استاد الدوحة
كاريكاتير

خليجي 23 في مكانها وزمانها بالدوحة .. والتاكيد على اقامة القرعة في 25 سبتمبر

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 1 سنة
  • Thu 22 June 2017
  • 12:48 AM
  • eye 805

لن يطرأ اي جديد على اقامة بطولة كاس الخليج 23 المقررة في الدوحة بشهري ديسمبر 2017 ويناير 2018 وستبقى البطولة في مكانها وزمانها بعيدا عن الترويج الرخيص للبعض بشأن نقلها الى مكان اخر , ووفقا للجدول الزمني من المقرر اقامة حفل القرعة يوم 25 سبتمبر القادم , ليبدأ العد التنازلي لاقامة البطولة في قطر .

وخلال الفترة الماضية كان هنالك حملة منظمة من الاكاذيب بشأن نقل البطولة الى ابوظبي والرياض ونشرت صحفهم الصفراء  معلومات مضللة من اتحاد كأس الخليج العربي الذي يترأسه الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني تشير إلى إقامة البطولة في موعدها في أبوظبي أو الرياض، وهذه فبركات جديدة من نسيج الخيال كون أي شيء لم يحصل في هذا الشأن، ولم يصل للاتحاد الذي مقره في الدوحة أي خطاب أو طلب رسمي، وإن وصل فإن هناك لائحة البطولة وموادها وفقراتها التي تحدد أي أمر يتعلق بالبطولة، ولم نستغرب أي طرح مناف للواقع أو موضوعات خالية من الحقائق.

ورغم الدعم الكبير الذي قدمته قطر حتى خرج اتحاد كاس الخليج الى النور واصبح واقعا بعد ان وفرت له الدوحة المقر واستضافت كل اجتماعاته قبل التأسيس وبعده نجد ان اصحاب الخيال المريض وصحافة الاوهام لازالت تتحدث عن نقل بطولة كاس الخليج من الدوحة في مواصلة لمسلسل ممل كشف ضعف حجتهم وقلة حيلتهم في مجاراة قطر التي باتت قلعة الرياضة العالمية وهي مقبلة على استضافة احداثا عالمية ابرزها كاس العالم 2022 والعديد من البطولات الاخرى التي ستكون على ارض قطر .

لوائح البطولة

الصحافة الصفراء في السعودية والامارات تتحدث عن نقل البطولة دون ان يكون لديها خلفية عن لوائح البطولة لتخرج بكذبة جديدة حول نقل خليجي 23 المقرر إقامتها في الدوحة من 22 ديسمبر إلى 5 يناير المقبل، بل وتقرر أيضاً مقر البطولة حيث ستقام في السعودية أو الإمارات، وتؤكد أن الإمارات هي الأقرب لاستضافة خليجي 23 في موعدها.

اغفل هؤلاء اللوائح والقوانيين التي تحكم البطولة وسرحوا مع خيالهم المريض ليتوهموا انه بامكانهم نقل البطولة كهذا وبجرة قلم من الدوحة الى اي مكان اخر ونسوا ان هنالك لوائحا وقوانين تحكم البطولات والمسابقات ، وتحكم إقامتها وفق نظم ومواد تحدد جميع الأمور.

 

النظام الأساسي للاتحاد الخليجي الذي اعتمده رؤساء الاتحادات الخليجية، في الجمعية العمومية غير العادية قبل السابقة، يؤكد على أن نقل كأس الخليج يستلزم الدعوة لعقد جمعية عمومية غير عادية، وهذه الدعوة لانعقاد جمعية عمومية استثنائية، تحتاج إلى موافقة 6 أعضاء، والمعروف أن الاتحاد الخليجي يضم 8 اتحادات هي قطر والكويت وعمان والعراق واليمن والسعودية والإمارات والبحرين.

وحسب الفقرة 3 من المادة 20 من النظام الأساسي للاتحاد الخليجي فإنه يجوز للجنة التنفيذية للاتحاد الدعوة لجمعية عمومية استثنائية في أي وقت.

وتنص الفقرة 4 على أن للجنة التنفيذية للاتحاد أن تعقد جمعية عمومية استثنائية إذا تقدم 6 أعضاء بطلب خطي لذلك، كما يحدد الطلب بنود جدول الأعمال، ويجب أن تعقد الجمعية العمومية الاستثنائية في غضون 45 يوماً من تاريخ استلام الطلب، ولا يجوز لأي دولة أن تغيّر جدول الأعمال بعد اعتماده.

وتنص اللوائح أيضاً على أن الجمعية العمومية الاستثنائية للاتحاد الخليجي، يجب أن تعقد في دولة المقر وهي قطر مقر الاتحاد الخليجي.

اوهام متواصلة

لم تتوقف حملة الاكاذيب التي تتحدث عن نقل البطولة بل ايضا اكدوا على انها ستقام في أبوظبي بمشاركة 7 منتخبات من دون المنتخب القطري صاحب آخر لقب ومنظم البطولة القادمة، بل زادوا أكثر بعد قالوا إن المنتخب الأردني سيدعو للمشاركة، وكأن الأمور سائبة، أو أن من يريد أن ينقلها الآن يتعامل مع بطولة للفرجان يمشيها وفق أهوائه ورغباته، ونبدأ من الشق الأخير المتعلق في دعوة المنتخب الأردني حيث لا يجوز دعوته كون البطولة للمنتخبات العربية التي تطل على الخليج العربي، وإلا أصبحت بطولة كأس العرب وليس بطولة كأس الخليج، وأن المادة 20 وموادها من لائحة البطولة واضحة وتفند كل ما يحاولون الوصول إليه .

ويؤكد الاتحاد الخليجي أنه هو المخول للدعوة للجمعية العمومية الاستثنائية، كما يؤكد على أنه وحتى هذه اللحظة لم يصل الاتحاد أي طلب من أي دولة أو من أي اتحاد من الاتحادات الخليجية لانعقاد هذا الاجتماع الاستثنائي للجمعية العمومية.ولو افترضنا وتقدم أي اتحاد بطلب لعقد جمعية عمومية استثنائية، فإن موقف قطر يعتبر قوياً وصلباً، خاصة أنها تحظى بتأييد ومساندة من 4 اتحادات أخرى وهي الكويت وعمان واليمن والعراق، وهو ما يعني وجود 4 أصوات بالإضافة إلى الصوت القطري، فيكون الإجمالي 5 أصوات مع قطر، مقابل 3 أصوات ستطلب نقل البطولة وهي أصوات اتحادات السعودية والإمارات والبحرين.وما ينطبق على نقل خليجي 23 ينطبق أيضاً على نقل مقر الاتحاد الخليجي من قطر، حيث يحتاج إلى جمعية عمومية استثنائية وضرورة وجود 6 أصوات توافق على النقل .

دعم لا محدود للاتحاد الخليجي

فكرة اقامة اتحاد كاس الخليج خرج من سلطنة عمان , ودعمت قطر الفكرة بشكل لا محدود ووفرت المقر الخاص واحتضنت كل الاجتماعات التي سبقت التاسيس والتي تلته لتؤكد على قدرتها العالية ورغبتها في خدمة الكرة الخليجية , الدعم القطري لاتحاد كاس الخليج العربي فاق الوصف من خلال تقديم كل ما يلزم لانجاح هذه البطولات .

واصبح اتحاد كاس الخليج مسؤولا عن ادارة بطولة كأس الخليج ومسابقات بطولة الأندية المجمعة ، والتي تهدف إلى غرس ثقافة وقيمة الرياضة في المنطقة وتحقيق مزيد من التنمية في كرة القدم  .

ورغم كل هذا الدعم الكبير لاتحاد كاس الخليج العربي الذي رأي النور في الدوحة لازالت بعض الصحف الصفراء تحاول تشويه صورة قطر الرياضية وتسعى لنشر الاكاذيب وتضليل الرأي العام من خلال ما تنشره من معلومات مغلوطة من خيالهم المريض الذي صور لهم انه بالامكان نقل بطولة كاس الخليج من الدوحة رغم كل العمل الذي تم خلال الفترة الماضية ليكون الاتحاد الخليجي هو المسؤول عن تنظيم كل البطولات ويسعى للوصول بها الى الاحترافية لتكون بطولة كاس الخليج التي يمتد تاريخها الى 40 سنة واحدة من البطولات التي يشار لها بالبنان خصوصا وهي ساهمت في تطور الكرة الخليجية لتاتي اليوم وتجد كل الدعم والاهتمام من خلال تسويقها بالشكل الصحيح .

وبعد تأسيس اتحاد كاس الخليج واختيار الشيخ حمد بن خليفة بن احمد رئيسا له بالتزكية نجد ان الاتحاد شرع في تطوير البطولات ووضع الاساس الذي يعيد للكرة الخليجية بريقها من خلال توفير الدعم عبر الاتفاق مع شركات كبرى .

 ووقع اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم (AGCFF) اتفاقية الحقوق التجارية الدولية مع شركة (إم بي وسيلفا ) العالمية بعقد مدته 14 موسماً رياضياً بداية من الموسم الحالي 2017 وحتى الموسم 2031 .

بموجب هذه الإتفاقية ستكون الشركة هـي الشريك الاستراتيجي للاتحاد فيما يخص تسويـق الحقوق الإعلامية وصفقات حقوق البث والحقوق التجارية لجميع مسابقات كرة القدم المنضوية تحت مظلته .

ووقع العقد عن اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد و عن شركة ( إم بي و سيلفا ) السيد / جوكن لوش  الرئيس التنفيذي ، وقد أقيمت مراسم توقيع العقد بمقر الاتحاد ببرج البدع .

وتضمن الشكل الجديد لبطولات اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم تنظيمه لبطولة كأس الخليج في كل الأعوام الفردية ، ابتداءً من عام 2017 ، وتنظيم بطولة الأندية في الأعوام الزوجية ابتداءً من عام 2020 ، ومن المقرر أن تستضيف دولة قطر النسخة الـ 23 من بطولة كأس الخليج في عام 2017 ، وتليها الطبعة الـ 24 التي ستنظم في دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2019.

معلومات عن اتحاد كأس الخليج

أُشهر اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم في عام 2016 ويقع مقره الرئيسي في العاصمة القطرية الدوحة ، ويترأسه سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني ، ويشغل السيد / جاسم الرميحي منصب الأمين العام ، وينظم الاتحاد اثنتين من أعرق المسابقات في المنطقة والتي تتضمن بطولات الأندية والمنتخبات ، وبعضوية كلٍ من .. البحرين ، الكويت، عمان، قطر، المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والعراق واليمن.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي