استاد الدوحة
كاريكاتير

المشروع الأوروبي .. مشروع رائد لافساح المجال أمام خريجي اسباير للإحتراف الأوروبي

المصدر: عبد العزيز ابو حمر

img
  • قبل 1 سنة
  • Thu 22 June 2017
  • 12:55 AM
  • eye 608

من بين الأعمال التي لم تحظ بما تستحق إعلاميا هي إدارة المشروع الأوروبي.. ولا نعني هنا تقصير من الإعلام، فربما هم لا يتكلمون بالأصل لكن الأسم (إدارة المشروع الأوروبي) فيه من الجذب ما يكفي لتسلط "استاد الدوحة" عليه الضوء هنا من خلال هذا التقرير السريع..

كما يعلم الجميع، تأسست أكاديمية أسباير في عام 2006 كوجهة ريادية عالمية تحت مظلتها منظومة شاملة للحلول المتكاملة لصناعة النجم الرياضي في مختلف أو في عدد من اللعبات منها كرة القدم. وبهذا النهج شهد العام 2008 تخريج أول دفعة من الرياضيين لاعب يكرة القدم وغيرها من الرياضيات، وصولا إلى عام 2017 حيث تم الأسبوع الماضي تخريج الدفعة العاشرة.

وما بين هذه وتلك كان هناك مراجعات مستمرة من قبل القائمين على أكاديمية أسباير حول مستقبل هؤلاء الخريجين بعدما أثبت باكورة المشاهد ان الأندية وفي غمرة المنافسة في البطولات المحلية، لا تمنح اللاعبين الشباب الفرصة بسهولة، فكان على الأرجح التفكير في المشروع الأوروبي.

وفي البداية كان هناك ما يعرف بإسم "فترات المعايشة، لكن إذا نظرنا الآن سنجد أن أكاديمية أسباير وسعت الدائرة بشكل مدروس فكان الإستحواذ على نادي أوبين والذي ينافس في الدوري البليجكي الممتاز وبعد ذلك كانت خطوة الأستحواذ على نادي كولتورال ليون وهو اقدم نادي أسباني ولا يعرف الكثيرون أن هذا النادي شارك في الليجا مرة واحدة في موسم 1955 / 1965. وبالإدارة الجيدة تمكن النادي من الصعود هذا الصيف إلى الليجا2 وهي المسابقة الصاعد منها يلعب في الدوري الأسباني للمحترفين الليجا.

والمشروع الأوروبي، وهذه جميعها قراءات، استفاد من أوبين والذي يضم بالفعل لاعبين قطريين مثل فهد شنين، لكن الفرصة الذهبية باتت سانحة الآن في كولتورال ليون خاصة وأن المنافسات في الليجا2 قوية جدا ويمكن أن تشكل منصة هامة لصقل خبرات عدد من اللاعبين.

استاد الدوحة

استاد الدوحة كانت قد تحدثت سريعا مطلع الشهر الجاري عن "المشروع الأوروبي" والآن يبدو أن الخطط تتبلور حيث هناك خطط ليلتحق أربع لاعبين قطريين على الأقل بالمشروع الأوروبي ومن بين هؤلاء عبدالكريم حسن لاعب السد والمعز علي مهاجم الدحيل وأحمد معين لاعب الجيش سابقا والدحيل حاليا وغيرهم وهؤلاء إما سيكونون في طريقهم إلى أوبين أو إلى الليجا 2 في أسبانيا سعيا لاكتساب الخبرة الفنية وتكريس الثقافة الإحترافية وصولا لمشاركة المنتخب القطري في مونديال 2022 كون دولة قطر هي المنظم اللبطولة.

ورغم أن الأندية يهمها الإحتفاظ بلاعبيها خاصة مثلا في حالة السد حيث عبدالكريم حسن – 23 عاما – أساسيا في النادي والمنتخب، إلا أن إدارة السد جهزت على ما يبدو البديل المناسب بوضع عينها على ياسر أبوبكر لاعب الجيش كما أن السد والكثير من الأندية تضع نصب أعينها في الكثير من الأحيان المصلحة العليا للكرة القطرية على مصالح الأندية أنفسها.

وسام رزق: الإحتراف الأوروبي خطوة مهمة

وحول هذا الأمر علق وسام رزق كابتن المنتخب القطري السابق قائلا إنه يتمنى من كل قلبه ان يرى عدد من اللاعبين وفي مقدمتهم عبدالكريم حسن والمعز علي وأحمد معين وغيرهم وهو يخوضون تجربة الإحتراف الأوروبي.

وقال الدولي القطري ونجم السد والجيش السابق قائلا: الصراحة لابد من هذه الخطوة فهناك لاعبين لديهم إمكانيات رائعة ويجب أن يحترف لاعبونا في الخارج لأن ذلك سيعجل من تطور مستواهم بما يعود بالنفع على الكرة القطرية في جيل هو من سيمثل منتخبنا الوطني المشارك في مونديال 2022 الذي تستضيفه قطر.

والمعروف أن وسام رزق واحدا من اللاعبين المئويين في الكرة القطرية حيث خاض 121 مباراة بقميص العنابي الأول من بينها 111 مباراة دولية معتمدة من الفيفا وأحرز 7 أهداف. كما خاض وسام رزق أكثر من 320 مباراة خلال مشواره مع أربع أندية وهي السد والجيش والخور ونادي قطر واحرز 13 هدفا.

الشهواني يرحب

أما راشد الشهواني وكيل اللاعبين المعتمد فقد رحب بخطط إدارة المشروع الأوروبي التابعة لأكاديمية أسباير، لفتح الطريق أمام عدد من اللاعبين القطريين للاحتراف الخارجي وقال لـ "استاد الدوحة إنها خطوة جيدة أن نفتح المجال للاحتراف الأوروبي لعدد من اللاعبين الذين سيمثلون منتخبنا الوطني في مونديال 2022 الذي تستضيفه دولة قطر.

وتابع الشهواني وهو لاعب سابق: هناك أسماء عديدة يجب مساعدتها في اكتساب مزيد من الخبرات في أوروبا مثل عبدالكريم حسن والمعز علي وعاصم مادبو وأحمد معين وهي خطوة جيدة من القائمين على المشروع الأوروبي في أكاديمية أسباير.

 

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي