية، وهذا ما حدث تحديدا مع السد في نهاية الموسم الماضي.

حامد إسماعيل ومصعب خضر

لازلنا في السد حيث من المتوقع أن يعود حامد اسماعيل القادم بنظام الإعارة من الريان الى ناديه الذي قدم منه وفي المقابل سيعود مصعب خضر للسد بعد اعارته للريان .ومن الواضح أن الإستقرار سيكون سيد الموقف فيما يتعلق بالمحترفين مع احتمالية ربما ضئيلة لضم مهاجم الجيش رومارينيو. واللاعبون المحترفون هم: الأسباني تشافي هيرنانديز والثنائي الجزائري بغداد بونجاح، يوغرطة حمرون والمدافع الإيراني الدولي مرتضى كنجي.

لماذا الدوري؟

وختاما في هذا التقرير نعود للسؤال: لماذا سيكون الموسم المقبل ساخنا ومختلفا في دوري النجوم؟ وذلك على الرغم من عدم قيام الاندية الأخرى بصفقات (نارية)؟ الإجابة هي أنه من الواضح السد بعد ضم خوخي بوعلام وياسر أبوبكر ووجود مدرب يصنع الفارق مثل فيريرا، يستعد للعودة القارية من دور المجموعات، والأهم يستعد أكثر لاستعادة لقب الدوري الغائب عن قلعة الزعيم من 2013.

 

 

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي